آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

مجددا.. ترامب بهاجم المهاجرين المسلمين ويصفهم بـ"الحيوانات"

الجمعة 02 ذو القعدة 1437 الموافق 05 أغسطس 2016
مجددا.. ترامب بهاجم المهاجرين المسلمين ويصفهم بـ"الحيوانات"

 

هاجم المرشح الجمهوري لرئاسة الولايات المتحدة الأمريكية دونالد ترامب، المهاجرين المسلمين مجددا، واصفا إياهم "بالحيوانات"، مكررا دعوته لعدم السماح لهم بالدخول إلى البلاد.

وبحسب "هيئة الإذاعة البريطانية"، فإن ترامب الذي أسس حملته الانتخابية على برنامج معاد للهجرة والمهاجرين، قال أمام جمع من مؤيديه في مدينة بورتلاند في ولاية مين شمال شرقي الولايات المتحدة: "نسمح لأناس بدخول بلادنا من دول إرهابية، ينبغي علينا ألا نسمح لهم بالدخول، لأننا نعجز عن تدقيقهم".

وأضاف "ليس لدينا فكرة من يكونون، قد يكون هذا اكبر حصان طروادة في التاريخ"، ملمحا إلى أن عناصر متطرفة تخفي وجودها بين المهاجرين بصفة لاجئين. 

واتهم الملياردير الأمريكي الجالية الصومالية المهاجرة في ولاية مينوسوتا، بأنهم "نموذج" للمهاجرين الذين يتسببون بمشاكل للأماكن التي هاجروا إليها.

وقال ترامب في هجوم لاذع، حين جاء على ذكر عدد من المهاجرين، ومعظمهم من دول ذات أغلبيات مسلمة مثل أفغانستان والعراق والمغرب وباكستان والصومال وسوريا وأوزبكستان واليمن: "نحن نتعامل مع حيوانات".

وأضاف ترامب أن الجهود التي بذلت لتوطين اللاجئين الصوماليين خصوصا في ولاية منيسوتا، "تنتج عواقب غير مقصودة تتلخص في خلق جيوب من المهاجرين مبتلاة بمعدلات مرتفعة من البطالة، تسلط ضغطا على نظم الرعاية الاجتماعية في الولاية، وتخلق حاضنة غنية لتجنيد المتطوعين للجماعات الإسلامية الإرهابية"، على حد زعمه.

ويشار إلى أن ترامب يعرف بتصريحاته المثيرة للجدل، فقد كان دعا إلى بناء "سور كبير كبير" على الحدود المكسيكية - الأمريكية على حساب المكسيك، لابقاء مهاجريها غير الشرعيين بعيدا عن الولايات المتحدة.

كما وأنه طالب بحظر دخول المسلمين إلى الولايات المتحدة إضافة لعمل بيانات خاصة لهم منفصلة عن باقي الأمريكيين ووسمهم بهويات خاصة لـ"تمييزهم".

وفي حملته الانتخابية، أيد ترامب قتل و أسر الإرهابيين وتعذيبهم وغزو سوريا والاستيلاء على آبار النفط فيها.

 

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

  1. 1 - ahmad 08:59:00 2016/08/06 صباحاً

    يا ابن اللقيطة

تعليقات الإسلام اليوم

أنقر هنا لتغيير الرقم

تبقى لديك حرف


إقرأ ايضاً