الصدر:لم أزر متظاهري الأنبار لرفعهم صور صدام

الصدر:لم أزر متظاهري الأنبار لرفعهم صور صدام

صرَّح الزعيم الشيعي مقتدى الصدر اليوم الثلاثاء بأنَّه تراجع عن زيارة المتظاهرين في مدينة الأنبار لرفعهم صور الرئيس المخلوع صدام حسين، مؤكدًا وقوفه إلى جانبهم إذا كان هدفهم نبذ الطائفية.

وقال الصدر في مؤتمر صحفي في منزله في النجف: "كنت أنوي الذهاب إلى مظاهرات الأنبار ولكن حينما رفعوا صورة الهدام عدلت عن ذلك".

ويشير الصدر باسم "الهدام" إلى الرئيس المخلوع صدام حسين، الذي اغتال نظامه والده المرجع محمد صادق الصدر.

وأضاف: "أنا مع المتظاهرين إذا كانت مطالبهم تهدف إلى الوحدة الوطنية ونبذ الدكتاتورية والطائفية".

وأوضح الصدر: "سأسعى إلى زيارة الشيخ عبد الملك السعدي وكلفت بعض الإخوة لإجراء اللقاء معه وإذا أراد أن يأتي لزيارتي فأهلاً وسهلاً".

ووصل السعدي وهو مرجع سني إلى الأنبار قادمًا من الأردن وألقى كلمة الأحد دعا فيها المتظاهرين إلى نبذ الطائفية والثبات على المطالب.

وتوقع الصدر أنَّ "التظاهرات ستستمر ما دامت السياسيات غير مرضية للشعب إنَّما مرضية للساسة أنفسهم دون شعبهم".

وقال إنَّ "الشعب مهما طال به الأمر فإنه سينفجر، وأنا حذرت كثيرا، وأقول إن الربيع العراقي آت إذا ما استمرت الأمور على ما هي عليه".

وانطلقت تظاهرات واعتصامات في مدينة الرمادي كبرى مدن الأنبار، مطالبة بإطلاق سراح آلاف المعتقلين وخصوصًا من السنة والإفراج عن نساء في السجون.

وتخلل التظاهرات رفع صور للرئيس المخلوع وعلم نظامه بالإضافة إلى صور رئيس وزراء تركيا رجب طيب أردوغان والجيش السوري الحر.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم


تبقى لديك حرف

   

التعليقات

    كن أول من يكتب تعليقاً ...