تواصل المعارك بين حزب الله والجيش الحر

تواصل المعارك بين حزب الله والجيش الحر
أعلنت الشبكة السورية لحقوق الإنسان اليوم الثلاثاء أن 90 شخصاً قتلوا أمس الاثنين في سوريا معظمهم في حلب وريف دمشق التي تشهد معارك عنيفة بين الثوار السوريين وقوات بشار الأسد، في حين تتواصل المعارك بين حزب الله اللبناني والجيش الحر في مدينة القصير.
وأفاد ناشطون اليوم الثلاثاء بأن في ريف القصير بمحافظة حمص تجددت الاشتباكات العنيفة بين الجيش الحر وقوات النظام المدعومة بقوات حزب الله اللبناني.
وقال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن: إن حزب الله هو الذي يقود معركة القصير معتمدا على قواته من النخبة، مشيرا إلى أنه ليس بالضرورة أن يكون المقاتلون قادمين من لبنان، فبعضهم يقيمون بقرى على الجانب السوري من الحدود.
وأضاف عبد الرحمن -في تصريحات لوكالة الصحافة الفرنسية- إن الاشتباكات في قرى ريف القصير أدت إلى مقتل اثنين من الثوار، وذلك غداة مطالبة الائتلاف الوطني السوري المعارض حزب الله بالانسحاب "على الفور"، خشية أن تتسبب تدخلاته في جر المنطقة إلى صراع مفتوح على "احتمالات مدمرة".
وتشهد القصير منذ ثلاثة أيام تصعيدا عنيفا، حيث تراجع الثوار من عدة قرى تحت ضغط القصف المتواصل، وتشكل المنطقة نقطة ارتباط بين الحدود اللبنانية ومحافظة حمص التي تعد أكبر محافظات سوريا، وهي أيضا صلة وصل بين دمشق والساحل السوري الذي يعد معقل الموالين للنظام، وفيه توجد قاعدة بحرية روسية بميناء طرطوس.
اليمن الى اين؟

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم


تبقى لديك حرف

   

التعليقات

    كن أول من يكتب تعليقاً ...