الرئيسة » أبحاث » دراسات علمية
الرئيسة السيرة النبوية وعلموها
فتح فروع القائمة  إغلاق فروع القائمة




تزداد الحاجة في دراسة السنة النبوية الشريفة إلى تطوير مناهج التعامل معها لتجاوز أنواع الخلل المنهجي والمعرفي الشائعة -مع الأسف الشديد- في صفوف جماهير من المسلمين في تلقي السنة وفهمها..
إن بعض معاني الهجرة هي الممكنة اليوم ، وهي هجرة المعصية وأهلها وأجوائها بقدر الإمكان ...
منذ أن خلق الله بني آدم، وُجد الخير والشر، ودائماً ما ينتصر الخير على الشر مهما طال الزمان، ومهما استمرّ الظلم والطغيان .. فالصراع بين الخير والشر صراع أبدي ودائم، حتى يرث الله الأرض ومن عليها.
هو محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم، وهاشم من قبيلة قريش، وقريش من العرب، والعرب من ذرية إسماعيل عليه السلام، ابن ابراهيم الخليل عليه وعلى نبينا أفضل الصلاة والسلام، فهو خير أهل الأرض نسباً
واستحبوا صيام التاسع والعاشر، لا سيما وأن النبي صلى الله عليه وسلم صام العاشر ونوى صيام التاسع
هذه الأصول التي أراد لها الكافرون المحاربون لدين الله تعالى، أن تتوارى، وتندثر. تعاونهم فئة من الأمة، رضيت لنفسها أن تكون ضد نبيها، وقرآنها...
هو القدوة والأسوة والداعية المعلم الذي أمر الله تبارك وتعالى باقتفاء نهجه، وأن نقتدي به في عبادتنا ودعوتنا وخلقنا ومعاملاتنا وجميع أمور حياتنا...
وردت خطبة الحاجة من طريق عدد من الصحابة منهم: ابن مسعود أخرج حديثه الأمام أحمد ح ( 3536 )، والترمذي ح ( 1023) وصححه، والنسائي ح ( 1387 ) ، أبو داود ح ( 1809 ) قال: " عَلَّمَنَا النبي صلى الله عليه وسلم خُطْبَةَ الْحَاجَةِ: الْحَمْدُ لِلَّهِ نَسْتَعِينُهُ وَنَسْتَغْفِرُهُ وَنَعُوذُ بِاللَّهِ مِنْ شُرُورِ أَنْفُسِنَا مَنْ يَهْدِهِ اللَّهُ فَلَا مُضِلَّ لَهُ وَمَنْ يُضْلِلْ فَلَا هَادِيَ لَهُ وَأَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ ثُمَّ يَقْرَأُ ثَلَاثَ آيَاتٍ: ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ ) ، ( يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا )
النبي الخاتم والرسول الأمين محمد بن عبد الله أمرنا الله تبارك وتعالى بالتأسي به وجعله قدوتنا في الحياة
ما هي حركة النفاق ، ومتى ظهرت ، وما هي أهدافها الاستراتيجية القديمة الحديثة؟!
لقد تعلم المسلمون الدرس ومضوا في طريقهم نحو غايتهم بعد أن صقلتهم تجربة أحد وقومت مسيرهم وصححت مفاهيمهم ...
وقد أقر الرسول صلى الله عليه وسلم رأي الأغلبية مع أنه كان يدرك أنه رأي خاطئ..وفي هذا إقرار لمبدأ الشورى وتربية عملية للأمة


نسخة الأجهزة الكفية
أضف الصفحة إلى مفضلتك على الويب
 بحث متقدم
الإصلاح:أصول شرعية ومنطلقات عملية
وضع اليد على الانجيل حين أداء اليمين أمام القضاء
الاختلاط وكشف العورات في المستشفيات [1/2]
العمل بالسنة..
تنمية الموارد البشرية في العالم الإسلامي
- عدم جواز استبدال رسم الأرقام العربية برسم الأرقام المستعملة في أوربا
قضية للنقاش: هل للأقليات فقه يخصهم؟
- توزيع نسخ القرآن الكريم فـي غرف الفنادق
الزواج عبر الإنترنت
سبب نزول قوله تعالى: "إن جاءكم فاسق بنبأ..."
الحقوق محفوظة لمؤسسة الإسلام اليوم 1420هـ - 1435 هـ