آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

في سويسرا إمام يزور المساجين ويوزّع عليهم كتباً سلفيّة(مؤلفات عبدالرحمن الشايع )

السبت 04 ربيع الأول 1438 الموافق 03 ديسمبر 2016
في سويسرا إمام يزور المساجين ويوزّع عليهم كتباً سلفيّة(مؤلفات عبدالرحمن الشايع )

ترجمة حصرية لموقع الاسلام اليوم

قام أحد الأئمّة من أصول ألبانيّة خلال زيارته للسّجناء المسلمين بإدخال كتب ومنشورات سلفيّة إلى أحد سجون مدينة زيوريخ لتوزيعها عليهم، نقلا عن جريدة تاغز أنزايغر في عددها الصّادر يوم 25 نوفمبر.

المنشورات والأوراق تتضمّن دفاعا عن الشّريعة الاسلاميّة، وتبريرا للعقوبات الجسديّة المفروضة.

مؤلّفها سلفيّ من أصل سعوديّ: عبدالرّحمن الشّايع، الّذي يقدّم نفسه داعيا إلى إسلام متطرّف -على حد تعبير الصحيفة - ، وله صلة بحركة "LIES" – إقرأ – التي تعمل على توزيع ونشر القرآن في الشّوارع. كما تقوم جمعيّة «Der Schlüssel zum Paradies» " مفتاح إلى الجنّة" ببثّ  مؤلّفاته أيضا.

وبحسب السّلطات الألمانيّة، فإنّ عبدالرّحمن الشّايع لديه اتّصال بداعية الكراهيّة بيير فوغل.

ويعتبر الشّايع "متطّرفاً إسلاميّاً -على حد تعبير الصحيفة - يبثّ  إسلاما شموليّا وعنيفا " يدعو إلى قتل المرتدّين ورجم النّساء الزّانيات من خلال كتبه الخاضعة للرّقابة في ألمانيا.

إتلاف للكتب

مكتبة الإمام في زيوريخ اشتملت على كمّية منها بلغات مختلفة، وقد أكّد تقصيره وعدم اطّلاعه الكامل على محتواها المتطرّف - على حد تعبير الصحيفة  - . وعندما أعلمته إدارة سجن ليماتال بالأمر، قام بسحبها من مكتبته وإتلافها.

ووفقا لمسؤولة الاتّصال في مكتب تنفيذ العقوبات بزيوريخ، فإنّ القرآن متوفّر في مكتبة السّجن، لكنّه يطلب من الأئمّة عدم إعطاء كتب أخرى مخصوصة للمسجونين.

ريبيكا دو سيلفا لا تستبعد على أيّة حال أن يكون هذا النّوع من الأدبيّات المكتوبة يتسّرب في خفاء داخل السّجون.

حديث عن التطرّف سابق لأوانه

سلطات مدينة زيوريخ لا تكشف عن أسماء الأئمّة الذين يقومون بزيارة السّجناء المسلمين، بحجّة حماية المعلومات.

إجراء وقائيّ تندّد به سعيدة كيللر مساهلي - رئيسة المنتدى من أجل إسلام تقدّميّ - الّتي ترى ضرورة معرفة هؤلاء الأشخاص الّذين يتردّدون على زيارة السّجون والمستشفيات ومراكز اللّجوء. وتوصي في مثل هذه الحالات بإيفاد متخصّصين في علم النّفس عوضا عن الأئمّة.

معلومة صادمة: من قام بترجمة كتب عبد الرّحمن الشّايع إلى الألمانيّة هو محمود الجندي، رئيس رابطة مسلمي زيوريخ.

يقول توماس نول، مدير المركز السّويسريّ لتأهيل موظّفي السّجون، بأنّ مشكلة تطرّف المعتقلين لم تبلغ درجة الخطورة كما في بلدان الجوار، نظرا لصغر حجم السّجون في سويسرا، والكفاءة المهنيّة العالية للحرّاس. غير أنّ وسائل الدّعاية والتّبشير تطرح مشكلا في كلّ الأحوال إذا كانت بلغة أجنبيّة مثل التّركيّة أو العربّية.

المصدر

 

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

    كن أول من يكتب تعليقاً ...

تعليقات الإسلام اليوم

أنقر هنا لتغيير الرقم

تبقى لديك حرف


إقرأ ايضاً