آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

المقاومة الفلسطينية لعشقي: كنا نريدكم جزءا من جيش الأقصى لا روادا للتطبيع

الاحد 19 شوال 1437 الموافق 24 يوليو 2016
المقاومة الفلسطينية لعشقي: كنا نريدكم جزءا من جيش الأقصى لا روادا للتطبيع

 

طالبت حركة الجهاد الإسلامي العلماء والدعاة والمواطنين في السعودية باتخاذ موقف من الخطوات التطبيعية مع الاحتلال من بعض الشخصيات السعودية.

وقال خالد البطش القيادي في الحركة في تصريح مكتوب له اليوم الأحد: "إن هذه الخطوات التطبيعية لبعض الشخصيات السعودية أصبحت أكثر وضوحا بلا أي لبس بعد زيارتهم للكيان الصهيوني مذكرين هؤلاء (المطبعين) بأشلاء شهداء الشعب السعودي الذين سقطوا في غزة وام الرشاش واسدود".

وأضاف "كنا نريدكم أن تكونوا جزءا من جيش الفتح للأقصى لا روادا للتطبيع".

وشدد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي على رفض حركته وإدانتها لهذه الزيارات، مطالبًا قادة المملكة وشعبها بوقف ما اسماه "هذا المسلسل العبثي الذي سيلحق الضرر بالمملكة وشعبها قبل أن يزيد الضرر بالقضية المركزية للأمة ويساهم في التغطية على إجراءات التهويد والاستيطان". وفق قوله.

إلى ذلك، دعا عضو المجلس التشريعي الفلسطيني عن حركة "حماس"، يحيى موسى، السعودية إلى رفض كافة أشكال التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي، والذي رأى أنه يشجّع على ارتكاب المزيد من الجرائم بحق الشعب الفلسطيني.

وقال موسي في تصريحات لـ "قدس برس" تعقيبا على زيارة الجنرال عشقي لتل أبيب "موقفنا في حماس واضح؛ نحن ضد التطبيع مع الكيان الصهيوني تحت أي مبررات ويجب مقاطعة هذا الكيان وعزله ومحاكمة قادة الاحتلال".

وأضاف "هذه الزيارات وكذلك التطبيع بشكل عام، يشجع دولة الاحتلال على ارتكاب المزيد من الجرائم ضد الشعب الفلسطيني، وزيادة عمليات الاستيطان والتهويد لأنها ستعتبر نفسها محمية بموجب عمليات التطبيع الجارية".

وحول تبرير أنور عشقي الزيارة بأنها جاءت بالتنسيق مع السلطة الفلسطينية، قال موسى "هذا عذر أقبح من ذنب والمجاهرة بهذه الخطيئة جريمة"، حسب تقديره.

وأضاف "السلطة الفلسطينية غارقة في عمليات التطبيع والتنسيق مع الاحتلال ولكن أن تكون هي البوابة للدول العربية للتطبيع مع الاحتلال كارثة وجريمة ضد الشعب الفلسطيني ويجب أن تتوقف عن ذلك فورا".

وحذر عضو المجلس التشريعي عن حركة "حماس" ممّا أسماه "التسارع في التطبيع مع الاحتلال" سواء من خلال الزيارات العلنية أو السرية، مؤكدًا أن ذلك "يضر في مصلحة الشعب الفلسطيني، ويغري العدو الصهيوني بمزيد من العدوان والاستيطان"، وفق رأيه.

وكانت صحيفة /هارتس/ العربية كشفت النقاب عن قيام وفد سعودي غير رسمي برئاسة اللواء المتقاعد أنور عشقي، بزيار تل أبيب ولقاء مسئولين سياسيين وأمنيين إسرائيليين.

وقالت الصحيفة في خبر أوردته على موقعها الإلكتروني، امس السبت، "إن الجنرال السعودي المتقاعد قدم إلى إسرائيل على رأس وفد يتكون من أكاديميين ورجال أعمال سعوديين، التقوا أمس الجمعة بمجموعة من أعضاء الكنيست، بهدف تشجيع الخطاب في إسرائيل، حول مبادرة السّلام العربيّة". وفق قولها.

 

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

    كن أول من يكتب تعليقاً ...

تعليقات الإسلام اليوم

أنقر هنا لتغيير الرقم

تبقى لديك حرف


إقرأ ايضاً