آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

تمرينات بتكنولوجيا موصولة بالمخ تعيد الحركة جزئيا لمصابين بالشلل

الخميس 08 ذو القعدة 1437 الموافق 11 أغسطس 2016
تمرينات بتكنولوجيا موصولة بالمخ تعيد الحركة جزئيا لمصابين بالشلل

 

أظهرت دراسة جديدة نشرت اليوم الخميس في دورية (ساينتفيك ريبورتس) أن مرضى مصابين بالشلل السفلي استعادوا التحكم والإحساس في أطرافهم بشكل جزئي بعد التدريب على استخدام مجموعة متنوعة من التكنولوجيا التي تربط أجهزة بالدماغ.

وتتبع الباحثون حالات ثمانية مرضى بالشلل نتيجة إصابات في الحبل الشوكي مع تكيفهم على استخدام التكنولوجيا التي تحول نشاط الدماغ إلى إشارات كهربائية تشغل أجهزة مثل هياكل خارجية على الجسم أو أذرع آلية.

واستخدم المرضى خلال الفترة بين يناير كانون الثاني وديسمبر كانون الأول 2014 سيناريوهات من الواقع الافتراضي وخاضوا تدريبات محاكاة ردود الفعل على اللمس لتدريب عقولهم.

ونقلت جامعة ديوك في بيان عن الدكتور ميجيل نيكوليليس أستاذ علم الأعصاب وهندسة الطب الحيوي بالجامعة قوله "في مفاجأة كبرى.. لاحظنا أن التدريب الطويل الأمد بالأجهزة الموصولة بالمخ أحدث تعافيا عصبيا جزئيا."

وأضاف نيكوليليس "ما لم نكن نتوقعه ولاحظناه هو أن بعض المرضى استعادوا التحكم الإرادي في العضلات في السيقان تحت مستوى الإصابة واستعادوا الإحساس تحت مستوى إصابة الحبل الشوكي."

وأعرب الباحثون عن اعتقادهم بأن التدريب أعاد ربط الدائرة الكهربائية في الدماغ ومنحها سبلا جديدة للاتصال مع أجزاء من الجسد المعلول.

وقال نيكوليليس "ربما حفزنا فعليا عملية إعادة تنظيم صناعية في قشرة الدماغ بإعادة إدخال وصلة إلى الأطراف السفلى والحركة في القشرة."

وأضاف "هؤلاء المرضى ربما كانوا قادرين على توصيل بعض هذه المعلومات من القشرة عبر الحبل الشوكي من خلال العدد القليل جدا من الأعصاب التي ربما نجت من الإصابة الأصلية. هذا أشبه بإعادة تشغيلها مرة أخرى."

وقال الدكتور رون فروستيج أستاذ علم الأعصاب والسلوك في جامعة كاليفورنيا في إرفاين في مقابلة "هذا مشجع جدا."

وأضاف "يظهر هذا أننا لا نستطيع فقط تدريبهم على استغلال التفكير في تنشيط شيء ما لمساعدتهم مثل الذراع الآلية .. ولكن يبين أيضا أنه باستطاعتنا تطوير أوضاعهم لمستوى أفضل."

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

    كن أول من يكتب تعليقاً ...

تعليقات الإسلام اليوم

أنقر هنا لتغيير الرقم

تبقى لديك حرف


إقرأ ايضاً