إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ

قرار هيئة كبار العلماءرقم (79) وتاريخ 21/10/1400هـبشأن: حكم السترة للمصلى

- السترة للمصلى

الاحد 28 رمضان 1432 الموافق 28 أغسطس 2011  
- السترة للمصلى
هيئة كبار العلماء

الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده وبعد:
ففي الدورة السادسة عشرة لمجلس هيئة كبار العلماء المنعقدة بمدينة الطائف، ابتداءً من يوم السبت الموافق للثاني عشر من شهر شوال حسب تقويم أم القرى عام 1400هـ حتى الحادي والعشرين منه – بحث المجلس موضوع السترة التي ينبغي أن تكون بين المصلي والمقبرة التي أمامه، بناءً على ما تقرر في الدورة الخامسة عشرة؛ لما نظر المجلس في خطاب سماحة الرئيس العام لإدارات البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد الموجه للأمين العام لهيئة كبار العلماء برقم (3084/1/5) وتاريخ 12/10/1399هـ. والذي جاء فيه ما نصه:
(نظراً لكون النصف الشمالي من مسجد ابن عباس بالطائف لا يفصله عن المقبرة الواقعة عنه غرباً سوى جدار المسجد، وأبوابه ونوافذه الغربية مشرعة على المقبرة، فاعتمدوا عرض الموضوع على المجلس؛ لتبادل الرأي في الكتابة إلى الحكومة لفتح شارع يفصل المسجد عن المقبرة. أهـ).
وكان المجلس في تلك الدورة رأى أن تعد اللجنة الدائمة للبحوث العملية والإفتاء بحثاً في ما يكفي من السترة التي يجب أن تكون بين المصلي والمقبرة التي أمامه.. ولما اطلع المجلس على البحث المذكور واستمع إلى كلام أهل العلم وآرائهم في المسألة، واستعرض الواقع الحالي لمسجد ابن عباس في الطائف والمقبرة التي تقع في قبلة المصلي من الجزء الشمالي منه – رأى بعض أعضاء المجلس أن جدار المسجد لا يكفي سترة للمصلى فيه؛ ولذلك ينبغي إقامة جدار آخر خاص بالمقبرة وفتح طريق للراجل بينهما وتنبش القبور التي تقع في مكان هذا الطريق إن كان فيها بقية من رفات الموتى. ورأى الآخرون أنه يكتفى بجدار المسجد القبلي سترة للمصلي فيه؛ لأن المصلي يستقبل جدار المسجد وهو مضاف إليه لا إلى المقبرة، ولأن إنشاء جدار آخر وفتح طريق بينه وبين جدار المسجد يترتب عليه نبش القبور دون ضرورة توجب ذلك، ولكن ينبغي أن يسد البابان اللذان في ذلك الجدار، وترفع النوافذ التي فيه إلى حيث لا يتمكن المصلي من رؤية المقبرة من خلالها، ويفتح باب في أدنى جزء من الجدار ليس أمامه مقبرة ليدخل منه الإمام يوم الجمعة، وتقدم معه الجنائز للصلاة عليها.
وحيث كان الرأي الأخير للأكثرية من أعضاء المجلس- فقد صدر القرار برأيهم.
والله الموفق. وصلى الله وسلم على عبده ورسوله محمد.

هيئة كبار العلماء

رئيس الدورة

عبد الرزاق عفيفي

عبد الله خياط


عبد الله بن محمد بن حميد

عبد العزيز بن باز


محمد بن علي الحركان


عبد العزيز بن صالح

سليمان بن عبيد


إبراهيم بن محمد آل الشيخ


محمد بن جبير


راشد بن خنين


عبد المجيد حسن


صالح بن غصون


عبد الله بن غديان

صالح بن لحيدان


عبد الله بن منيع


عبد الله بن قعود

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

التعليقات

  1. 1 - سؤال ؟
    مساءً 06:32:00 2011/08/28

    نفس المسئلة في مسجد النبي وحول الکعبة ايضا رفات لکثير من الانبياء و في حجر اسماعيل قبر هاجر واسماعيل .اذن اهدموا هذه القبور ايضا لان الناس تصلي امامهم......هل هؤلاءاعلم من الرسول؟ ولماذا لا يقتدون بسنة السلف من الاصحاب ويأتوا کل يوم ببدعة جديدة؟؟؟؟!!11

  2. 2 - سوسووووو
    مساءً 03:37:00 2010/12/29

    شكراااااااااااااااا لكم مبرررررررررررررووووووووووووووووووووكككككككككك

  3. 3 - سارة
    مساءً 03:35:00 2010/12/29

    رررررووووووووووعععععععععةةةةةةةةةةةةة يسلمو

  4. 4 - احمد
    مساءً 11:15:00 2010/04/16

    بارك الله فيهم نخبه طيبه من العلماء ورحم لله من توفي منهم.

الصفحة 1 من 1