آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

معتقلوا حماس للرنتيسي: دمنا في رقبة الرجوب

الاربعاء 21 محرم 1423 الموافق 03 إبريل 2002
معتقلوا حماس للرنتيسي: دمنا في رقبة الرجوب
اتهمت أوساط قيادية في حركة المقاومة الإسلامية "حماس" جبريل الرجوب قائد الأمن الوقائي في الضفة الغربية, بتسليم 8 مقاومين فلسطينيين من فصائل فلسطينية مختلفة, لقوات الاحتلال أمس .

وقالت المصادر في اتصال هاتفي مع وكالة "قدس برس" إن الرجوب سلم ستة من ناشطي حركة "حماس" ومقاوم واحد على الأقل من حركة الجهاد الإسلامي, ومقاومين اثنين من حركة "فتح", لقوات الاحتلال, في صفقة مشبوهة, بحسب قول المصادر.

وينفي جبريل الرجوب تسليم معتقلين مطلوبين لدى قوات الاحتلال. وقال إنه لم يسلم أي فلسطيني واحد, وأن قوات الاحتلال, اعتقلت هؤلاء الناشطين, بعد ضربات مكثفة كادت تأتي على كل من في مبنى الأمن الوقائي في بيتونيا.

وقالت المصادر إن المقاومين المعتقلين لدى جهاز الأمن الوقائي اتصلوا من هاتف خلوي قبيل تسليمهم, بالدكتور عبد العزيز الرنتيسي, القيادي البارز في حركة "حماس", وأعلموه أن الرجوب سحب منهم أسلحتهم, ومنعهم من الدفاع عن أنفسهم.

وقال المصدر إن المقاومين حمّلوا في اتصالهم مع الدكتور الرنتيسي الرجوب مسؤولية اعتقالهم, وقالوا "إذا اعتقلنا أو استشهدنا فدمنا في رقبة الرجوب", بحسب قول المصادر.

واتهم الدكتور الرنتيسي في تصريح حاد الرجوب بتسليم هؤلاء المطلوبين لقوات الاحتلال. وقال إنه رفض باستمرار تسليحهم أو إطلاق سراحهم, رغم جميع المحاولات, التي بذلت لإقناعه بذلك.

ووصف الرنتيسي ما حصل بأنه مسرحية محبوكة, قام بها الرجوب, بهدف تسليم هؤلاء المطلوبين. وقال إنه عرض أمن الأجهزة الأمنية والمواطنين في المنطقة للخطر, بهدف تمرير مسرحيته.

وشدد الدكتور الرنتيسي على أنه بقي يتابع الموضوع طيلة 50 ساعة كاملة مع بلال البرغوثي, وهو أحد أهم المطلوبين المعتقلين لدى جهاز الأمن الوقائي. وقال إن الاتصال بينه وبين البرغوثي استمر حتى الساعة الحادية عشر من صباح اليوم, وأن جميع المحاولات لتسليح المجموعة أو إطلاق سراحها باءت بالفشل قبل اقتحام رام الله وبعد اقتحامها, ومن قبل تطويق مبنى مقر الأمن الوقائي وبعده.

وقال إن ما حصل هو مسرحية تمثلت في قصف مكثف على مباني محيطة بمبنى الأمن الوقائي, من دون التعرض للمبنى, ثم جرى تسليم هؤلاء المطلوبين لقوات الاحتلال, باعتبار أن ذلك هو الخيار الوحيد الممكن, تجنبا لمذبحة تقترفها قوات الاحتلال.

وكانت حركة "حماس" قد اتهمت الرجوب سابقا بتسليم معتقلين للحركة, جرى نقلهم من أريحا إلى نابلس وفي الطريق اعترضتهم قوات الاحتلال واعتقلتهم.

وقالت مصادر من حركة "فتح" إن الرجوب سيدفع ثمن تسليم اثنين من المطلوبين لقوات الاحتلال من جناحها العسكري. وذكرت المصادر في اتصال هاتفي مع وكالة "قدس برس", أنها ستثأر لمعتقليها من الرجوب, الذي اتهمته بالخروج عن الصف الوطني الفلسطيني.

وذكرت المصادر أن الرجوب في حالة اختفاء الآن, لكنها قالت إنها ستصل إليه, وأنها تعرف كيف تثأر لمناضليها ولسائر المناضلين الوطنيين الشرفاء, من الذين باعوهم لقوات الاحتلال

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

    كن أول من يكتب تعليقاً ...

تعليقات الإسلام اليوم

أنقر هنا لتغيير الرقم

تبقى لديك حرف


إقرأ ايضاً