آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

دراسة: السمنة المفرطة تفاقم أمراض الكبد عن الأطفال

الاثنين 05 ذو القعدة 1437 الموافق 08 أغسطس 2016
دراسة: السمنة المفرطة تفاقم أمراض الكبد عن الأطفال

 

ربطت دراسة أمريكية حديثة بين توقف التنفس أثناء النوم، الذي يأتى عادة بسبب السمنة المفرطة، وخطر تطور إصابة الأطفال بمرض الكبد الدهني غير الكحولي، الذي قد يؤدي إلي تليف الكبد.

وأوضح الباحثون بمستشفى الأطفال التابعة لكلية الطب بجامعة كولورادو الأمريكية أن هناك أدلة تؤكد أن توقف التنفس أثناء النوم سببه السمنة المفرطة عند الأطفال، ونشروا نتائج دراستهم اليوم الأحد في دورية أمراض الكبد.

الباحثون وجدوا أن حوالي 38% من الأطفال الذين يعانون من السمنة المفرطة، عرضة لمرض الكبد الدهني غير الكحولي، الذي يحدث نتيجة تراكم جزيئات من الدهون الثلاثية في خلايا الكبد.

ومرض الكبد الدهني هو أحد أكثر أمراض الكبد شيوعاً، وقد يؤدي إلى مشاكل صحية خطيرة قد تصل إلى تليف الكبد عند الأطفال، وينتهى بالإصابة بسرطان الكبد أو الفشل الكبدي عند كبار السن.

وحسب فريق البحث، فإن معدلات مرض الكبد الدهني غير الكحولي تتزايد في جميع أنحاء العالم، وتؤثر على نحو 30% من السكان، و9.6% من الأطفال.

وللوصول إلى نتائج الدراسة، راقب الباحثون حالة 36 مراهقًا يعانون من السمنة المفرطة، ومرض الكبد الدهني غير الكحولي.

وأظهرت النتائج أن توقف التنفس الانسدادي أثناء النوم، أدى إلى تطور مرض الكبد الدهني غير الكحولي عند الأطفال.

وعن السبب وراء ذلك، قال فريق البحث إن نقص الأوكسجين يجعل أمراض الكبد أكثر فتكًا، وتليف الكبد يتم بصورة أسرع.

وانقطاع النفس هو حالة مرضية تحدث أثناء النوم، وهى عبارة عن توقف مؤقت للتنفس يستمر لثواني معدودة، وقد يحدث من ٥ إلى ٣٠ مرة في الساعة الواحدة، ويؤدي لانسداد مجرى الهواء، فينخفض مستوى الأوكسجين في الدم، ولا تصل كمية كافية من الهواء إلى رئتي النائم، فينبه الدماغ النائم تلقائياً عند حصول ذلك، ويوقظه من النوم كي يتنفس من جديد.

وتختلف الأسباب وراء هذه الظاهرة؛ فقد تنتح عن انسداد كلي في مجرى التنفس لمدة لا تقل عن 10 ثوان، وقد يكون ذلك الانسداد جزئيًا، ويسبب الشخير أثناء النوم.

وينصح الأطباء من يعانون من انقطاع التنفس أثناء النوم، أن يبادروا بزيارة الطبيب المعالج، ليتفادى الأمراض التي قد تنجم عن تلك الظاهرة، وعلى رأسها السكري، وأمراض الكبد.

 

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

    كن أول من يكتب تعليقاً ...

تعليقات الإسلام اليوم

أنقر هنا لتغيير الرقم

تبقى لديك حرف


إقرأ ايضاً