آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

يلدريم: استشهاد 208 في محاولة الانقلاب الفاشلة

الاثنين 13 شوال 1437 الموافق 18 يوليو 2016
يلدريم: استشهاد 208 في محاولة الانقلاب الفاشلة

 

صرّح رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم، اليوم الاثنين، أنّ عدد شهداء محاولة الانقلاب الفاشلة التي جرت الجمعة الماضية، بلغ 208 شهيداً، بينهم 60 شرطي و3 جنود و145 مدنياً، مشيراً أن "التحقيقات مستمرة للاطلاع على خلفيات المحاولة، وملاحقة الضالعين فيها".

جاء ذلك في مؤتمر صحفي خلال اجتماع مجلس الوزراء في العاصمة أنقرة، حيث أوضح فيه أنّ قوى الأمن والجهات المختصة تتابع عمليات التحقيق والبحث عن الضالعين في العملية، وأنّ الدولة ستلاحق فلولهم إلى أن يتم القضاء عليهم تماماً.

وأعلن "يلدريم" أنّ عدد المصابين خلال المحاولة بلغ ألف و491 آخرين، فيما وصل عدد الموقوفين إلى 7 آلاف و543، بينهم 100 شرطي، و6 آلاف و38 عسكرياً يحملون رتباً مختلفة، و755 من جهاز القضاء، و650 مدنياً.

وأوضح رئيس الوزراء، أنّ الاعتداء الدنيئ على الديمقراطية والمواطنين تكللت بالفشل نتيجة وعي الشعب وتمسكه بالإرادة السياسية، والدور الإيجابي للسياسيين ولوسائل الإعلام، مشيراً في هذا السياق أنّ بلاده تخطّت بلاءً كبيراً عبر إحباطها محاولة الانقلاب هذه.

كما تقدم يلدريم بالشكر لزعماء الأحزاب السياسية المعارضة في البرلمان، وللدول الصديقة، لافتاً أنهم أعربوا عن وقوفهم إلى جانب الحكومة التركية ضدّ الانقلابيين، من منطلق إيمانهم بأنّ الانقلاب لا يستهدف الحكومة فحسب، إنما يستهدف الشعب بعينه.

وأشار أنّ الشعب التركي بكافة أطيافه وانتماءاته الحزبية والدينية والعرقية، هرع إلى الشوارع والميادين العامة، لصون الديمقراطية، والدفاع عن مكتسبات البلاد.

وتوعّد يلدريم بـ"إنزال أشد العقاب على الضالعين في محاولة الانقلاب الفاشلة"، معتبراً معاقبتهم "من أسمى الوظائف المنوطة على عاتق القائمين على إدارة البلاد"، فيما وصف المشاركين فيها (محاولة الانقلاب)، بـ"الجناة والإرهابيين الذين يرتدون الزي العسكري التركي".

وشبّه رئيس الوزراء التركي ما قام به الانقلابيون من قصف المدنيين والمقرات الحكومية في أنقرة وإسطنبول، بممارسات النظام السوري.

ودعا يلدريم المواطنين إلى عدم الخلط بين هؤلاء الانقلابيين والجيش التركي، قائلاً في هذا الخصوص "أدعوا المواطنين الأتراك إلى عدم الخلط بين هؤلاء الإرهابيين والجيش التركي، فجيشنا قرة أعيننا وقد قاموا بواجباتهم على أكمل وجه بالتعاون مع القوى الأمنية، لردع هذا الانقلاب وإفشاله، وهؤلاء الخونة (الانقلابيين) لا يمثلون القوات المسلحة التركية"

ورداً على ادعاءات بعض الأطراف حول تخبط الاقتصاد التركي مساء أمس، قال يلدريم إنّ الطاقم الاقتصادي في الحكومة التركية اتخذت كافة التدابير اللازمة للحفاظ على سير الأمور الاقتصادية في البلاد، وقامت باتصالاتها الداخلية والخارجية في هذا الخصوص، منوّهاً أنّ البنك المركزي التركي والوزارات المعنية بالأمور الاقتصادية تعمل كالمعتاد.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

    كن أول من يكتب تعليقاً ...

تعليقات الإسلام اليوم

أنقر هنا لتغيير الرقم

تبقى لديك حرف


إقرأ ايضاً