آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

بعد أن أغلق السيسي صحف المعارضة.. ما القوة التي تقف خلف مهاجمة المملكة؟

الاحد 05 شوال 1437 الموافق 10 يوليو 2016
بعد أن أغلق السيسي صحف المعارضة.. ما القوة التي تقف خلف مهاجمة المملكة؟

 

بعد أن أغلق الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي كل القنوات والصحف التي تعارضه إثر وصوله إلى السلطة 2013، تساءل الإعلامي السعودي محمد عبد الله الهويمل، عن القوة النافذة التي تقف وراء تجرؤ الإعلام المصري على السعودية.

وقال في تغريدة على "تويتر" : "ما القوة النافذة التي تدعم هذه الصحف المصرية لتتجرأ وتتجنى على السعودية ؟!".

وكان الكاتب إبراهيم عيسى هاجم المملكة العربية السعودية ونظام الحكم فيها، مدعيا بأنه المتسبب في تفجيرات يوم الاثنين المنصرم

وامتلأ عدد أول أيام العيد من جريدة المقال التي يرأس تحريرها عيسى، المقرب من الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، بالشماتة، إذ قال المانشيت الرئيسي "من الإرهابيين إلى السعودية، هذه وهابيتكم ردت إليكم".

كما جاء في مقال مانشيت آخر "لقد إنتظرنا الإرهابيين عند الكعبة ففاجأونا وجاءوا إلى مسجد الرسول".

وقال عيسى في مقال له بالصحيفة التي يمتلكها: "للأسف الكل يقوم بممارسة التدليس مع السعودية، ويصمت عن هذا المناخ الوهابي التي أصبحت تغزو العالم بأسره، وها هي الآن تأكل يد صانعيها، فهؤلاء القتلة المجرمون من أبناء الوهابية الحاضنة".

وتابع مخاطبا السعوديين: "ها هي حكومته تندمج أكثر فأكثر في دعم وصناعة الفكر الوهابي"، بحسب إدعائه

وفي الإجابة على سؤال الهويمل، قال منصور آل فرحان: " انقلاب على العدل من الطبيعي أن يكون معه انقلاب على الدين والأخلاق .. والعاقبة للمتقين بحول الذي لا يعجزه شيء . "

أما عماد العالم فقال : "هذه الصحيفة للمدعو ابراهيم عيسى،ولك أن تقرأ كتابه خناجر ولحى لتعي سر حقده الدفين على الدين وعلى ما تمثله السعوديه "

وعلق الناشط علي بن سعيد: "هي نفس القوة التي أغلقت قنوات كثيرة مخالفة لها وتركت الإعلام المطبل لها يسرح ويمرح قال حرية صحافة قال!!!! "

أما أحمد الخيني، فقال : " لن يكون أكثر من اتباع منهج نظامه.. الذي تعود على سياسة الابتزاز والبحث.. عن الرز عبر بوابة الصحافة الصفراء.! "

وكان مغردون تناقلوا صورة الصفحة الأولى للصحيفة، ودشنوا وسم "#الإعلام_المصري_يشمت_في_تفجيرات_المدينة".

وعلق الناشط محمد المطرفي: "صديقك ليس الذي تشتريه بالمال!!.. متى نفيق؟؟؟؟؟ "

وتابع: "دعم مصر نوع من انواع حرب الاستنزاف التي تُمارس على دول الشرق الأوسط!.. أوهمنا أنفسنا انها ركيزه..لا.. البزازه في القزازه.. ارحمونا يا قادة واقطعوا الزر والنفط واجعلوهم متسولين..استغلكم عفاش والآن السيسي؟ "

وعقب الناشط عيسى حمد النخيفي: "منذ وصل #السيسي الحكم وكلاب #مصر تلهث ضد #السعودية بأبشع الكلمات وتسيء لنا ومع ذالك لازلنا نقف معهم #الإعلام_المصري_يشمت_في_تفجيرات_المدينة "

وقال سعيد جمعان الزهراني: "شمت قبلها بالرافعة وشمت بمقتل الحجيج واعتدى إعلام .. على المملكة كثيرا ولازلنا نمده بمالنا"

أما الإعلامي خالد العلكمي فقال على حسابه في "تويتر": "لا جديد، شماتة وابتزاز .. حتى لا نخدع أنفسنا، ابراهيم عيسى لا يستطيع كتابة حرف ضد السعودية بدون ضوء أخضر".

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

    كن أول من يكتب تعليقاً ...

تعليقات الإسلام اليوم

أنقر هنا لتغيير الرقم

تبقى لديك حرف


إقرأ ايضاً