آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

الإسلام في بريطانيا.. إحصائيات وأرقام هامة!

الاربعاء 06 صفر 1434 الموافق 19 ديسمبر 2012
الإسلام في بريطانيا.. إحصائيات وأرقام هامة!
مسلمو بريطانيا

ترجمة/ الإسلام اليوم

شهريًا, يعتنق مئات البريطانيين الإسلام, ومعظم هؤلاء من المسجونين الذين اجتذبتهم المعاملة الجيدة من المسلمين في السجن لاعتناق الإسلام, حيث يقدِّمون لهم الغذاء الأفضل والأدوية المتميزة, لذا فإنَّ الإسلام أصبح أسرع الأديان نموًا في انجلترا وويلز, وفقًا لتعداد بيانات جديد صادرة عن الحكومة البريطانية.

ومن بيانات التعداد, يتضح أنَّ أعداد المسيحيين في انجلترا ينخفض بنسبة 11 % (4.1 مليون) خلال العقد الماضي, من 37.3 مليون نسمة في 2001 إلى 33.2 مليون نسمة في 2011, بينما في الوقت ذاته تزايدت أعداد السكان المسلمين في انجلترا وويلز بنسبة 80% (1.2 مليون), من 1.5 مليون نسمة في 2001 إلى 2.7 مليون نسمة في 2011, مما يجعل الإسلام ثاني أكبر ديانة في بريطانيا.

أما عن نسبة السكان جميعها (56.07 مليون نسمة الذي تمّ إحصاؤهم في التعداد), فإنَّ أعداد هؤلاء الذين يصفون بأنهم مسيحيون انخفض من نسبة 72 % في عام 2011 إلى 59 % في عام 2011, بينما زادت نسبة المسلمين من 3 إلى 5 % خلال العقد ذاته.

الأكثر من ذلك, يعتقد بعض المحللين أنَّ العدد الحقيقي للمسلمين في بريطانيا ربما يكون أعلى بكثير من تلك التي ذكرتها بيانات التعداد, وذلك لأنَّ سؤال الديانة كان السؤال الوحيد التطوعي في تعداد 2011 في حين أنَّ 7.2%من الناس لم يجيبوا عن هذا السؤال, حيث يعتقد أنَّ العديد من هؤلاء الذين أكملوا بيانات التعداد كانوا متردّدين في الكشف عن كونهم مسلمين, وبذلك يكون العدد الحقيقي للمسلمين في البلاد أعلى بكثير من 5 % المذكورة في التعداد.

من جانب آخر, قفز عدد هؤلاء الذين يقولون إنَّهم ليس لهم انتماء ديني بنسبة 83%, من 7.7 مليون نسمة في 2001 إلى 14.4 مليون نسمة في 2011, وهذا ما يعني نسبيًا أنَّ ربع السكان في انجلترا وويلز يعرفون بأنهم لا دينيين, فإذا كانت الزيادة في الإلحاد واللا إدارية هي متعلقة بالأجيال, فإنَّ ارتفاع أعداد المسلمين يعزو غلى الهجرة والمعتنقين الجدد.

وتكشف بيانات التعداد أنَّه خلال العقد الماضي, شهدت انجلترا وويلز أكبر نمو سكاني لها على الإطلاق (7.1 %) في أي عشر سنوات منذ 1800, وترجع هذه الزيادة بشكل كبير إلى الهجرة, حيث إنَّ 13 % (7.5 مليون نسمة) من السكان في انجلترا وويلز ولدوا خارج البلاد, ومن بينهم (3.8 مليون) وصلوا إلى البلاد بين عامي 2001 2011,  وبعبارة أخرى, فإنَّ معظم المهاجرين الذين يعيشون في انجلترا وويلز في الوقت الحالي جاءوا إلى البلاد خلال عشر سنوات الماضية.

كما أوضح التعداد أنَّ لندن هي أكثر المناطق من حيث التعدد الثقافي وفقًا لأعلى نسبة من المسلمين واليهود والهندوس, بينما تتميز الأجزاء الشمالية الشرقية والشرقية الغربية في بريطانيا بأنَّ لديها أعلى نسبة من السكان المسيحيين.

بالرغم أنَّ الهجرة هي العامل الأبرز في صعود الإسلام في بريطانيا, فإنَّه من غير الصحيح كذلك عدم ذكر أنَّ مئات البريطانيين يعتنقون الإسلام شهريًا, وفقًا للدراسة الاستقصائية الحديثة التي أُجْرِيت, فإنَّ عدد المتحولين من البريطانيين إلى الإسلام مؤخرًا كثيرون للغاية, بما يُقدر بـ 5 آلاف متحول جديد للإسلام كل عام, حيث وضعت التقديرات العدد الإجمالي للمتحولين للإسلام في بريطانيا تتراوح ما بين 14 ألف إلى 25 ألف شخص.

علاوة على ذلك, فقد كشفت الإحصائية أنَّ اثنين من بين ثلاثة تقريبًا من المتحولين للإسلام من النساء, وأكثر من 70 % من البيض,  ومتوسط العمر في المتحولين حوالي 27 عامًا, كما أجابت الدراسة على الأسئلة التي طرحها كيفن برايس من جامعة سوانزي في ويلز على المتحولين عن وجهات نظرهم عن الجوانب السلبية في الثقافة البريطانية, حيث قالوا إنَّها "الكحول, والسكر", إلى جانب عدم وجود الأخلاق وشيوع الإباحية الجنسية".

غنِيٌّ عن البيان أنَّ الدراسة سلّطت الضوء على أنَّ تسعة من بين عشرة نساء يعتنقن الإسلام يقولون إنَّ تغيرهم الديني يجعلهم يكونون أكثر محافظة في اللباس والزي, حيث بدأ أكثر من نصفهم في ارتداء الحجاب, و 5 % يرتدون النقاب.

من جهة أخرى, كشفت السلطات الحكومية في الآونة الأخيرة عن زيادة أعداد المعتنقين للإسلام الجدد في السجون, حتى إنَّ ثلث أعداد المسجونين في أحد أكثر السجون شهرة من المسلمين الشباب وما زال الإسلام يجذب نحوه الكثير والكثير, ومعظم التحولات للإسلام تكون بسبب الوعظ والدعوة من قبل المسلمين بالإضافة إلى زيادة السخط على المسيحية.

على أية حال, تشير جميع المؤشرات أنَّ عددًا متزايدًا من البريطانيين الذين نشأوا في أُسَر مسيحية اسميًّا يتحولون إلى الإسلام, وهذا يفسِّر جزئيًا عدم تزايد أعداد المسلمين بينما تنخفض أعداد المسيحيين, ومن المتوقع أن يستمر هذا الاتجاه, حيث ذكرت دراسة في عام 2005 أنَّ حضور المسيحيين للكنيسة يتقلص عما كان عليه الحال منذ سنين, مما يرجِّح- حسب الدراسة- إغلاق 18 ألف كنيسة.

في الوقت نفسه, توضّح جميع المؤشرات أن المسلمين في بريطانيا تستمر في النمو والتزايد في المستقبل, ووفقًا للمعدلات الحالية للنمو, فإنَّ أعداد المسلمين سوف يتضاعف مرة أخرى بحلول عام 2021 وتقفز نسبتهم إلى 10%من نسبة السكان.

|المصدر بالإنجليزية|

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

  1. 1 - montasir al baghdadi 11:33:00 2012/12/19 مساءً

    be carefull of this writer

  2. 2 - montasir al baghdadi 11:43:00 2012/12/19 مساءً

    الارقام مشجعة و المستقبل احسن من الحاضر إن شاء الله. كاتب هذا المقال هو شخص خطير هذا فقط تنبيه للاخوة المشرفين على الترجمة بالموقع فهو من المحرضين على الاسلام و المسلمين في اوروبا. هنا فكرة عما يكتب: هتتپ://سويرينكيرن.چوم/ويب/ اعاننا الله

  3. 3 - علاء المالكي 01:49:00 2015/12/21 مساءً

    نعتذر

تعليقات الإسلام اليوم

أنقر هنا لتغيير الرقم

تبقى لديك حرف


إقرأ ايضاً