آخر تحديث الساعة 12:46 (بتوقيت مكة المكرمة)

حركة السود الأمريكيين تطالب بمقاطعة إسرائيل ووقف المساعدات الأمريكية لها

الخميس 08 ذو القعدة 1437 الموافق 11 أغسطس 2016
حركة السود الأمريكيين تطالب بمقاطعة إسرائيل ووقف المساعدات الأمريكية لها

 

قالت مصادر إعلامية عبرية إن حركة السود الأمريكيين "Black Lives Matter"، طالبت بمقاطعة إسرائيل، ووقف المساعدات الأمنية الأمريكية لها، واصفة إياها في برنامجها الرسمي بأنها دولة "ابرتهايد" تقتل الشعب الفلسطيني.

وقالت صحيفة "هآرتس" العبرية الصادرة اليوم الخميس، إن العلاقة في الأشهر الأخيرة بين هذه الحركة التي قامت احتجاجًا على عنف الشرطة ضد السود، وبين حركة مقاطعة إسرائيل تعززت، حيث قامتا معًا بتنظيم مناسبات مشتركة في الجامعات الأمريكية وخلال المظاهرات ضد عنف الشرطة.

وأضافت الصحيفة العبرية أن الاحتجاجات الأخيرة ضد الشرطة الأمريكية شهدت رفع أعضاء الحركة لافتات وشعارات تربط بين التعامل مع غير البيض في الولايات المتحدة، وقمع الفلسطينيين من قبل إسرائيل.

كما قام أحد المتظاهرين وهو يرفع العلم الفلسطيني بقيادة التظاهرة التي نظمتها الحركة عشية انعقاد مؤتمر الحزب الجمهوري في مدينة كليفلاند، الشهر الماضي.

وأشارت الصحيفة إلى أن هذا التعاون بين الحركتين توثق خلال الأسبوع الماضي، فيما امتنعت إسرائيل عن التطرق إليه حتى الآن.

ويعرف برنامج حركة الاحتجاج، إسرائيل بأنها "دولة ابرتهايد سنت أكثر من 50 قانونًا وتسمح بالتمييز ضد الفلسطينيين، وتدمر بيوتهم وأراضيهم بالجرافات بشكل اعتيادي من أجل إخلاء الأراضي لإنشاء المستوطنات الإسرائيلية غير القانونية".

ويضيف البرنامج "أن جيش إسرائيل يعتقل الفلسطينيين ويحتجزهم في السجون، وبينهم أطفال أعمارهم 4 سنوات، كما يضطر الفلسطينيون إلى اجتياز الحواجز العسكرية إلى جانب جدار الابرتهايد الذي مولته الولايات المتحدة".

ويدعو البرنامج بناء على ما سبق، إلى دعم مقاطعة إسرائيل ومكافحة القوانين المضادة للمقاطعة في الولايات المتحدة.

كما أشار برنامج الحركة إلى أن "القوانين الأمريكية لا تمس فقط بمحاولة إنهاء الاحتلال الاسرائيلي لفلسطين، وإنما تهدد أيضًا حرية التعبير التي يشرعها القانون"، ويتهم الولايات المتحدة بأن تحالفها مع إسرائيل يجعلها ضالعة في إبادة الشعب الفلسطيني.

وتطالب الحركة بوقف دعم إسرائيل، ووقف تحويل مليارات الدولارات من أموال دافعي الضرائب لشركات انتاج الأسلحة، واستخدامها في بناء مجتمع عادل بدلاً من إدارة الحرب في أغلب مناطق العالم.

 

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

    كن أول من يكتب تعليقاً ...

تعليقات الإسلام اليوم

أنقر هنا لتغيير الرقم

تبقى لديك حرف


إقرأ ايضاً