آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

أولى الثانوية بمصر: أرفض تكريم السيسي.. ونشطاء: قهرت سجان والدها (فيديو)

الاثنين 20 شوال 1437 الموافق 25 يوليو 2016
أولى الثانوية بمصر: أرفض تكريم السيسي.. ونشطاء: قهرت سجان والدها (فيديو)

 

أكدت الطالبة المصرية الحاصلة على المركز الأول على مستوى الجمهورية بامتحان الثانوية العامة، أميرة، أبنة القيادي في جماعة الإخوان المسلمين إبراهيم عراقي، بأن توفيق الله تعالى لها وجهود والدتها ودعاء والدها المعتقل في سجون الانقلابيين، هو ما ساهم بحصولها على هذا المركز المتقدم على مستوى الجمهورية.

وقالت الطالبة عراقي، في مقابلة مع فضائية الشرق المصرية، إن قضية تسريبات أسئلة اختبارات عدد من المباحث بامتحان الثانوية العامة أثر بشكل سلبي على نفسيتها وطموحها في الحصول على المستوى الأول، لافتة إلى أنها لم تحدد بعد التخصص الجامعة التي ستكمل فيها دراستها.

وأشارت عراقي، إلى أن وزارة التربية والتعليم لم تتعامل معها بحياد كبقية الطلبة الأوائل، لكون والدها أحد قياديي جماعة الاخوان المسلمين، مؤكدة بأنه لم يتم التواصل معها من قبل الوزارة للتهنئة، على غير العادة، مشيرة كذلك إلى أن وسائل الإعلام لم تقف جميعا معها بشكل حيادي، إذ بادرت وسائل للاتصال بها في حين حاولت أخرى طمسها وتغييبها.

وفي معرض إجابتها على سؤال حول إمكانية ذهابها إلى حفل تكريم يقيمه الرئيس عبد الفتاح السيسي، للطلبة الأوائل، أكدت أميرة بأن لن تشارك بمثل تلك الاحتفالات، موضحة القول إن: "السيسي لا يمثل لي أي شيئا، وهما مش هيوافقوا (سيرفضوا) يفرجوا عن والدي عشان(جتى) يكون معي، ولن أطالب بالإفراج عن والدي استثنائيًا ولو مؤقتًا، لأن والدي ليس مجرمًا، والمعتقلون السياسيون الآخرون ليسوا مجرمين أيضًا".

في غضون ذلك، تفاعلت قضية حصول الطالبة عراقي على المستوى الأول بامتحان الثانوية العامة بشكل كبير عبر مواقع التواصل الاجتماعي، لاسيما وأن والدها مغيب عن العائلة بسبب وجوده في المعتقلات على خلفيه معارضته للانقلاب الذي أطاح بالرئيس المدني المنتخب محمد مرسي.

وقال الصحفي المصري سلامة عبد الحميد عبر تغريدة له بموقع التواصل الاجتماعي "توتير": "الفارق بين أميرة عراقي، أولى الثانوية العامة. ومنى عراقي، اعلامية النظام .. هو الفارق بين الدولة المدنية وحكم العسكر".

فيما قال السياسي محمد الجواد عبر "تويتر": "ان شاء الله يدور الزمان دورته ويذهب الوزير الهلالي مريضا للعبقرية التى رفض تهنئتها اليوم فتعالجه وتتصدق عليه".

في حين علق المعارض باسم خفاجي على تلك القضية بالقول: "منذ الامس بصفحتي أكثر من 2500 تهنئة #مبروك_أميرة_عراقي لا احد من اوائل الثانوية بتاريخها حصل على هذا الكم من التهاني".

إلى ذلك، علق الكاتب سليم عزوز في تدوينة له بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" قائلا: "هذا الاحتفاء بتفوق أميرة كريمة المعتقل الاخواني الدكتور إبراهيم عراقي في الثانوية العامة، ومن كل القوى الوطنية والسياسية، وإدانة موقف وزير التعليم من الجميع، كاشف عن أن المصريين استردوا انسايتهم التي فقدها بعضهم بعد انقلاب السيسي في 3 يوليو! كانت فتنة كقطع الليل المظلم، الآن عاد المصريون الي طبيتعهم".

كما غرد الإعلامي والمحلل السياسي ياسر الزعاترة عبر "تويتر" بالقول: "أميرة إبراهيم عراقي.. مبارك تفوقك با ابنتي.. وفرّج الله كرب أبيك (محكوم بالمؤبد) وكل المظلومين في فضائنا الحزين هذا".

بدوره، قال الإعلامي بشبكة الجزيرة جمال ريان في تغريدة له عبر موقع التواصل "تويتر": "أقوي ما سمعت أميرة ابراهيم عراقي: انت هزمت السجان، سجان والدك أشد هزيمة بحصولك على المركز الاول في الثانوية العامة".

وأضاف ريان القول: "أميرة عراقي الحاصلة على المركز لأول بالثانوية العامة ابنة قائد سياسي في سجون عبد الفتاح السيسي هل سيستقبلها السيسي  وهل ستقبل السلام عليه".

من جانبه قال الإعلامي سامي كمال الدين عبر تغريدة له  بموقع "تويتر" بالقول: "أميرة عراقي الحاصلة على المركز لأول بالثانوية العامة ابنة قائد سياسي في سجون عبد الفتاح السيسي هل سيستقبلها السيسي  وهل ستقبل السلام عليه".

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

    كن أول من يكتب تعليقاً ...

تعليقات الإسلام اليوم

أنقر هنا لتغيير الرقم

تبقى لديك حرف


إقرأ ايضاً