آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

هنية: انتصارنا رباني ويفتح الباب أمام الوحدة الفلسطينية

الاثنين 22 محرم 1430 الموافق 19 يناير 2009
هنية: انتصارنا رباني ويفتح الباب أمام الوحدة الفلسطينية

أعلن إسماعيل هنية، رئيس الوزراء الفلسطيني في الحكومة الشرعية، انتصار الشعب الفلسطيني في الحرب الصهيونية الشرسة على قطاع غزة التي استمرت اثنين وعشرين يوماً. معتبراً أنه "نصر إلهي رباني".

وأكد في خطاب تلفزيوني له مساء الأحد، على ضرورة انسحاب الجيش الصهيوني من قطاع غزة "انسحاباً تاماً وكاملاً وبلا قيد أو شرط، وفتح المعابر ورفع الحصار وعدم السماح مجدداً لغزة وشعب غزة بعد هذه التضحيات العظيمة والدماء الغزيرة أن يعودوا إلى مآسي الحصار البغيض، وأن نعمل على استكمال الخطوات التي بدأنها اليوم"، في إشارة وقف إطلاق النار تمهيداً لانسحاب الاحتلال ولرفع الحصار وفتح المعابر.

وقال هنية، الذي اعتبر ما جرى انتصار شعبي وأممي وإنساني: "نحن في لحظة تاريخية وانتصار تاريخي، إن هذا الانتصار يفتح الباب واسعاً أمام حتمية النصر الأكبر، والمتمثل بالتمسك بحقوقنا وثوابتنا وتحرير أرضنا وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس والإفراج عن كافة أسرانا وأسيراتنا من سجون الاحتلال وعودة اللاجئين إلى ديارهم وأرضهم التي هجروا منها".

وأضاف في الخطاب الذي ألقاها بنبرة المنتصر: "سنجعل من هذا الانتصار منطلقاً نحو استعادة الوحدة الوطنية وإطلاق الحوار الداخلي بهدف الوصول إلى مصالحة وطنية شاملة وحقيقية"، داعياً إلى ضرورة تهيئة المناخ اللازم لإنجاح الحوار".

وتابع: إن حكومته "استمرت في قلب أجواء العاصفة" تتابع أوضاع المعابر وتقدم المساعدات رغم شراسة العدوان وهمجيته، مشيرا إلى "أن الفوضى أو الفلتان الأمني لم يظهرا"، كما كان يراهن عليه الصهاينة.

وأكد إسماعيل هنية على ضرورة إرسال لجان تحقق دولية "للتحقيق في جرائم الحرب التي ارتكبها العدو في قطاع غزة"، مطالباً بتقديم قادة الاحتلال إلى محكمة الجنايات الدولية.

وقال: "نحتسب عند الله شهداء شعبنا ونتوقف أمام الشهداء القادة الكبار العالم الجليل الدكتور نزار ريان والأخ القائد وزير الداخلية الشيخ سعيد صيام وندعو الله لكل شهداءنا بالرحمة والرضوان ولشفائنا بالشفاء العاجل ونقول لهم سنمضي على ذات الطريق فلن نفرط في هذه الدماء ولن نتنازل ولن نتراجع وسنحقق لشعبنا كل ما يتطلع إليه".

وأعلن هنية أن حكومته "سنقدم إغاثات ومعونات عاجلة لكل العوائل والأسر التي هدمت بيوتهم أو تضررت منازلهم ومنافعهم بما يعينهم على إيجاد المأوى البديل وبسرعة، وستعمل على إعادة ما دمره الاحتلال"، مطالباً في الوقت ذاته "أشقائنا في الدول العربية والإسلامية وفي المجتمع الدولي العمل وتحمل المسؤوليات على هذا الصعيد".

وثمن رئيس الوزراء الجهود والمسيرات والتحركات في كافة أرجاء المعمورة "ونقدر دور العلماء والنخب والقيادات والمؤسسات الأهلية ومؤسسات المجتمع المدني ومؤسسات حقوق الإنسان"، كما وجه التحية لكافة وسائل الإعلام والفضائيات "والتي نقلت للعالم حجم الجريمة من ناحية ومستوى الصمود والبطولة من ناحية أخرى"، مثمناً الأطباء العرب وغيرهم الذين وصلوا إلى غزة، كما أبدى تضامنه مع "الأونروا" لما تعرضت له مدارسهم مركزهم الرئيس في قطاع غزة من "اعتداءات وحشية".

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

  1. 1 - محمد 12:29:00 2009/01/19 صباحاً

    النصر هو نصر المقاومة وانتصار شعب غزة وأحرار العالم وفقكم الله تعالى في خدمة الشعب الفلسطيني البطل و نحن في الجزائر معكم ، نتمنى لكم التوفق و السداد و النجاح في المصالحة بين مختلف الفصائل الفلسطينية فقد نجحتم في توحيد الفصائل الجهادية لتحرير الأرض و ستنجحون لا محالة في توحيد كافة مكونات الشعب الفلسطيني لبداية معركة البناء و التشييدو ذلك بالتعاون مع كل أحرار العالم الذين يكنون لكم كل تقدير و احترام

  2. 2 - محمد 01:18:00 2009/01/19 صباحاً

    أي نصر هذا ؟؟؟ بالله عليكم إن كسر واحد باب بيتك و خرب بيتك و قتل أبناءك و اغتصب نساءك وأنت قاومته حتى نجوت بحياتك و توقف عن عدوانه و أنت لا تعرف متى سيعود للكناية بك مرة أخرى , فهل ستسمي هذا نصرا ؟؟؟ ليس هذا فقط بل إنك ترجع لنفس المعتقد الفاسد لتنادي بلم الشمل مع من أعان العدو عليك و تواطأ معه . ارحمونا يا ناس !!!! يا هنية يا أخي : (( و من يتوكل على الله فهو حسبه )) . دع عنك عباس وكل الخونة وتوكل على الواحد القهار ولم شملك مع المؤمنين إني لك من الناصحين .

  3. 3 - محمد 01:59:00 2009/01/19 صباحاً

    لا يا أخ محمد .. إن هذا نصر كبير ، فإن مجرد الصمود الأسطوري للمقاومة للعدوان ، وعدم استطاعة الاحتلال للدخول إلى المدن وبقاء قوة المقاومة وقدرتها على إطلاق الصواريخ واستمرار قوة حماس في غزة، وظهور آيات الله في نصرة عباده المجاهدين.. كل هذا نصر كبير، مع ملاحظة أننا كنا قبل ذلك نذبح وتهدم بيوتنا ولا نستطيع حتى الصراخ أو الرد.. وهذه أولى المعارك بين الفلسطينيين والاحتلال.. نسأل الله أن يؤيدنا بنصره

  4. 4 - محمد 02:43:00 2009/01/19 صباحاً

    إنهما مسطلحان مختلفان , لذلك سمى ربنا عزوجل صلح الحذيبية بالفتح المبين مع العلم أن شروط الصلح لم ترضي الصحابة رضي الله عنهم .أما النصر فهو التمكين وفيه غنائم و سبي . المرجو تسمية الأمور بأسمائها لأن هذا الخلط هو من خداع العدو, ذلك أنه كلما دك معاقلنا وتوقف للحظة قال لنا : لقد انتصرتم, و المسلمون في هذه الأيام يشربون كل شيء و من كل إناء .

  5. 5 - القبعثر 03:35:00 2009/01/19 صباحاً

    ياشعب غزة ياأبطال أمتنا ### هنوا هنية بالتمكين والعلم ندعواعزيزاًعلى(بارأك) يهزمه ### ومن يساندة يعمية بالنقم

  6. 6 - القبعثر 03:42:00 2009/01/19 صباحاً

    يجب على العرب ان يفعلوا فعلاً حسناً بعد افعالهم ومواقفهم تلك ,أن خط الرجعة لمايسماءبالحكومات المعتدله هو اأن يرفعو يد السلطة الفلسطينية ( حكومة عباس ) عن كل ما يتعلق بأعادة الاعمار لان حساباتهم تنتظر تلك الاموال القادمة من شعوب العرب .

  7. 7 - الجرارى 04:11:00 2009/01/19 صباحاً

    الحمد لله الذى بنعمته تتم الصالحات...لك الخمد يارب على اننى مسلم عربى ...لك الحمد يارب على حفظك لحماس والجهاد...رجال صدقوا ما عهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر...

  8. 8 - الأزدي 07:02:00 2009/01/19 صباحاً

    ان العدو الصهيوني غدار وانني لا استبعد ان تكون المواقع التي اخلاها ملغمة@@@ ايضا لابد من ملاحقتهم قانونيا ومطالبتهم بالاعمار وديات الضحايا الابرياء واستصدار قرار من الدول المنصفه في العالم بحق الحصول على السلاح للدفاع عن النفس-- لان صهيون استغلت قوتها الاعلاميه سابقا في استخلاص قرار يسمح لها بالحصول على السلاح اللازم من الدول العظمى بنفس الطريقة

  9. 9 - ماجد 07:43:00 2009/01/19 صباحاً

    لقد سمى الله ما حدث للمؤمنين في قصة أصحاب الأخدود بالفوز الكبير رغم انهم حرقوا جميعا لانهم ثبتوا على الحق حتى الممات و كانت هذه بداية التمكين لمن بعدهم لذلك يحق لنا أن نفرح بحفظ الله للمجاهدين و أحياء الروح الجهادية فى الامة كلها و فضح المنافقين و تشويه صورة ريهود في العالم كله ،فهذا كله نصر عظيم و لكنكم تستعجلون

  10. 10 - من هذا العالم 09:23:00 2009/01/19 صباحاً

    أهم أسباب انتصار غزة والمقاومة بعد فضل الله هو : 1- ايمان المقاومة العميق والقوي بعقيدتها 2- دعاء الناس في كل مكان سواء مسلمين وغيرهم من جميع الديانات الاخرى وارجو من كل انسان حر وشريف ساند وتعاطف وخاصة من المقاومين انفسهم الا ينسبوا الفضل في الانتصار الى غير هذه الاسباب ، والمعركة الاكبر قادمة بإذن الله

  11. 11 - يحيى 09:36:00 2009/01/19 صباحاً

    هنيئاً للذين استشهدوا والعاقبه لدينا ان اشاء الله

  12. 12 - smartmuslim 12:07:00 2009/01/19 مساءً

    تالله إنها هزيمة فاليهود كتب الله لهم الجلاء وكلما أوقدوا نارا أطفأها الله إنهم فاتهم بغبائهم أن حماس من جنس الأسود... والأسد إذا جوعته أكلك !!" وهذا قرآن ربنا قد قال لنا بلسان عربي مبين" سيهزم الجمع ويولون الدبر" فكنا نعلم يقينا بأن النصر لنا مهما قدمنا من شهداء وقد حصلنا على "الحسنيين معا".. قتلانا في الجنة إن شاء الله لم يموتوا بل أحياء عند ربهم يرزقون...ولو كره المشركون وأمثالهم.... وقتلاهم نبشرهم بالنار... يا حماس علمونا كيف تصنعون النصر؟؟ فالمؤكد أنه ليس "بالجبن" العربي صنعتم لنا هذه الوجبة الحلوة. أيها الأبطال أنتم الفئة المنصورة يا "حماس" وستبقون ما بقي الليل والنهار تقاتلون في سبيل الله لا يضركم من خذلكم ولا من خالفكم عربيا كان أو عجميا... يا هنية ياجبل الصمود ويا رمز الإباء قولوا لبوش وعبيده " موتوا بغيظكم" .." فإن عدتم عدنا"..والحمد لله أولا وآخرا

تعليقات الإسلام اليوم

أنقر هنا لتغيير الرقم

تبقى لديك حرف


إقرأ ايضاً