آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

"كتائب القسام" تستهدف قوة إسرائيلية بعبوة ناسفة شمال غزة

السبت 20 محرم 1430 الموافق 17 يناير 2009
"كتائب القسام" تستهدف قوة إسرائيلية بعبوة ناسفة شمال غزة

أعلنت "كتائب القسام"، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" أن مجاهديها فجروا اليوم السبت عبوة ناسفة شديدة في قوة إسرائيلية خاصة شرق بلدة جباليا شمال قطاع غزة، مؤكدة إصابة أفراد القوة بشكل مباشر.
وقالت القسام في بيان: إنها قصفت مستوطنة (مفتاحيم) الإسرائيلية بالصواريخ محلية الصنع من نوع "جراد" روسي الأصل.
من جهتها، أعلنت كتائب "المجاهدين" إحدى الأجنحة العسكرية التابعة لحركة "فتح" اليوم مسئوليتها عن قصف تجمع للآليات الإسرائيلية في مخيم البريج وسط قطاع غزة بالصواريخ محلية الصنع.
كما قصفت كتائب المقاومة الوطنية، الجناح العسكري للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، اليوم، قوة إسرائيلية راجلة بالقرب من منطقة الثوابتة جنوب القطاع بالأسلحة الرشاشة وقذائف (أر بي جي).

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

  1. 1 - محمد 11:41:00 2009/01/17 مساءً

    القاهرة ـ طالب الرئيس المصري حسني مبارك اسرائيل السبت بوقف فوري غير مشروط لاطلاق النار في قطاع غزة، وانتقد "دول الممناعة"، مجدداً موقف بلاده الرافض لوجود مراقبين دوليين عل الحدود المصرية. وقال مبارك، في خطاب بثه التلفزيون المصري، "تأسيسا على ما دعت إليه المبادرة المصرية وما تم فى إطارها من مشاورات، فإننى أطالب إسرائيل اليوم بوقف عملياتها العسكرية على الفور...أطالب قادتها بوقف فوري غير مشروط لإطلاق النار وأطالبهم بالإنسحاب الكامل للقوات الإسرائيلية خارج القطاع". وأوضح أن "مصر ترفض العدوان الإسرائيلى المستمر على غزة ...تطالب بوقفه على الفور ومن دون إبطاء وتحذر من عواقبه على أمن واستقرار الشرق الاوسط". وتابع "أقول لقادة إسرائيل ان هذا العدوان لن يوقف المقاومة ولن يحقق أمن إسرائيل وشعبها، أقول لهم ان العدوان يزيد من صمود شعب فلسطين ويعمق مشاعر الغضب والكراهية تجاه إسرائيل وشعبها ويقطع الطريق إلى السلام". وأكد مواصلة مصر "جهودها -فور وقف إطلاق النار- من أجل استعادة التهدئة في غزة وإعادة فتح المعابر ورفع الحصار عن أهاليها"، وأن معبر رفح سيظل "مفتوحا أمام مساعدات الإغاثة المصرية والعربية والدولية وأمام الحالات الإنسانية إلى حين التوصل لترتيبات إعادة تشغيله وفق اتفاق المعابر لعام 2005 بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل والإتحاد الأوروبي".

  2. 2 - ابراهيم 12:08:00 2009/01/18 صباحاً

    اه ثما أه تنادا الكفر وسوف يجتمعون ولما لكى يحكموا الحصار وأن بوارجهم جاهزة للمرابطة بشواطئ المتوسط...لماذلم يحضروا عندما قتل الكثير من الابرياءالان حتى أنه لم يمرر أى سلاح الى العزل ونسوا أن معهم من بيده ملكوت كل شئ وهو على كل شئ قدير دعهم يوالو من هو على شاكلتهم يقولون نخشى ان تصيبنا دائرة فعس الله يأتى بأمرا من عنده..الاية العالم الان تحركت فيه روح الجهادولن تخبوا بأذنه وقدأنكشفت الاقنعه وأستبان المرجفون فى المدينة فلا نيأس ولا نحزن ولقد أختار الله منا من أجتبا من الاطفال والنساء والاخوان ليكونوا عنده وفى رحمته الواسعة ..أحسبه الناس ان يقولوا أمنا وهم لا يفتنون ولقد فتنا الذين من قبلهم... والسلام عليكم شهدائنا السابقون ..ولكم التحية

تعليقات الإسلام اليوم

أنقر هنا لتغيير الرقم

تبقى لديك حرف


إقرأ ايضاً