آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

معمم شيعي لبناني يهاجم من يشتم الصحابة ويدعو لسبهم(فيديو)

السبت 10 جمادى الآخرة 1437 الموافق 19 مارس 2016
معمم شيعي لبناني يهاجم من يشتم الصحابة ويدعو لسبهم(فيديو)
أرشيفية

 

هاجم المعمم الشيعي اللبناني ياسر عودة، الشيعة الذين يسبون الصحابة، قائلا: "من أنتم حتى تسبوا الصحابة، هل أنتم أفضل من ابو بكر حتى تسبوه؟".

وأظهر مقطع فيديو تداوله نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، رجل الدين الشيعي، وهو يخاطب الشيعة الذين يسبون الصحابة، مستذكر قصة زين العابدين "الإمام الرابع عند الشيعة"، حينما حاول بعض الشيعة التقرب إليه بسب الصحابة أبو بكر وعمر وعثمان -رضي الله عنهم أجمعين-، فرد عليهم قالا: "من أنتم، هل أنتم مسلمين، هل أنتم من الأنصار، هل أنتم من المهاجرين، أأنتم ممن تبوءوا الدار والإيمان، ومن الذين دفعوا أموالهم لعتق العبيد"، مشيرا إلى أبي بكر رضي الله عنه.

وأضاف بأن زين العابدين، قال لمن سبوا الصحابة: "أأنتم شيعتي!، أحبونا حب الإسلام، ما برح حبكم حتى صار عاراً علينا، لقد بغضتمونا إلى الناس بما نسبتموه إلينا، ولا إكراه في الدين".

وتساءل عودة "لماذا ترفعون السيوف على الآخرين فيما يسخر منكم أعداؤكم".

ودعا عودة شيعة لبنان إلى تقديم "النموذج للعالم الإسلامي كله"، مضيفا: "في السنوات القادمة أولادنا وين رايحين، أي دين سيعتنقون، وهل سيبقى دين لهم، لا أخشى على ابنائنا أن يتبعوا الخرافة مثل هؤلاء(يقصد من يدعون لشتم الصحابة)، بل أبناؤنا سيكفرون مثلما فعل الشباب المسيحي، الذين ذهب للعلمنة نكاية في الكنيسة، فأولادنا اليوم سيتجهون للكفر والإلحاد نتيجة للفكر الذي نكرههم عليه؟".

واشار إلى أن من تسبب بهذا هم أولئك "المشايخ الذين لا علم لهم، والذين يضعون تحت عمائمهم الجهل والتخلف"، مضيفا بأن أعظم ما يسأل عنه الإنسان يوم القيامة هون الكذب على الله ورسوله. 

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

    كن أول من يكتب تعليقاً ...

تعليقات الإسلام اليوم

أنقر هنا لتغيير الرقم

تبقى لديك حرف


إقرأ ايضاً