إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ

القضاء في الإسلام ورفع القضايا إلى القوانين الوضعية

الثلاثاء 22 شوال 1432 الموافق 20 سبتمبر 2011  
القضاء في الإسلام ورفع القضايا إلى القوانين الوضعية
خليل عبد الكريم كوننج

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم وآله وصحابته الكرام، وبعد:

فإن ديننا الحنيف جاء لنا بوسائل هامة وأمرنا أن نستعملها فيما بيننا لكي نفض النزاع الذي يتولد من طبيعة البشر، وهذه الوسائل هي القضاء والتحكيم وإصلاح ذات البين، فإن الإنسان مدني بطبعه محتاج إلى أن يقوم ويقعد ويبيع ويشتري ويعقد عقوداً مختلفة ويكون نتيجة ذلك نزاع واختلاف فيما بينه وبين غيره ولا بد من حله بهذه الوسائل وأهمها القضاء.

 

للاطلاع على البحث كامل انقر هنا 

 

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

التعليقات

  1. 1 - شوق عزازمة
    ًصباحا 08:56:00 2017/05/10

    ما شاء الله بحث ممتاز

  2. 2 - سادات بن رستم الكوسوفي
    مساءً 09:49:00 2011/09/24

    هذا بحث رائع جزالله صاحبه خير الجزاء , و نفع الله به وجعله في ميزان حسناته

الصفحة 1 من 1