قصف جديد على حلب بـ"البراميل المتفجرة"

قصف جديد على حلب بـ"البراميل المتفجرة"

 

قتل 10 الأشخاص على الأقل بينهم أطفال، في قصف للطيران الحربي السوري على مناطق عدة في مدينة حلب، الاثنين، حسبما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان، في يوم شهد مقتل نحو 80 شخصا في أنحاء سوريا.

وقال المرصد إن القصف تم باستخدام "البراميل المتفجرة"، التي يتم إلقاؤها بدون توجيه، ما يجعل القصف بها غير دقيق في إصابة أهدافه.

والمناطق التي تعرضت لقصف الاثنين في حلب، هي حي الإنذارات، ومدينة الباب، ومنطقة ضهرة عواد، التي قتل بها قائد عسكري في لواء من مقاتلي المعارضة.

وتعرضت 6 أحياء على الأقل في حلب، الأحد لهذه البراميل، ما أدى إلى مقتل 67 شخصا على الأقل، في أحد أكثر الأيام دموية في هذه المدينة.

وقال مدير المرصد السوري رامي عبد الرحمن لوكالة "فرانس برس" إن النظام "غالبا ما يلجأ إلى البراميل المتفجرة"، في حملات القصف الجوي التي يقوم بها في مناطق مختلفة من سوريا.

وأوضح أن البراميل "مصنوعة من الحديد توضع في داخلها طبقة من الأسمنت المسلح وتعبأ بمادة (تي إن تي) وقضبان من الحديد لتؤدي إلى قدرة قتل وتدمير أكبر".

وفي ريف دمشق، قتل رجل و4 نساء في مدينة دوما نتيجة قصفا واشتباكات بين مقاتلين معارضين والقوات النظامية، بحسب المرصد.

كما قتلت سيدة وطفلتها إثر قصف للقوات النظامية في منطقة القلمون.

وفي دمشق، قتل شخص في قصف من قوات النظام على مخيم اليرموك الواقع جنوبي العاصمة.

وفي محافظة السويداء (جنوب)، أفاد المرصد عن مقتل 3 ضباط من القوات النظامية أحدهم برتبة عقيد، وأصيب عدد من الجنود في هجوم استهدفهم من مقاتلين معارضين لدى مرورهم في باص على طريق حزم - براق.

وشهدت مناطق سورية عدة الاثنين غارات نفذها الطيران الحربي السوري، بينها 10 غارات على مناطق في محافظة درعا (جنوب).

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم


تبقى لديك حرف

   

التعليقات

    كن أول من يكتب تعليقاً ...