آخر تحديث الساعة 06:57 (بتوقيت مكة المكرمة)

طردت من الوظيفة بسبب حجابها...مسلمة تكسب القضيّة

الاحد 05 ربيع الأول 1438 الموافق 04 ديسمبر 2016
طردت من الوظيفة بسبب حجابها...مسلمة تكسب القضيّة
 
ترجمة لموقع الإسلام اليوم 
بيرن ، سريسرا 
مسلمة صربيّة تعيش في مقاطعة بيرن، طردت من وظيفتها في مغسلة للثّياب بسبب ارتدائها الحجاب الاسلاميّ، وقد تمكّنت أخيرا من كسب القضّية ونيل حقّها أمام القضاء. 
فقد اعتبر القضاء الجهويّ في بيرن- ميتلاند بأنّ مبدأ حريّة الضّمير والاعتقاد تحمي حقّ لبس الخمار ولو كان ذلك أثناء العمل في مؤسسّة خاصّة، بحسب ما نقلت جريدة لوماتان ديمانش و جريدة زونتاغس تزايتونغ. 
 
الشّخص الّذي قام بتوظيف المرأة ذات 29 عاما، ذكر أسبابا تتعلّق بحفظ النّظافة والأمن، ولم يستطع إثبات كون الخمار "يؤثّر إلى حدّ كبير على تعاون الموظّفة" ويعطّلها عن القيام بواجب منصوص عليه في عقد العمل المبرم. وقد ترتّب على هذا إصدار القضاء يوم 8 سبتمبر حكمه بأنّ الطرد من العمل كان قرارا تعسّفيّا. 
 
دفع مرتّبات ثلاثة أشهر مع مبلغ 8000 فرنك سويسريّ كتعويض 
صاحبة الشّكوى نالت تعويضا ماليّا بحصولها على مرتّبات ثلاثة أشهر، ومبلغا ماليّا قدره 80000 فرنك سويسريّ بدلا عن الأضرار التي لحقت بها. 
 
كان هذا القرار القضائي الأوّل من نوعه في سويسرا يمسّ   مؤسسّة خاصّة في ظلّ غياب قانونيّ يتعلّق بارتداء الحجاب في هذا النّوع من المؤسّسات. 
نشر في 23 أكتوبر 2016 
 

 

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

  1. 1 - mohammed azam 02:16:00 2016/12/17 مساءً

    اللهم انصر حلب المرابطة شاهت وجوه نظام بشار ومن معه من الخائنين الله يفعل الخير بالشعب السوري اللهم أسقط على بشار وحزبه الصواعق والعذاب وانتصر للضعفاء والمجاهدين أمين تحية لموقع اسلام اليوم وللداعية سلمان العودة من بلاد المغرب الحبيب

  2. 2 - الدكتور خيرالدين خوجة الكوسوفي 10:38:00 2016/12/17 مساءً

    الحمد لله على نصرة عباده المؤمنين. وأود أن أصحح المعلومة المذكورة في التقرير بأن هذه االمسلمة عادة هي مسلمة ألبانية تقيم في داخل الأرضي الصربية في محافظة أو وادي برشيفوا المعروفة بكون جميع سكانها من الألبان المسلمين...ولكنهم كما قلت مقيمون في داخل صربيا...و في سويسرى جالية كبيرة جدا من هؤلاء

تعليقات الإسلام اليوم

أنقر هنا لتغيير الرقم

تبقى لديك حرف


إقرأ ايضاً