آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

جارديان: مئات الجنود الإسرائيليين رفضوا القتال في غزة

السبت 20 محرم 1430 الموافق 17 يناير 2009
جارديان: مئات الجنود الإسرائيليين رفضوا القتال في غزة

كشفت صحيفة بريطانية اليوم السبت، شهادات لمجموعة من الجنود الإسرائيليين ممن رفضوا المشاركة في الحرب على قطاع غزة، ووصف جنود ما يحدث بغزة بأنه وحشي, بينما اعتبر آخرون أن قتل المدنيين الفلسطينيين لا يمكن تبريره.

ونقلت جارديان عن أحد جنود الاحتياط قوله بعد رفضه الالتحاق بالخدمة العسكرية: إن الجيش لا يريد أن يعترف علنًا بأن هناك رافضين للخدمة, بسبب الحرج الذي يسببه ذلك لأنه يشوه صورة الدولة والجيش بأنهما متحدان إزاء هذه الحرب.

وأضافت أن الجيش الإسرائيلي صرح لوسائل الإعلام بأن هناك الكثير من الدعم للهجوم على غزة, برز من خلال التحاق المزيد من الجنود ممن تم استدعاؤهم للمشاركة فيما وصفتها "بالحرب الأخلاقية".

كما أوضحت الصحيفة أن أحد النشطاء بإحدى المنظمات الرافضة, نشر إعلانًا بإحدى الصحف أدان فيه قتل المئات من المدنيين الفلسطينيين ودعا الجنود إلى رفض القتال بغزة, ووصف ما يحدث بأنه "وحشية وعنف لم يسبق له مثيل".

وأضاف الناشط أن "هذا النوع من العنف لن يحقق الأمن لجميع الإسرائيليين, ولا نستطيع أن نقف جانبًا بينما المئات من المدنيين يذبحون على يد الجيش الإسرائيلي".

وتشير جارديان إلى أنه ليس من الواضح كم عدد الرافضين للالتحاق بالعمليات العسكرية بغزة لأن الجيش يعيدهم إلى ديارهم في هدوء, غير أنه أعلن عن سجن أحد العسكريين الاحتياط ويدعى نوئيم ليفنا لرفضه القتال.

وبرر نوئيم وهو برتبة ملازم رفضه قائلاً: إن "قتل المدنيين الأبرياء لا يمكن تبريره" مضيفًا أن مثل هذا النوع من القتل الذي يقوم على منطق الغطرسة الإسرائيلية لا يمكن تبريره أيضًا.

ويقول أحد الجنود للصحيفة: إنه التحق بالجيش الإسرائيلي لاعتقاده أن سيحارب "المنظمات الإرهابية"، لكنه وجد نفسه مشاركًا بقمع الطامحين الفلسطينيين للحرية وإخماد احتجاجات المزارعين على "نهب أراضيهم"، كما أكد أنه شاهد بنفسه تجاوزات الجيش الإسرائيلي ضد الفلسطينيين كاستخدام المدنيين دروعًا بشرية.

كما أفاد جندي آخر بأنه زُجّ به في السجن عام 2003 لمدة 18 شهرًا لرفضه قتال الفلسطينيين. وقال: إن الجيش الإسرائيلي يفضل التظاهر بأن عدد الرافضين لا وجود لهم, ويرفض الكشف بأن المئات من جنود الاحتياط وقعوا عريضة ترفض فرض الاحتلال.

وأضاف أن الجيش شعر بالحرج بعد أن قرر 27 طيارًا عدم تنفيذ عمليات لاغتيال قادة فلسطينيين بغزة. وأوضح أن ممارسات الجيش تخلق على المدى الطويل "آلاف الفدائيين من أبناء وإخوة القتلى وخلق مزيد مما يسمى بالإرهاب".

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

  1. 1 - توليت..فيلم يصدقه من ينتظره 01:00:00 2009/01/18 صباحاً

    تركيبة وخيمة كركوز لانه حتى الأوربيين تعاطفوامع اسرائيل أوأقله صموا ذانهم وأغمضواعيونهم واذاكان ذلك قدحصل قد يكون خدم في جنوب لبنان مثلا هم يقولون العربي الجيد أوالفلسطيني أوالمسلم حسب نوع لازمة هوالميت وانااقول ان اليهودي الجيدهوحالة غيرطبيعية وأنه قدأصابه فيروس الأغيار..كماهوحال انكلترا تبييض صنيعتها..لووجد هؤلاء لماكنا الآن وفي 2009 بعدتوقيع اتفاقيات الود والحب تدمرغزة فمن دمرها اذن؟؟

تعليقات الإسلام اليوم

أنقر هنا لتغيير الرقم

تبقى لديك حرف


إقرأ ايضاً