آخر تحديث الساعة 12:46 (بتوقيت مكة المكرمة)

بعد انتصارات "ذات الرقاع".. جيش الإسلام: الغوطة عقبة أمام طموح الأسد بـ "سوريا مفيدة"

الخميس 08 ذو القعدة 1437 الموافق 11 أغسطس 2016
بعد انتصارات "ذات الرقاع".. جيش الإسلام: الغوطة عقبة أمام طموح الأسد بـ "سوريا مفيدة"

 

قال عضو الهيئة السياسية، في فصيل "جيش الإسلام"، السوري المعارض، محمد بيرقدار، إن غوطة دمشق الواقعة تحت سيطرة الثوار تشكل عقبة في وجه مشروع النظام لتأسيس "سوريا مفيدة" في الشمال والساحل السوري، خصوصا بعد سيطرة النظام على حمص. 

وأعلن جيش الإسلام مطلع الأسبوع الجاري عن بدء معركة "ذات الرقاع" ، والتي هدفت إلى "الإغارة على نقاط الأسد، على طول الجبهة الممتدة من مطار مرج السلطان العسكري إلى مبنى البحوث الزراعية"، بحسب ما قال إسلام علوش المتحدث باسم "جيش الإسلام".

وأضاف بيرقدار في حديث لموقع "جنوبية"، اللبناني، "الغوطة هي خاصرة دمشق وتمثل العثرة الرئيسية في مشروع سوريا المفيدة، إذ حرص النظام السوري على تطبيق هذا المشروع لا سيما بعد إحتلاله لحمص. إضافة إلى كون الغوطة تشكل تهديداً للنظام في عقر داره واستهدافه لها بالكيماوي كان عقب سلسلة ضربات مُني بها النظام على تخوم دمشق، لذلك كان الاستهداف لبلدة زملكا بالذات التي استهدفت النظام في فترتها وأثرت على عقله واثارت جنونه".

لماذا مرج السلطان؟

وفي معرض رده على بعض المعلقين ممن قالوا بأن المعارك على جبهة الغوطة كان من المفترض أن تتوجه نحو دمشق لا مرج السلطان قال بيرقدار: " هذه القراءة غير صحيحة فمن يتابع جيداً يعلم عدد المعارك التي فتحت باتجاه دمشق، ولكن هناك أمرين يجب التوقف عندهما، الأوّل أنّ المعارك ضمن الأبنية تكون صعبة جداً وتحتاج كميات كبيرة من الذخائر والتقدم فيها يكون بطيئا جداً".

وتابع " الأمر الأخر أنّ معارك المرج وغيرها في الاتجاهات الأخرى لها بعدين، البعد الأوّل فتح خطوط إمداد ليتمكن الثوار من إمداد معركة دمشق، البعد الثاني دفاعي حيث اعتمد النظام على الضغط على هذه الجبهات لتقليل الضغط على جبهة دمشق".

وأضاف بيرقدار "مناطق المرج مفتوحة ( طبيعة صحراوية تخلو من التضاريس ) وتحتاج في الدفاع فيها إلى مضادات بعيدة المدى (غير موجودة في الغوطة ) وأيضاً سلاح متوسط غير متوفر بالشكل الكافي ممّا يجعل النظام يشعر بتفوقه بالعتاد في هذه المناطق".

واستطرد "إضافة لذلك فقد كان هناك معارك وخطط كثيرة باتجاه دمشق لم يكتب لها النجاح الكامل لأسباب كثيرة منها قلة الذخيرة، تحصين النظام للجبهة، طبيعة الجبهة المكشوفة من جبل قاسيون ورصدها لأي تحركات يذهب عنصر المفاجأة، واسباب اخرى كثيرة".

استراتيجات المعركة

وعن العوامل التي تغيرت في هذه المعركة، بيرقدار أكد أنّه "لم يتغير منها شيء لكن ما يبعث الأمل تطور القدرات القتالية للثوار وقدرتهم على تذليل هذه الصعاب".

وحول عدم مشاركة فصيل "فيلق الرحمن" قال: "المعركة هي غارات ولاتحتاج لأعداد كبيرة أو عتاد ومن الممكن ان يشارك الفيلق لاحقا بغارات على جبهاته".

وعمّا إن كان تزامن معركة الغوطة مع حلب مقصوداً، أكدّ أنّ "حاجة الجبهات جميعها للضغط على النظام موجودة والتوقيت له بعد استراتيجي مهم، خاصة في هذه المرحلة وكلنا نعلم أنّ النظام أصابه الغرور بما حققه في حلب فكان لابد من كسره على اكثر من جبهة".

وختم بيرقدار مشيراً "نحن في الغوطة لدينا دائماً بنك أهداف وخطط جاهزة ممكن ان تتزامن مع أيّ عمل على مستوى سوريا ومعركة (الله غالب) التي أوقفت تقدم النظام في الزبداني كانت اكبر دليل".

وفي وقت سابق قال حمزة بيرقدار، الناطق باسم أركان جيش الإسلام، "العملية(ذات الرقاع) عبارة عن عدة غارات إنغماسية متسلسلة باتجاه ثلاثة أهداف، مطار المرج المروحي، جامع بدر(الموجود على الطريق الواصل بين المطار ومنطقة البلالية) ، مبنى البحوث الزراعي (الموجود بين النشابية وبلدة مرج السلطان)".

وأكد بيرقدار في تصريحات لقناة "دار الإيمان" على أن "الغارات بدأت بعمليات تسلل خلف الخط الدفاعي الأول للمطار وبلدة المرج، وجيش الإسلام هو الوحيد في هذه العملية".

وأشار إلى أن  "الهدف من هذه الغارات كسر الخطوط الدفاعية الأولى لميليشيات الأسد والتقدم باتجاه المحاور الثلاث، المعارك الآن على أشدها في تلك المناطق بين عناصرنا وقوات النظام المتمركزة في المنطقة".

ومن جهته قال القائد العام لجيش الإسلام عصام بويضاني في تغريدة على "تويتر": "في #ذات_الرقاع، صبرٌ وإقدام يُرضي الله، وبأس وعزيمة تدحرُ العدو، وانتصارٌ يُفرح قلوب المؤمنين بإذن الله".

وقال الكاتب والمحلل السياسي ياسر الزعاترة: "إطلاق جيش الإسلام لمعركة "ذات الرقاع" في الغوطة خطوة بالغة الأهمية لتشتيت جهد النظام وحلفائه. يجب إشعال كل الجبهات".

الناشط الميداني سعيد درويش علق قائلا: "عمليّة قوية خاطفة تخلخل صفوف العدو وتقتل منهم العشرات وترفع همة الشباب المحاصرين وتعيد للغوطة هيبتها إنها غارة #ذات_الرقاع".

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

    كن أول من يكتب تعليقاً ...

تعليقات الإسلام اليوم

أنقر هنا لتغيير الرقم

تبقى لديك حرف


إقرأ ايضاً