آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

وال ستريت جورنال: واشنطن دفعت فدية لتحرير مواطنيها في إيران

الاربعاء 29 شوال 1437 الموافق 03 أغسطس 2016
وال ستريت جورنال: واشنطن دفعت فدية لتحرير مواطنيها في إيران

 

ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية أن إدارة واشنطن دفعت "سرًّا"، فدية من أجل إطلاق سراح مواطنين لها كانوا محتجزين في إيران، ، مطلع العام الحالي.

وأوضحت الصحيفة، في خبر أسندته إلى مسؤولين أوروبيين وأمريكيين لم تكشف عن هويتهم، أن الإدارة الأمريكية دفعت في كانون الثاني/ يناير الماضي، 400 مليون دولار إلى إيران من أجل إطلاق سراح 4 أمريكيين، بينهم مراسل صحيفة واشنطن بوست، جيسون رضائيان.

وبحسب الصحيفة فإن المبلغ المذكور هو الدفعة الأولى من صفقة بين الجانبين يبلغ حجمها 1.7 مليار دولار، وتم تسديده باليورو والفرنك السويسري وعملات أخرى بسبب حظر القانون الأمريكي التعامل مع إيران بالدولار.

وكان وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، صرح في 17 كانون الثاني/ يناير الماضي أن بلاده ستعيد مبلغ 400 مليون دولار، من أصل مبلغ يصل مع فوائده 1.7 مليار دولار إلى إيران بسبب عدم تسليم طائرات حربية في صفقة تم الاتفاق عليها بين الجانبين قبل الثورة الإيرانية، إلا أنها جمدت بعد ذلك بسبب العقوبات الدولية.

ومن الملفت أن الأمريكيين الأربعة أُطلق سراحهم قبل يوم من إدلاء كيري بتصريحه المذكور.

وذكرت وول ستريت جورنال أن الصحف الإيرانية أوردت أخبارًا قالت فيها إن المبلغ سُدد من أجل إطلاق سراح المواطنين الأمريكيين.

وعلق الدكتور عبدالرحمن الشنيفي على حسابه بتويتر قائلا: "هل تصدقون أن أكير فدية في التاريخ دفعتها أمريكا لتحرير ٤ أمريكان إختطفتهم #إيران ؟ ٤٠٠ مليون دولار قيمة الصفقة !!."

وأفرجت السلطات الإيرانية، في 16 كانون الثاني/ يناير، في إطار صفقة لتبادل مساجين مع الولايات المتحدة، عن مراسل صحيفة واشنطن بوست في العاصمة الإيرانية طهران، جيسون رضائيان، و3 آخرين يحملون الجنسيتين الإيرانية والأمريكية، وذلك بعد نحو عام من اعتقالهم بتهمة التجسس في البلاد، بحسب الخارجية الأمريكية.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

    كن أول من يكتب تعليقاً ...

تعليقات الإسلام اليوم

أنقر هنا لتغيير الرقم

تبقى لديك حرف


إقرأ ايضاً