آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

ترحيب واسع بحكم حبس "دشتي" ومطالبات بجلبه

الخميس 23 شوال 1437 الموافق 28 يوليو 2016
ترحيب واسع بحكم حبس "دشتي" ومطالبات بجلبه

 

رحب نشطاء ومدونون على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" بالحكم الذي أصدرته محكمة الجنايات الكويتية على النائب الشيعي عبد الحميد دشتي، بالحبس 14 عاما و6 أشهر بتهمة الإساءة للسعودية والبحرين.

وقال الناشط محمد السعيدي "هذا ماتمنيناه وحكومتنا تسير في الإتجاه الصحيح رسالة احتجاج للأمم المتحده ضد إيران وحكم حبس دشتي ، والى مزيد من الحزم".

وتساءل الكاتب العراقي داوود البصري: "كيف سيتم تنفيذ حكم حبس دشتي؟ ابو مهدي المهندس محكوم بالإعدام وهو زعيم لشيعة العراق حاليا؟ نتمنى خطوات باتجاه التنفيذ!!!".

وقال الإعلامي مساعد بن حمد الكثيري: "نشكر الاخوة بـ #الكويت لحكمهم على عميل ايران #عبدالحميد_دشتي 14 سنه وننتظر الحكم على دشتي السعودية المدعو حسن المالكي".

الكاتب السعودي خالد العلكمي قال: "الحكم بسجن #عبدالحميد_دشتي 14 عام ، خل ابطالك ينفعونك يا جحش".

وقال المغرد محمد المسعود: "لا نريد أحكام لا تطبق نريد تطبيق العقوبة على هذا الأرعن وإحضاره بالقوة من تحت قدم بشار المجرم".

وقال الناشط صلاح الهاشم: "حيثيات حكم إدانة دشتي بين انه تعدى على وطنه الكويت ووصفه بأنه ناقص سياده! وهو المنتخب من الشعب. تساوى دشتي بذلك مع بثينه شعبان مستشارة الاسد".

يشار إلى ان دشتي موال لولاية الفقيه، وعرف بتصريحاته المؤيدة لميليشيات الحشد الشعبي الطائفية ولرئيس النظام السوري بشار الأسد.

وكان قد هرب من الكويت قبل رفع الحصانة عنه وقدم اعتذاراً عن عدم حضوره لجلسات البرلمان، مرفقاً ذلك بتقارير طبية، وقبل البرلمان في وقت سابق عذره.

و في 15 مارس/آذار الماضي وافق مجلس الأمة على طلب النيابة العامة برفع الحصانة النيابية عن دشتي على خلفية قضية أمن دولة تتعلق بتهمة الإساءة إلى السعودية.

وكان دشتي دعا في مداخلة عبر القناة الفضائية السورية، خلال شهر فبراير/شباط الماضي، إلى "ضرب أساس الفكر التكفيري الوهابي في عقر داره"، في إشارة واضحة إلى السعودية دون أن يذكرها صراحة.

وعقب ذلك، تلقَّت وزارة الخارجية الكويتية مذكرةً رسميةً من السفارة السعودية لدى الكويت تفيد بأنَّ النائب تهجم وأساء إلى المملكة وحرض ضدها في مداخلة تلفزيونية على قناة موالية للنظام السوري.

و في يناير الماضيقررت السلطات الكويتية، رفع الحصانة النيابية عن دشتي بتهمة الإساءة إلى السلطات البحرينية.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

    كن أول من يكتب تعليقاً ...

تعليقات الإسلام اليوم

أنقر هنا لتغيير الرقم

تبقى لديك حرف


إقرأ ايضاً