آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

بالأرقام.. الإعلام الأمريكي لا يحب استضافة المسلمين

السبت 14 جمادى الأولى 1438 الموافق 11 فبراير 2017
بالأرقام.. الإعلام الأمريكي لا يحب استضافة المسلمين

 

تظهر أرقام الضيوف الذين يجري استقبالهم في وسائل الإعلام الأميركية لمناقشة قرار ترامب بمنع سفر المسلمين، أن نسبة قليلة جداً منهم من المسلمين، وأن معظم الأميركيين لا يعرفون مسلمين واقعياً.

وأظهرت وسائل إعلام أميركية تجاهلاً لأصوات المسلمين، عند استقبال ضيوف لمناقشة قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب بمنع المسلمين من دخول الولايات المتحدة.

وهذا القصور تتم ممارسته في أنماط إعلامية أكبر، تتضمن تجاهل المسلمين عند مناقشة قضايا تخصهم، وفي الوقت نفسه يتم رسم صور زائفة اعتماداً على القوالب النمطية بحسب ما نقله موقع “Media Matters”.

وخلال الأسبوع التالي لقرار ترامب قامت البرامج الإخبارية الأميركية باستقبال 176 ضيفاً، لمناقشة هذه السياسة، وكان 14 منهم فقط مسلمين، “CNN” استضافت 7 مسلمين، “MSNBC” استضافت اثنين، و”Fox News” استضافت خمسة.

هذه ليست المرة الأولى التي يحدث فيها تقصير بإيصال أصوات المسلمين، ففي هجوم أورلاندو العام الماضي، عندما أقدم رجل مسلم على قتل 49 شخصاً في ملهى ليلي، استضافت وسائل الإعلام عدداً قليلاً جداً من المسلمين، وكذلك خلال شهر الانتخابات الرئاسية بلغت نسبة المسلمين 21 بالمائة من الضيوف لمناقشة القضايا المتعلقة بهم.

وفي عام 2014 أظهرت دراسة أن 38 بالمائة من الأميركيين فقط يعرفون شخصاً مسلماً، ويرجح أن أقل من تلك النسبة بكثير يعرفون أشخاصاً تأثروا بقرار ترامب.

وعلى هذا فإن وسائل الإعلام الأميركية هي الطريقة الوحيدة للتعريف بالمجتمع الإسلامي، رغم أن الإعلام غالباً ما يسارع لتصوير المسلمين على أنهم مجرمون.

 

(العربي الجديد)

 

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

    كن أول من يكتب تعليقاً ...

تعليقات الإسلام اليوم

أنقر هنا لتغيير الرقم

تبقى لديك حرف


إقرأ ايضاً