آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

النظام السوري يوثق الدمار الذي ألحقه بحلب ونشطاء يناشدون نجدتها(فيديو)

السبت 25 شوال 1437 الموافق 30 يوليو 2016
النظام السوري يوثق الدمار الذي ألحقه بحلب ونشطاء يناشدون نجدتها(فيديو)

 

نشر الإعلام الحربي التابع للنظام السوري، مقاطع فيديو التقطتها عدسة كاميرا، على متن طائرة من دون طيار، أظهرت حجم الدمار الذي لحق بمدينة حلب بعد إطباق النظام والميليشيات المتحالفة معه حصارها على المدينة.

ومنذ منتصف الشهر الجاري سيطرت قوات النظام على طريق الكاستيلو الاستراتيجي، آخر طرق إمدادات المعارضة السورية في حلب، لتطوق المدينة بحصار خانق.

ومن لم يخطؤه الموت بالجوع والحصار، فإن طائرات النظام والمقاتلات الروسية، تلاحقه، بقصف مكثف وعنيف لم يكتف بتدمير الأحياء السكنية على رؤوس المدنيين، بل طارد حتى المستشفيات مما أدى لتوقف عملها في حلب بالكامل.

وأودى القصف الروسي بالقنابل العنقودية وغارات البراميل المتفجرة التي يلقيها النظام بحياة المئات منذ بدء الحملة العسكرية الشرسة على حلب.

ومن جهتهم نشر نشطاء ميدانيون ومراقبون صورا من داخل المدينة المحاصرة تكشف عن الواقع الجديد في حلب، مطالبين العالم بالتدخل من أجل الحفاظ على حياة نحو 400 الف مدني، مهددين بالموت ومحاصرين في المدينة.

وطالب نشطاء وكتاب على مواقع التواصل الاجتماعي، بمساعدة المدينة المنكوبة ورفع الحصار عنها، مستنكرين الصمت العالمي والتوطؤ الإقليمي على المدينة.

وقال مدير قناة الجزيرة ياسر أبو هلالة في تغريدة له على "تويتر": حصار #حلب دليل إضافي على نهاية عالم ما بعد الحرب العالمية الثانية، مجلس الأمن يشارك في الجريمة بدلا من وقفها، وحال المنظمات الإقليمية أسوأ".

وأضاف "معاناة المدنيين في منبج وحلب حاضرة في ما وراء الخبر اليوم، الواقع العربي عن ظاهرة " البكيومون" ليته يختبئ في حلب !".

الكاتب والمحلل السياسي عبد الله الشايجي قال: لقد تحولت #حلب #سوريا!! ل #سراييفو العصر ..وصار أقصى الآمال الا تتحول إلى #سربرينتشا التي قتل فيها الصرب المجرمين 8000 رجل وشاب مسلم!".

الناشط الميداني السوري فؤاد الحلاق قال بدوره: "٢٢ يوم على الحصار، أسواق مدينة #حلب خالية من المواد الغذائية والخضروات بعد إطباق الحصار من قِبل ميليشيا الأسد وحلفاءه".

وأضاف "شُح كبير بالمحروقات في مدينة #حلب،والتي يُعتمد عليها في تشغيل المشافي والمولدات في ظل انقطاع الكهرباء بالكامل".

 

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

    كن أول من يكتب تعليقاً ...

تعليقات الإسلام اليوم

أنقر هنا لتغيير الرقم

تبقى لديك حرف


إقرأ ايضاً