آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

لبنان: فشل اجتماعات المنشقين عن اتحاد الأطباء العرب

الاربعاء 05 جمادى الآخرة 1431 الموافق 19 مايو 2010
لبنان: فشل اجتماعات المنشقين عن اتحاد الأطباء العرب

رغم الضجة الإعلامية الّتي صاحبت اجتماعات المنشقين عن الأمانة العامة لاتحاد الأطباء العرب بقيادة اللبناني جورج أفتيموس، إلا أنّ المحصلة النهائية للاجتماع هي الفشل.

وذكر مصدر طبي عربي في بيروت أنّ من حضر في الاجتماعات الّتي عُقدت الأسبوع الماضي في بيروت، هو قائد التطبيع الطبي في الجزائر د. مصطفى قاصب، والليبي د. إبراهيم الشارف، والعماني د. سالم الزنجي، في حين غابت كل الدول العربية الممثلة رسميًا في الأمانة العامة لاتحاد الأطباء العرب، والبالغ عددها 21 دولة.

وأكّد المصدر أنّ الاجتماع اتخذ طابعًا سياسيًا تحريضيًا ضد مصر، ولم يكن اجتماعًا مهنيًا طبيًا، حيث غاب ممثلو المغرب وقطر والسودان والكويت وتونس وسوريا والإمارات واليمن والصومال وجيبوتي وموريتانيا وجزر القمر ومصر والسودان والبحرين والعراق وفلسطين، وحتى لبنان التي يمثلها رسميًا في الأمانة العامة لاتحاد الأطباء العرب الدكتور عماد الحوت، أمين عام مساعد اتحاد الأطباء العرب، الذي لم يعترف بجورج افتيموس أمينًا عامًا للأطباء العرب.

وقال المصدر: إنّ القيادات الطبية العربية الممثلة في الأمانة العامة لاتحاد الأطباء العرب رفضت حضور الاجتماع لعدم شرعيته وعلى رأسهم الدكتور أحمد الأصبحي"رئيس المجلس الأعلى" من اليمن، والدكتور حمود الزعبي الأمين العام المساعد عن الكويت، ود. منير بن سلامة الأمين العام المساعد عن تونس، و د. أحمد قاسم ـ نقيب أطباء سوريا ـ الأمين العام المساعد عن سوريا، ود.عبد القوي الشمري عن اليمن، وغيرهم من أعضاء الأمانة الممثلين الشرعيين لبلدانهم.

وأضاف: أنّه لم يحضر من المتعارف عليهم، والذين سبق لهم تمثيل بلادهم في الأمانة العامة للاتحاد سواء استمرت عضويتهم أم انتهت، إلا كل من د.إبراهيم الشارف من ليبيا، ود. قاصب مصطفى من الجزائر، و د.سالم الزنجى من سلطنة عمان.

وأوضح المصدر أنّ ضعف الحضور الطبي العربي في الاجتماع يؤكد فشله من ناحية وأبعاده السياسية ووقوف أيادي تطبيعية خلفه من ناحية أخرى هدفها محاربة الدور العربي للاتحاد حيث تمثل د عمادة الأطباء الجزائريين أبرز هذه النماذج لعلاقتها المشبوهة بالكيان الصهيوني في إطار ما يسمى مسار برشلونة، كما أكد د.قاصب مصطفى نائب رئيس العمادة بنفسه في خطاب رسمي لاتحاد الأطباء العرب أن العمادة تأتي في إطار تحقيق مسار برشلونة .

وأشار المصدر إلى أن الاتحاد –القيادة الشرعية بالقاهرة-يواجه حربا صهيونية بسبب دوره المهني والسياسي الرافض للتطبيع والإغاثي للأشقاء الفلسطينيين في الأراضي المحتلة ومع اللاجئين الفلسطينيين في لبنان وعلى الحدود السورية العراقية إضافة إلى دوره في كل الدول والمناطق التي تحتاج يد المعونة سواء الطبية أو الإغاثية.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

  1. 1 - د.عدنان يوسف عزالدين 04:37:00 2010/05/21 مساءً

    نحن كأطباء نقف صفاً واحد مع الامانه العامه لإتحاد الاطباء العرب والتي تتخذ من القاهره مقرا مؤقت لها بدلاً عن القدس المحتله وكذلك نؤكد علي حق عضوية اي اتحاد عربي في منظومةاتحاد الاطباء العرب ومن حق اي قياده طبيه عربيه تتطلع لتقود اتحاد الأطباء العرب ان تنافس في الاجهزه القياديه وعليها ان تعمل لتفوز وفق الانتخاب واللوائح وليس عبر شق الصف وصنع كيانات بديله هزيله لاتخدم حتي مصالح الذين قاموا بتكوينه. ونؤكد شرعية الأمين الهعام الحالي لحين اكتمال دورته وترشيح بديل له وفق النظام الاساسي لإتحاد الأطباء العرب.

تعليقات الإسلام اليوم

أنقر هنا لتغيير الرقم

تبقى لديك حرف


إقرأ ايضاً