آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

العودة يعلق على "ناقصات عقل ودين" ولا يشجع التعدد(فيديو)

الاثنين 01 ربيع الثاني 1437 الموافق 11 يناير 2016
العودة يعلق على "ناقصات عقل ودين" ولا يشجع التعدد(فيديو)
أرشيفية


انتقد الدكتور سلمان العودة، التوظيف الخاطئ للنصوص في النزاعات الشخصية وخاصة بين الرجل والمرأة.

ونفى في فيديو على حسابه الشخصي في "سناب شات" نسبة مقولة "ناقصات حقل ودين" إلى النبي الكريم، معلقاً: "النبي أولاً، لم يقل النساء ناقصات عقل ودين، أو المرأة ناقصة عقل ودين، لا يوجد حديث بهذه الصيغة أبداً لو بحثنا، إنما قال النبي: (ما رأيت ناقصات عقل ودين، أغلب لذي لب منكن)".

وتابع: "بين الصيغتين فرق، الخبر الذي أخبر عليه الصلاة والسلام به أن المرأة مع نقصانها تغلب الرجل، (ما رأيت ناقصات لعقل ودين، أغلب لذي لب منكنّ)، والجملة هنا ليست أساسية، بحيث لو حذفت لا يتغير المعنى، ولو قلنا (ما رأيت أغلب لذي لب منكنّ)، فالمعنى واضح وهو المقصود".

وأضاف: "لم يشر النبي لهذا المعنى منفرداً، إنما أشار لما يقابله وهو أنها تغلب الرجل"، مؤكداً أنه قاله لمرة واحدة فقط. 

وتابع متسائلا: "لماذا يجعل زوج غضوب هذا القول جاريا على لسانه مجرى المثل او الكلمة الدارجة؟".

واستنكر العودة رداً على أحد متابعيه المستفسرين تكرار هذه المقولة، قائلاً: "زوج يقول إذ اختلفت مع زوجتي دائماً أقول لها يا ناقصات عقل ودين، وإذا أردت أن أناديها، أقول: يا ناقصات عقل ودين".

ونصح العودة باستبدال المقولة بترديد قوله تعالى: "اني لا اضيع عمل عامل منكم من ذكر او انثى بعضكم من بعض)من الذي اذن لك ان تجعل الحديث سيفا تضرب به عنق المرأة؟، لماذا لا تشير إلى الاصول الشرعية الدالة على أن الأصل المساواة؟".

وتابع: "لماذا لا تشير لوجود نساء كاملات بحكم الرسول صل الله عليه وسلم، كخديجة ومريم وفاطمة ".

وتساءل في يومياته في "سناب شات": "هل من البر بأمك ان تخاطبها بهذا كلما رأيتها؟ ام من التربية وغرس الثقة ببنتك؟ أم من حسن التعامل مع زوجك؟".

وقال إن "نقصان الدين لا يعني نقصان تدين المراة فكثير من النساء أدين من الرجال، وإنما معناه تخفيف التكليف، فهي لا تصلي ولا تصوم إذا حاضت".

وأما عن نقصان العقل، قال: "لا يعني نقصان التفكير، وإنما معناه أن شهادة المرأة بشهادة رجل واحد بمسائل معروفة، ولهذا تقبل شهادتها منفردة بالمسائل المتعلقة".

وختم مؤكداً خطورة توظيف نص شرعي سواء كان قرآنيا أو حديثا نبويا، في مسائل الخلاف الشخصية مهما كانت.

وفي سياق قريب، بين العودة في مقطع آخر موقفه من تعدد الزوجات في هذا العصر، وقال: "أنا لا أؤيد التعدد، وإن كنت قد وقعت فيه".

وأشار لمقالة كتبها بعنوان "زوجة واحدة تكفي"، قائلاً: "السعيد من وعظ بغيره".
 
يذكر أن العودة كان قد نصح بعدم تعدد الزوجات، لصعوبة تحقق شروطه، كالقدرة المالية والعدل والإنصاف، والعدل في العاطفة، وتربية الابناء، خاصة مع تغير الزمان واختلاف الظروف وصعوبة العيش.

وأشار في مقاله المذكور إلى عدم إنكاره ما أحله الله في التعدد، إلا أن صعوبة الحياة ومسائل الإنفاق والرعاية والتربية زاد من تعقد الأمر وصعوبته، مضيفا أن الزواج الأول بمرحلة البناء والتضحية والعمل، في حين أن الزواج الثاني يكون في مرحلة العطاء والنجاح والإنجاز.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

    كن أول من يكتب تعليقاً ...

تعليقات الإسلام اليوم

أنقر هنا لتغيير الرقم

تبقى لديك حرف


إقرأ ايضاً