آخر تحديث الساعة 06:57 (بتوقيت مكة المكرمة)

كيف علقت النخب العربية على "تجمع الشهداء والديمقراطية" الحاشد في تركيا؟

الاثنين 05 ذو القعدة 1437 الموافق 08 أغسطس 2016
كيف علقت النخب العربية على "تجمع الشهداء والديمقراطية" الحاشد في تركيا؟

 

شهد ميدان "يني قابي" بمدينة إسطنبول، احتفالا حشادا شارك فيه نحو 5 ملايين من الأتراك،  في تجمع "الديمقراطية والشهداء" التاريخي، للتنديد بمحاولة الانقلاب الفاشلة منتصف يوليو/تموز الماضي، التي نفذتها مجموعة محدودة من الجيش تابعة لمنظمة "الكيان الموازي" بزعامة "فتح الله غولن".

واشاد كتاب وإعلاميون، على موقع التواصل الاجتماعي، "تويتر" بتكاتف الأتراك شعبا وقيادة ومعارضة، ووقوفهم في وجه الانقلاب.

وقال الكاتب والمحلل السياسي، ياسر سعد الدين: "هناك شعور طاغ في تركيا بان الغرب يحتقرهم ويريد ان يمزق بلادهم كما حاول قبل قرن. امر يزيد من وحدة الأتراك ويرفع شعبية اردوغان ومكانته!!".

من جهته قال الكاتب والمفكر محمد الأحمري: "من يسمع الترك الآن يعلم أن نصارى الغرب سيبذلون كل وسيلة لتدمير تركيا الحديثة، فالنزعة الإسلامية حتى عند القوميين تجعل أعداءهم يحترقون حقدا".

الكاتب والمحلل السياسي، مهنا الحبيل، شارك صورة للملايين التي تجمعت في، "تجمع الديمقراطية والشهداء"، معلقا: "اللهم نسألك بحق شهداء #سوريا  ان نرى في دمشق عرسا كهذا بعد ان ينتخب الشعب قيادته الحرة".

المفكر الموريتاني محمد بن المختار الشنقيطي، قال: "أعلام تركيا الخفاقة وأرواح شهداء سوريا الصاعدة، كلاهما مجلل بشقائق النعمان، تعبيرا عن إنسانية الإنسان الرافض للهوان".

وأضاف "وراء الأتراك 850 عاما من حكم العالم الإسلامي، منذ تتويج أول سلطان سلجوقي، إلى عزل آخر سلطان عثماني، ويستكثر عليهم البعض الطموح والتصدُّر!!".

وقال الكاتب المختص بالشأن التركي، "من يعرف #تركيا يدرك معنى هذه الصورة زعماء أحزاب معارضة مع #اردوغان ورئيسي الحكومة والبرلمان
أهم من صورة الحشود برأيي".

الكاتب والمحلل السياسي ياسر الزعاترة غرد قائلا: "في تركيا؛ توحّدت غالبية الأتراك اليوم ضد نهج الانقلاب، تماما كما توحّدت في سياق إسقاطه. شعب يستحق الحرية. لا لحكم العسكر من جديد".

 وقال الناشط أحمد الكندري: "ليوم يجتمع الأحرار في تركيا في #تجمع_الشهداء_والديموقراطية  ليكونوا صفاً واحداً ضد الانقلابيين ومن آزرهم
وليقولوا أن تركيا قوية بشعبها".

ويعد تجمع "الديمقراطية والشهداء" الأكبر في تاريخ تركيا من حيث حجم المشاركة فيه، إذ بلغ عدد المشاركين، نحو 5 ملايين شخص بحسب تحليل ميداني أجرته الشرطة التركية، عبر حساب عدد الأشخاص في المتر المربع الواحد بالميدان، إضافة إلى المتظاهرين في الشوارع المؤدية للميدان.

ويعتبر التجمع تتويجًا لمظاهرات "صون الديمقراطية"، التي شهدتها ميادين معظم المدن والولايات التركية، منذ ليلة محاولة الانقلاب الفاشلة، في 15 يوليو/ تموز الماضي، تلبية لدعوة وجهها الرئيس أردوغان للجماهير.

وشارك في التجمع إلى جانب أردوغان، رئيس البرلمان، إسماعيل قهرمان، ورئيس الوزراء التركي، بن علي يلدريم، بصفته رئيس حزب العدالة والتنمية الحاكم، ورئيس حزب الشعب الجمهوري المعارض، كمال قليجدار أوغلو، ورئيس حزب الحركة القومية المعارض، دولت بهجه لي، إضافة إلى رئيس هيئة الأركان خلوصي أكار، ورئيس الشؤون الدينية محمد غورماز، وعدد آخر من المسؤولين.

وشهدت العاصمة أنقرة ومدينة إسطنبول، منتصف يوليو المنصرم، محاولة انقلاب فاشلة، نفذتها عناصر محدودة من الجيش، تتبع لمنظمة "فتح الله غولن" (الكيان الموازي) الإرهابية، حاولوا خلالها السيطرة على مفاصل الدولة ومؤسساتها الأمنية والإعلامية. 

وقوبلت المحاولة الانقلابية باحتجاجات شعبية عارمة في معظم المدن والولايات التركية؛ إذ توجه المواطنون بحشود غفيرة تجاه البرلمان ورئاسة الأركان بالعاصمة، والمطار الدولي بمدينة إسطنبول، ومديريات الأمن في عدد من المدن؛ ما أجبر آليات عسكرية كانت تنتشر حولها على الانسحاب، ما ساهم بشكل كبير في إفشال المخطط الانقلابي. 

 جدير بالذكر أن "فتح الله غولن" يقيم في الولايات المتحدة منذ عام 1999- قاموا منذ أعوام طويلة بالتغلغل في أجهزة الدولة، لا سيما في الشرطة والقضاء والجيش والمؤسسات التعليمية؛ بهدف السيطرة على مفاصل الدولة؛ الأمر الذي برز بشكل واضح من خلال المحاولة الانقلابية الفاشلة.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

  1. 1 - aden 10:15:00 2016/08/10 صباحاً

    هل تحتاج إلى قرض بسعر فائدة منخفض؟ المالية عجيل هو إعطاء خدمة القروض في سعر رخيص تنطبق الآن: [email protected] نحن نعطيه القروض في سعر رخيص من 1.5٪ جميع أنواع القروض ... معلومات الاتصال: البريد الإلكتروني: [email protected] هاتف: +918431054677

تعليقات الإسلام اليوم

أنقر هنا لتغيير الرقم

تبقى لديك حرف


إقرأ ايضاً