آخر تحديث الساعة 13:21 (بتوقيت مكة المكرمة)

لماذا هذا التآمر على غزة؟!

السبت 06 محرم 1430 الموافق 03 يناير 2009
لماذا هذا التآمر على غزة؟!

في لقاء متلفز مع أحد قادة حماس في الخارج قبل أشهر، قال: إنَّ الإخوة في الداخل -أي قادة حماس في غزة- حريصون على إعطاء النموذج الصحيح للحكم الإسلامي.

وقبل أسابيع قال مسئول العلاقات الخارجية في مجلس الشعب المصري: لن نسمح بقيام إمارة إسلامية بجوار مصر.

وفي قراءة عاجلة للعبارتين يستطيع أي واحد منا الإجابة عن التساؤل الذي طرحناه في العنوان: لماذا هذا التآمر على غزة؟!

إنَّ حكومة حماس لا تشكل بالنسبة لكثيرٍ من الأطرافِ مُجَرَّدَ حَركةِ مُقاومة، أو مشروع تحرُّرٍ وطني، أو حِزبًا إسلاميًّا، أو حتى جماعةً إرهابيةً، أو منظمةً مرتبطة بالخارج!

إنَّ حكومة حماس تشكل مشروعًا إسلاميًّا يسعى إلى بلورة الإسلام واقعًا ملموسًا على أرض فلسطين، وليس المقاومة فقط، وإلا لبقيت حماس في صفوف المقاومة، ولم تخطُ خطوة واحدة للعمل في الواقع السياسي للشعب الفلسطيني، عن طريق مشاركتها بالانتخابات بِزَخَمٍ مَكَّنَهَا من تشكيل الحكومة، ولكان حالها كحال جماعة الجهاد مثلًا، التي ابتعدت عن المشاركة السياسية.

هذا المشروع الإسلامي الضخم الذي سعت حماس إلى تحقيقه سعتْ إليه جماعات الجهاد الأفغاني مِنْ قبلُ، فلما كادت تصل إليه أجهضت خطواتها عن طريق الاقتتال الدامي بين مَن سُمُّوا بأمراء الحرب.

ومع استمرار هذا السَّعْيِ خرج على الرغم من شدة الضغط نظامٌ غير واعٍ، حكَمَ أفغانستان بعيدًا عن التخطيط وترتيب الأولويات، إلى أن تم التخلص منه، وعادت أفغانستان إلى حمام الدم.

وهو نفسه المشروع الذي سعت إليه جبهة الإنقاذ في الجزائر عبر صندوق الانتخابات، فأُجْهِض قبل أن يولد بانقلاب دموي، ما زالت الجراح التي نكأها تَنْزِفُ إلى يومنا هذا، حارمةً الجزائر وأَهْلَهُ من خطوة إلى الأمام.

إنه المشروع الذي لا يراد له عالميًّا أن يكون، بل أن لا يولد، والذي خوفًا من ولادته في قلب أوروبا قُسِّمَت البوسنة والهرسك، وسُلِبَ من أهلها المسلمين الحكمُ، عبر صيغة طائفية، قسمت السلطة، وضيعت هوية البلاد الأصلية.

لقد حاولوا مع حماس ما طبقوه في أفغانستان فلم يُفْلِحوا، وحاولوا إجهاضَ المشروع عبر الداخل الفلسطيني من خلال قادة الأجهزة الأمنية في غزة قبل الحسم، فجاء الحَسْمُ فخلط لهم جميع أوراقهم، فعاملوا غزة كما عاملوا عراق صدام، عن طريق الحصار والتجويع، متناسين الفرق بين الأيديولجيتين، والتَّجَذُّر الذي تشكله حماس في الشعب، مما وَلَّد التفافًا حول حماس، بدلًا من أن ينفض الناس من حولها، فازدادت صلابة وقوة.

فأكدوا على الفرقة والخلاف، ومنعوا أي محاولة للمصالحة، حتى لما تُوصِّل لاتفاق في اليمن تَمَلَّصَ منها الطرف الآخر قبل أن يَجِفَّ الحبر الذي كُتِبَ به، متناسيًا واجبه أمام الله وأمام الناس.

فشددوا الحصار بعد ذلك، ومن يوم أن شددوا الحصار عَلِمَ كل عميقِ النظر أنَّ الخيار العسكري ومحاولة الاجتثاث قادمان، وهو ما تواطأت عليه كل الأطراف، الذين لا يرغبون بالمشروع الإسلامي الذي تمثله حماس.

خلاصة ما يريد هذا المقال تقريره أنَّ هذه الحرب المشنونة على غزة، ليس الهدف منها المقاومة فحسب، أو غزة بأهلها وشعبها وجندها فحسب، أو حماس كمنظمة مهما صُنِّفَتْ فحسب.. إن هدف هذه الحرب القضاء على المشروع الإسلامي الذي تمثله حماس.

فالانحياز إلى غزة وأهلها- علاوةً على أنه انحياز إلى المظلوم، وانحيازٌ إلى الإنسانية- هو انحياز للعدل والنزاهة التي يمثلهما المشروع الإسلامي.

فمن كان في خندق غزة كان في فسطاط الإيمان وأهله، ومن كان في الجانب المعادي كان في فسطاط النفاق وأهله.

قبل أن أختم، لعل سائلًا يسأل: هل ما حل بالمشروعات التي مثلنا بها في هذا المقال سيَحُلُّ بغزة وحماس؟

إن ظنَّ كاتِبِ هذا المقال أنّ الأمور ستكون لصالح حماس، فهذا أملنا بالله -عز وجل-، ولو -لا قَدَّر الله- جاءت النتائج سيئة، فالأوضاع ستتغير بما يصب في مصلحة مشروع الإسلام، وخاصة بعد أن انكشف الغطاء، وبان كل شيء، واستبانت سبيل المجرمين.

لقد عانينا من غبش في الرؤية منذ أحداث سبتمبر 2001م، ولعل من أعظم الفوائد التي ستجنيها الأمة من جراء ضرب غزة وُضُوحَ الرؤية، فغزةُ وأحداثها ستكون البوصلة التي ترينا طريق التغيير الذي ننشده جميعًا، ولا نجد له سبيلًا.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

  1. 1 - محمد عبدالله عبدالوهاب 01:14:00 2009/01/03 مساءً

    تصريحات ابوالغيط تصريحات المفلس الذي لايستطيع عمل شيء النظام المصري فلسفته استجداء السلام وليس انتزاعه

  2. 2 - عائشة 12:08:00 2009/01/04 صباحاً

    "لقد عانينا من غبش في الرؤية منذ أحداث سبتمبر 2001م، ولعل من أعظم الفوائد التي ستجنيها الأمة من جراء ضرب غزة وُضُوحَ الرؤية، فغزةُ وأحداثها ستكون البوصلة التي ترينا طريق التغيير الذي ننشده جميعًا، ولا نجد له سبيلًا" لفتة رائعة شكرا

  3. 3 - عبدالرحمن 01:23:00 2009/01/04 مساءً

    ونريد ان نؤكد أن الخيانة لم تعد وجهة نظر بل أصبحت مفخرة !

  4. 4 - أبو أحمد 04:28:00 2009/01/04 مساءً

    لا تنخدعوا بفلسفة المتآمرين على غزة لأنه لايمكن للخائن أن يقول عن نفسه أنا خائن بل مجرد وجود الصالح هو دليل قوي في نفس الخائن أنه خائن ، وليته سكت بل المصيبة أن يغلف ويغطي هذه الخيانة وهذا الجبن بقالب من زخرفة القول وهم شياطين الجن والأنس يوحي بعضهم إلى بعض زخرف القول غرورا ألا ترون ذلك !! حتى إبليس عندما رفض أمر رب العالمين أتى بفلسفة لرفضه فقال : ( أنا خير منه خلقتني من نار وخلقته من طين )

  5. 5 - د. محمد ابوهنود 04:40:00 2009/01/04 مساءً

    جزاك الله اخي العزيز ناصر الكسواني ووفقك الله لقول كلمة الحق في كل ميدان ووفقنا جميعا لان نكون ممن يستمعون القول فيتبعون احسنه.

  6. 6 - عاشق الرحمن 06:28:00 2009/01/04 مساءً

    جزاك الله كل خير فالتشويش موجه بكل سبله وجميع الانظمة المتامرة تسخر كل اموالها ورجالاتها لخدمة المشروع الصهيوني المندحر باذن الله (ان اللذين كفروا ينفقون أموالهم ليصدوا عن سبيل الله فسينفقونها ثم تكون عليهم حسرةثم يغلبون)

  7. 7 - ام يعلى 05:29:00 2009/01/08 صباحاً

    ولذلك سميت الهاما للمجاهدين بمعركة الفرقان.. فهي اساس الدولة الاسلامية واساس شوكة المسلمين .. كما كانت بدر .. فتحركت السماء من أجلها وانتفضت الارض .. وكانت البيعة ..كما بايع اهل غزة يوم الانطلاقة .. ومن ثم سيكون النصر و التمكين ان شاء الله .. بارك الله فيك وزادك علما وفهما

  8. 8 - فمن كان في خندق غزة كان في فسطاط الإيمان وأهله، 09:02:00 2009/05/02 صباحاً

    ومن كان في الجانب المعادي كان في فسطاط النفاق وأهله.

  9. 9 - إنَّ حكومة حماس تشكل مشروعًا إسلاميًّا يسعى إلى بل 09:03:00 2009/05/02 صباحاً

    إنَّ حكومة حماس تشكل مشروعًا إسلاميًّا يسعى إلى بلورة الإسلام واقعًا ملموسًا على أرض فلسطين،

  10. 10 - نائلة بنت محمد 11:23:00 2009/05/02 مساءً

    ((اللهم أنصر دينك ونبيك وعبادك المؤمنين)) (اللهم أرهنا الحق حقا وارزقنا إتباعة,وأرنا الباطل باطلا وارزقنا إجتنابه)

  11. 11 - مصطفى 02:45:00 2009/10/14 مساءً

    عددو إخواني معي مشاريع النهوض بالإسلام التي استأصلت من شأفتها قبل أن تولد، وهي أكثر من أن تحصى وحتى لا نلوم الغرب فإن السبب الأساسي في ذلك هو الحكومات العربية والإسلامية ثم الشعوب الإسلامية، فليس معنى هزيمة المسلمين هو قوة عدوهم بل هو ضعفهم أنفسهم فاللهم ارزقنا قادة أحرار وشعوبا بواسل

تعليقات الإسلام اليوم

أنقر هنا لتغيير الرقم

تبقى لديك حرف


إقرأ ايضاً