آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

حــلـب تـتـكـلّـم.. أحمد بن راشد بن سعيد

الاربعاء 07 ذو القعدة 1437 الموافق 10 أغسطس 2016
حــلـب تـتـكـلّـم.. أحمد بن راشد بن سعيد
 
أثارت انتصارات الثوار في مدينة حلب اهتماماً عالمياً، وجعل الكثيرين ينظرون إليها بوصفها علامة فارقة في مسيرة الصراع السوري. خلال أقل من أسبوع، سيطر جيش الفتح الذي يضم تشكيلة من فصائل المقاومة، على عشرات الكيلومترات جنوب حلب، بما فيها من قواعد عسكرية مثل كلية المدفعية، والمدرسة الفنية الجويّة. نجح جيش الفتح في اختراق خطوط الدفاع التي حصّنتها ميليشيات الأسد، وبدا الروس عاجزين عن فعل شيء لمنع انهيار هذه الدفاعات.
شعر الأسد وحلفاؤه الروس والإيرانيون بالفزع بعد فترة انتشاء بنجاحهم في قطع طريق الكاستيلو شمال حلب مطلع شهر تموز (يوليو) الماضي، وهو الشريان الإنساني الوحيد لتموين 400 ألف إنسان يعيشون في 34 حياً شرق حلب يسيطر عليها الثوار. تجاوزت معاناة الحلبيين في هذه الأحياء القصف الوحشي المستمر إلى النقص الهائل في الغذاء والدواء، الأمر الذي أدّى إلى فشو الجوع والمرض. بعد قطع الكاستيلو، دعا الأسد وحلفاؤه الثوار إلى الاستسلام، وعرضوا «فتح ممرّات آمنة» للمدنيين الراغبين في الخروج. زُلزلت فصائل الثوار زلزالاً شديداً، فسقوط حلب، أكبر مدينة في سوريا وعاصمتها التجارية والصناعية، يعني انتكاسة واسعة للثورة. تنبّه قادة الفصائل للخطر. وجاء فشل الانقلاب على الحكومة التركية ليعطيهم دافعاً قوياً للتحرك. في 31 تموز (يوليو)، غرّد أبو يحيى الحموي، قائد حركة «أحرار الشام» في حسابه على تويتر: «لقد ظنّ النصيريون وأشياعهم أننا نسلّم حلب الشهباء رخيصة لعصابات الكفر والإجرام...ولكن هيهات. أما علموا أن رجالها من الجبال قد خُلقوا، وأن نساءها صنعن من ضفائرهن براكين تُغرق الطامعين المعتدين...يا جنود الفتح إن طغمة الإجرام قد أوجعوا أهلكم في حلب قصفاً ورجماً..، لا خير فيكم إن لم ترفعوا الظلم عنهم، فقوموا إلى إحدى الحسنيين. ويا أهل السنّة في كل أرض، ها هو مستقبلكم يرسمه أبناؤكم اليوم على أرض الشام، ويحطّمون بعون ربّهم أطماع فارس، فأعينونا بقوة، نجعلْ بينكم وبينهم ردما».
فاجأ الثوار العالم بتشكيل غرفة عمليات موحّدة شاركت فيها جبهة النصرة بعد أن فكّت ارتباطها بتنظيم القاعدة، وأعادت وسم نفسها بـ «جبهة فتح الشام» تأكيداً لمحليّة جهادها. أربكت هذه التطورات حسابات الأسد، وأصابت الروس والأميركيين بالدوار، فكل أولئك لا يريدون انتصار الثورة، ولا يريدون النظر إليها خارج إطار «الإرهاب». أدرك الثوار أهمية الدعاية، فصدر بيان عن كل الفصائل المشاركة في معركة حلب جاء فيه: «رسالة إلى كل الأهالي وكل القاطنين في محافظة حلب من جميع الطوائف والأحزاب، وإلى المرتزقة المحتلين الذين جاؤوا ليغزوا بلادنا: نحن أهل البلد، أهل...الشام، وأصحاب أرض وعرض، وأصحاب حق في الدفاع عن بلادنا وشرفنا...إليكم هذا البيان: من دخل بيته فهو آمن، ومن دخل مسجداً فهو آمن، ومن دخل كنيسة فهو آمن، ومن ألقى سلاحه فهو آمن، أسوةً بفتوحاتنا ورسولنا العظيم، نحن مجاهدون، ثوّار، طالبو حريّة، ولسنا هُواة قتل...».
كانت هذه أهم رسائل معركة حلب. لقد راهن الأسد وحلفاؤه طويلاً على تشرذم فصائل الثورة، لكن سرعان ما أفشلت الفصائل هذا الرهان وأدارت معركة ناجحة بتنسيق لافت وروح وحدوية عالية. الرسالة الأخرى التي بعثتها لنا حلب أن نفَس الثورة طويل، وأن المقاوم على أرضه أصلب عوداً وأشدّ مراساً من ميليشيات مرتزقة وقوات احتلال أجنبية، وأن استقواء الأسد بحلفاء خارجيين لن ينقذه وإن طال الزمن. ثمّة رسالة أخرى وهي الدفعة المعنوية التي بثّتها حلب في نفوس السوريين والأمة كلها، فما تريده أميركا وروسيا ليس هو «المكتوب على الجبين». لقد قلب فشل الانقلاب في تركيا حساباتهم، وكذلك فتوحات حلب. «صمود حلب»، كتب المؤرخ توينبي، «وعدم سقوطها في يد الفرنجة رغم حصارهم المديد لها عام 1124 نقطة تحوّل في تاريخ العالم، لأنها حالت دون تشتت الشرق كله ليصبح إمارة لاتينية». حلب، مرةً أخرى، تعيد كتابة التاريخ.;
 

 (العرب)

 

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

    كن أول من يكتب تعليقاً ...

تعليقات الإسلام اليوم

أنقر هنا لتغيير الرقم

تبقى لديك حرف


إقرأ ايضاً