آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

مصر تنفي بناء جدار فولاذي على حدود غزة

الخميس 23 ذو الحجة 1430 الموافق 10 ديسمبر 2009
مصر تنفي بناء جدار فولاذي على حدود غزة

نَفت مصادر أمنية مصرية رفيعة المستوى ما رددته صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية وموقع "بي بي سي" البريطاني أمس من أن مصر بدأت في بناء جدار فولاذي ضخم على حدودها مع قطاع غزة للقضاء على أنفاق التهريب.

وقالت المصادر لصحيفة "الشروق" المصرية: إن القاهرة "لم ولن تشرع في عملٍ من هذا النوع".

ونفت المصادر الأمنية أن تكون القاهرة بصدد بناء هذا الجدار أو اتخذت قرارًا في هذا الشأن، مشددةً على أن مصر "تتعامل بجدية مع عمليات التهريب وقادرة على توقيفها دون اللجوء لمثل هذا الجدار".

وبدورِه شكك اللواء الدكتور محمد الزيات، الخبير في شئون الأمن القومي، فيما أوردته الصحيفة الإسرائيلية قائلًا: "على العكس.. القاهرة تتطلع حاليًّا لمرحلة ما بعد رفع الحصار عن غزة، والتفاهم مع الجانب الفلسطيني لفتح معبر رفح بشكلٍ دائم، وتدرس إقامة منطقة تجارية حرة مع الجانب الفلسطينى".

كذلك نفى اللواء سامح اليزل الخبير في شئون الأمن القومي صحة هذا التقرير، لأن "مصر تواصل المرحلة الثانية من عمليات تركيب أجهزة المراقبة الإلكترونية الدقيقة التي حصلت عليها من الجانبين الأوروبي والأمريكي، ضمن السور الحدودي الخاص بها، لتأمين حدودها".

وأوضح أنه بعد أن أقرَّت إسرائيل قبل أيام إنشاء سور حدودي موازٍ داخل مناطقها الحدودية، وليس على خط الحدود مع مصر، سيصبح هناك سور مزدوج على الجانبين، للقضاء على عمليات تهريب السلاح والأفراد عبر الأنفاق أو تسلل الأسوار.

في الوقت نفسه، نفى عدد من سكان الشريط الحدودي، تحدثت إليهم "الشروق" وجود أي معالم للجدار الذي تتحدث عنه الأخبار الإسرائيلية، إلا أنهم رصدوا وجود آلات حفر عملاقة منذ عدة أشهر وحتى الآن.

وقال بعضهم: إن الحفارات تعمل في تركيب أجهزة المجسات الخاصة باكتشاف الأنفاق، والتي تشرف عليها مجموعات عمل من خبراء أمريكيين.

وكانت "هآرتس"، زعمت نقلًا عما قالت: إنها "مصادر مصرية"، أن الجدار سيكون بطول تسعة إلى عشرة كيلو مترات، وبعمق يتراوح بين 20 و30 مترًا تحت الأرض، بحيث يصعب إحداث فتحات فيه حتى لو بالصهر، معتبرة أن هذه الخطة الجديدة تأتي في إطار جهود مصر لوقف التهريب إلى غزة، الذي لا يزال مزدهرًا، على حدّ قولها.

وأضافت الصحيفة الإسرائيلية أن القوات المصرية تقوم أسبوعيًّا تقريبًا بحملة لهدم الأنفاق أو تملؤها بالغاز، وهو غالبًا ما يتزامن مع وجود أناس بداخلها.

جدير بالذكر أن فصائل المقاومة الفلسطينية سبق وأن دمرت الجدار الحديدي والأسمنتي الذي أنشأته إسرائيل خلال احتلالها لقطاع غزة، والذي كان بطول نحو 13 كيلو مترًا وبعمق 8 أمتار تحت سطح الأرض وارتفاع 8 أمتار أخرى فوق سطح الأرض، وفور تدميره وقتها تدفق آلاف الفلسطينيين نحو الأراضي المصرية.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

  1. 1 - عبدالله 11:27:00 2009/12/10 صباحاً

    شيء عجيب غريب يحدث في هذا الزمان، مصر الدولة العربيه المسلمه تعمل بكل جهد لمنع ما تسميه التهريب لغزة و شعبها العربي المسلم و من جهة اخرى تمرر لأسرائيل عبر ارضيها و قنواتها ما تريد. اسرائيل تقتل الأطفال و تغتتصب الأراضي و البيوت و تدنس المقدسات في القدس الشريف وبلدان مسلمة مثل مصر تشدد الخناق على غزة و اهلها، من اجل من هذا و لمصلحة من هذا يامصر، هل دفعو اليهود رشاوة كبيرة والله ندفع لكم اكثر ويدفع لكم ملك الملوك اكثر واكثر......والله المستعان ولله المشتكى.

  2. 2 - أبوأمل 12:36:00 2009/12/10 مساءً

    هؤلاء يا أخ عبدالله لم يذوقوا حلاوة الايمان ولم يعرفوا المكاسب الدنيوية والاخروية المترتبة عليه .

  3. 3 - houari 01:49:00 2009/12/10 مساءً

    مصر أم العرب وأم الدنيا حقيقةبقتلهم وتجويعهم للأطفال بغزة فلا تتنظرواشيئا من دول الخليج ومصررؤؤس العمالة والخيانة.

  4. 4 - محمد رفيق العربي 02:45:00 2009/12/10 مساءً

    كذلك تنفي مصر الى حد هذه الساعة نفيا قاطعا انها تحاصر غزة وانها سرقت المساعدات الدولية الموجهة لغزة وانها تعذب الغزوين من حماس كل ذلك تنفيه بمجرد تصريحات بلا حياء ولاخجل وقد يصدق بعض المغفيل ذلك تصديقا لانقاش فيه واذكر هنا انه ينطبق على هارتس الاسرائيلية صدقك وهو كذوب

  5. 5 - عامر خويص 01:28:00 2009/12/24 مساءً

    لا بارك مبارك اطال الله عمرك قبح عملك الى جهنم وبأس المصير وعلي الشعب المصري ان يرفع الذل عن نفسة اولا وعن اخوته في غزة اين المصريين اهل الكنانة ارضخوا لتعذيب مبارك لهم بالسجون والقهر والاغتصاب والتعذيب ماذا ينتظرون

تعليقات الإسلام اليوم

أنقر هنا لتغيير الرقم

تبقى لديك حرف


إقرأ ايضاً