آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

العثور على جثث 5 من الروهينغا على شواطئ خليج البنغال

الاربعاء 15 ذو الحجة 1438 الموافق 06 سبتمبر 2017
العثور على جثث 5 من الروهينغا على شواطئ خليج البنغال

أعلنت السلطات البنغالية، الأربعاء، العثور على جثث 5 من المسلمين الروهنغيا كانت ضمن مجموعة غرق قاربهم في خليج البنغال، أثناء الهرب من "جرائم القتل والتهجير" التي يتعرضون لها في إقليم أراكان غربي ميانمار.

ويعد خليج البنغال أحد الممرات التي يسلكها مسلمو الروهنغيا للفرار من إقليم أراكان، حيث يتعرضون لهجمات من قبل جيش ميانمار ومليشيات بوذية متطرفة.

وأوضح يعقوب علي أحد المسؤولين الأمنيين في بنغلادش، أن القارب الذي كان يقل عددا من مسلمي أراكان غرق في خليج البنغال ليلة أمس.

وأضاف "علي" أن سكان قرية شاه بورير عثروا على جثث 5 من مسلمي أراكان على شواطئ خليج البنغال خلال ساعات الصباح الباكر.

وأفاد علي بأن المسؤولين الأمنيين يتوقعون أن يكون عدد الأشخاص على متن القارب 35 شخصا، ويعربون عن خشيتهم من ارتفاع عدد الضحايا.

من جانب آخر، قال شاه كمال أحد مسؤولي إدارة الكوارث في بنغلادش، إن عدد مسلمي أراكان الذين دخلوا الأراضي البنغالية منذ 25 أغسطس / آب الماضي، تجاوز 123 ألفاً، وإن سلطات بلاده تخطط لإنشاء مخيم جديد لاستيعاب الأعداد الوافدة.

ومنذ 25 أغسطس / آب المنصرم، يرتكب جيش ميانمار إبادة جماعية ضد المسلمين الروهنغيا في أراكان.

ولا يتوافر إحصاء واضح بشأن ضحايا تلك الإبادة، لكن المجلس الأوروبي للروهنغيا أعلن في 28 أغسطس / آب الماضي، مقتل ما بين ألفين إلى 3 آلاف مسلم في هجمات جيش ميانمار بأراكان خلال 3 أيام فقط.

فيما أعلنت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، الثلاثاء، فرار أكثر من 123 ألفا من الروهنغيا من أراكان إلى بنغلادش بسبب الانتهاكات الأخيرة بحقهم.

 

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

    كن أول من يكتب تعليقاً ...

تعليقات الإسلام اليوم

أنقر هنا لتغيير الرقم

تبقى لديك حرف


إقرأ ايضاً