الأمطار توقف الحياة في العراق

الأمطار توقف الحياة في العراق

أدَّت غزارة هطول الأمطار في العديد من المحافظات العراقية إلى إغراق الشوارع وبعض الأحياء السكنية، الأمر الذي دفع السلطات إلى إعلان اليوم الأربعاء عطلة رسمية فيما استنفرّت أجهزة  الدولة للسيطرة على الوضع.

وتسبّب هطول الأمطار المتواصل إلى ‏غرق الشوارع ودخول المياه إلى المنازل وعدم تمكّن السيارات من السير في الطرقات العامة بسبب تجمع المياه لارتفاع يتراوح بين 30 و50 سنتيمترًا في بعض المحافظات.

ففي بغداد أصبحت الحركة ضعيفة جدًا نتيجة غرق العديد من شوارع المدينة بمياه الأمطار فضلاً عن بعض الأحياء السكنية، ما أدَّى إلى انعدام الحركة التجارية في المدينة التي أصبحت شوارعها شبه خالية.

واستمرّت الأمطار لساعات طويلة التي وصفت بأنَّها الأغزر منذ عقود، قامت على أثرها ملاكات دوائر المجاري بحملات مكثفة لسحب المياه التي أغرقت الشوارع والساحات.

كما شهدت محافظة البصرة هطول أمطار غزيرة لم تألفها منذ عقود بحسب ما أفاد به مواطنون، فيما كشف آخرون أنَّ مناطقهم حاصرتها مياه الأمطار وتسببت بعزلها عن بعضها، فيما أبدَى مواطنون مخاوفهم من تأثيرها على أبنيتهم القديمة واحتمال انهيارها.

وعلى الفور ترأس المالكي اجتماعًا طارئًا مع أمين العاصمة بغداد ووزير البلديات لإيجاد الحلول اللازمة لمعالجة أزمة فيضانات الأمطار هذه حيث أمر باستنفار جميع أجهزة واليات الدولة لدرء مخاطرها على المواطنين.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم


تبقى لديك حرف

   

التعليقات

    كن أول من يكتب تعليقاً ...