الجيش التونسي يقصف جبل الشعانبي بالهاون

الجيش التونسي يقصف جبل الشعانبي بالهاون
بدأ الجيش التونسي قصف منطقة جبل الشعانبي من محافظة القصرين غرب البلاد، بمدفعية الهاون وذلك في تصعيد يأتي في أعقاب سقوط عدد من الجرحى الأمنيين والعسكريين إثر انفجار 3 عبوات ناسفة يٌعتقد أن عناصر مُسلحة زرعتها.
ونقلت إذاعات محلية تونسية اليوم الأربعاء، عن مصادر أمنية قولها: إن وحدات من الجيش التونسي لجأت إلى مدفعية الهاون في محاولة منها لتفجير العبوات الناسفة والألغام التي زرعتها العناصر المسلحة في المناطق الوعرة من جبل الشعانبي الذي يُعتبر أعلى قمة في تونس.
وبحسب المصادر الأمنية، فإن ما بين 20 و30 مُسلحاً، يختبئون منذ مدة داخل المغاور والكهوف المنتشرة في جبل الشعانبي، وقد أحاطوها بأحزمة من العبوات الناسفة والألغام للحيلولة دون اقتراب القوات العسكرية والأمنية منها.
كانت السلطات التونسية قد دفعت بتعزيزات عسكرية وأمنية كبيرة إلى منطقة جبل الشعانبي المحاذية للحدود مع الجزائر، وذلك بعد انفجار 3 عبوات ناسفة وُصفت بأنها ألغام أرضية، تسبّبت في إصابة 9 من أفراد الأمن والجيش بجروح متفاوتة الخطورة.
وتحرّكت تلك التعزيزات بعد عقد اجتماع وزاري شارك فيه الجنرال رشيد عمّار قائد أركان الجيوش التونسية، خُصص لبحث التطورات الميدانية التي وُصفت بالخطيرة في منطقة جبل الشعانبي من محافظة القصرين.
يٌشار إلى أن وزارتي الدفاع والداخلية التونسيتين أعلنتا، في بيانات منفصلة، عن إصابة 6 من أفراد قوات الأمن والجيش بجروح إثر انفجار لغم أرضي في منطقة جبل الشعانبي يُعتقد أن مُسلحين هم الذين زرعوه.
ويُعتبر انفجار الأمس، الثالث من نوعه الذي يهز المنطقة المذكورة في أقل من يومين، وذلك أثناء قيام وحدات أمنية وعسكرية مشتركة بعمليات تمشيط بحثاً عن عناصر "إرهابية" بحسب البيانات الرسمية.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم


تبقى لديك حرف

   

التعليقات

    كن أول من يكتب تعليقاً ...