إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ

جوجل ترفض انتقادات ألمانية لخدمة "ستريت فيو"

الخميس 11 ربيع الأول 1431 الموافق 25 فبراير 2010  
جوجل ترفض انتقادات ألمانية لخدمة "ستريت فيو"
الإسلام اليوم

دافعت شركة جوجل، عملاق شبكة الإنترنت، الثلاثاء عن برنامجها ستريت فيو- وهو عبارة عن مجموعة من شوارع المدن المصورة - في مواجهة المخاوف المتعلقة بالخصوصية في ألمانيا، حيث تصاعدت الانتقادات الموجهة للشركة.

واتهم الوزير إيلزه ايجنار، المسئول عن شئون المستهلكين الشركة الأمريكية مجددا بالتعدي على الخصوصية بتصوير منازل مواطنين ألمان دون الحصول على تصريح مسبق من كل صاحب منزل.

ولأسباب تاريخية، توجد بألمانيا قوانين خصوصية صارمة، ورغم بدء استخدام برنامج ستريت فيو في الولايات المتحدة وبلدان أوروبية أخرى، لم يتم استخدامه بشكل عام في ألمانيا- رغم قيام أسطول من سيارات التصوير بالفعل بالتقاط الصور.

وقال ارند هالر، كبير مستشاري جوجل القانونيين في ألمانيا في مؤتمر صحفي في برلين نأخذ مسألة الخصوصية على محمل الجد ، مضيفا انه يمكن للألمان أن يطلبوا ألا يتم عرض صور منازلهم قبل عرض الصور على الإنترنت.

من جانبه، دعا بيتر شار، كبير مفوضي الخصوصية في ألمانيا إلى إجراء تحقيق ضد الاحتكار في جوجل ، مع خيار تقسيم الشركة الأمريكية بالقوة إلى أقسام تتنافس مع بعضها البعض.

وواجهت شركة جوجل عداء متزايدا من الحكومتين الفرنسية والألمانية بعد مطالب من جانب صناعات نشر الصحف والكتب بأن تدفع جوجل مقابلا ماديا مقابل عرض الكتب والأخبار على الشبكة الدولية.

وقال شار إن الجدل حول برنامج ستيرت فيو يعد أمرا سطحيا بالنسبة لمسألة أكبر كثيرا تتمثل في الخصوصية.

وأشار إلى أن "جوجل ستريت فيو يمثل مجرد جزء واحد من المشكلة. كل خدمات جوجل الأخرى تمثل مشكلات... المشكلة الرئيسية هي ربط البيانات الشخصية، وليست تصوير، أو عدم تصوير اللوحات المعدنية للسيارات".

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم