آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

ليبيا تردّ على تصريحات الساعدي بطلب تسليمه

السبت 19 ربيع الأول 1433 الموافق 11 فبراير 2012
ليبيا تردّ على تصريحات الساعدي بطلب تسليمه

في ردّ عاجل على التصريحات التي أدلى بها الساعدي القذافي اليوم السبت، قال المجلس الانتقالي الليبي: إن الشعب الليبي اطمأن أنه لا الساعدي ولا غيره قادر على رفع راية القذافي وأسرته من جديد على أرض ليبيا ما دام فينا عرق ينبض بالحياة.

وجدّد الانتقالي الليبي طلبه لحكومة النيجر أن تقوم بتسليم الساعدي إلى السلطات الليبيَّة على الفور، أو أن تقتدي بحكومة الجزائر التي منعت ابنة القذافي من الإدلاء بأية تصريحات أو إثارة الفتن من داخل أراضيها.

وذكرت وكالة الأنباء الليبيَّة الرسميَّة أن وزير الخارجيّة الليبي عاشور بن خيال أعرب خلال مكالمة هاتفية أجريت مع نظيره النيجري بازوم محمد عن استيائه من تصريحات الساعدي.

وقال محمد نصر، المتحدث باسم المجلس في بيان على الصفحة الرسمية للمجلس: إن الساعدي وأسرته وأعوانه لم يستطيعوا التصدي لثورة الشعب الليبي عندما كان في أيديهم السلاح، ومعهم الكتائب والمرتزقة والأنصار، فكيف بهم الآن وهم مشردون تطلبهم العدالة وتلاحقهم جرائمهم في كل مكان.

وكذب المجلس على لسان المتحدث باسمه ما أشار له الساعدي عن استمرار الاتصالات بينه وبين الكتائب في ليبيا، مؤكدًا أنه لم ولن يتصل أو يلتقي أو يتفاوض مع الساعدي أو مع أي من أعوان النظام السابق".

وكان الساعدي اللاجئ السياسي في النيجر قد صرح لقناة "العربية" بأنه على اتصال مع زعماء قبليين للمجلس الوطني الليبي وأنه سيعود البلاد بثورة تمتد لجميع الأراضي الليبيّة.

ووصف المتحدث باسم المجلس الانتقالي الليبي محمد ناصر الحريزي في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الرسميّة تصريح الساعدي بأنه "ضرب من الخيال".

وقال: "يتعين على النيجر تسليم الساعدي فورًا للسلطات الليبية وكذلك باقي أفراد النظام السابق في حال رغبتها في الحفاظ على علاقاتها ومصالحها مع الشعب الليبي".

يشار إلى أن الساعدي القذافي، كان يشغل منصب قائد القوات الخاصة في نظام والده العقيد الراحل، وعرف عنه ولعه بكرة القدم ومارس اللعبة بشكل احترافي في عدة أندية إيطاليّة، وعوقب بتناول منشطات، كما يتهم أيضًا بالتحريض على قتل لاعب كرة قدم في الثمانينيات، وقد نجح أثناء الصراع الدائر بين الثوار وكتائب النظام في عبور الحدود إلى النيجر.

وفي 29 سبتمبر الماضي، أصدر الإنتربول أمر ضبط وإحضار بحق الساعدي بناء على طلب من المجلس الانتقالي الليبي، الذي يتهمه بالحصول على ممتلكات بغير وجه حق وباستخدام القوة وبالتهديد باستخدام السلاح عندما كان يتولى إدارة الاتحاد الليبي لكرة القدم.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

  1. 1 - aprshlen 06:47:00 2012/02/12 صباحاً

    ربي يحفظ ليبيا واللبيين قولوا امين

تعليقات الإسلام اليوم

أنقر هنا لتغيير الرقم

تبقى لديك حرف


إقرأ ايضاً