إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ

أوائل الشهور (رجب وشعبان ورمضان وشوال وذي الحجة 1427هـومحرم 1428 هـ) وذلك باعتبار الحساب الفلكي

أوائل الشهور [رجب وشعبان ورمضان ...]

السبت 11 رجب 1427 الموافق 05 أغسطس 2006  
أوائل الشهور [رجب وشعبان ورمضان ...]
العلامة/ عبد الله بن سليمان بن منيع

الحمد لله وصلى الله وسلم على رسول الله سيدنا ونبينا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين
وبعد..
فهذا بيان بالحساب الفلكي لولادة أهلة الأشهر رجب، وشعبان، ورمضان، وشوال، وذي الحجة لعام (1427 هـ) وشهر محرم لعام (1428هـ) وذلك لتعلق عبادة صوم رمضان، وعيد الفطر، ويومي عرفه وعيد الأضحى، وصوم يوم عاشوراء بأوائل هذه الشهور.وقد ظهر لي وجاهة التمهيد لذلك بتقديم مجموعة من الفوائد تتعلق بالقناعة بهذا البيان لمن رائده الحق والتواصي به.

الفائدة الأولى:
الاقتران: ومعناه اختفاء ضوء القمر المنبعث من الشمس لحجبها القمر أثناء اقترانه بها ومدة ذلك قصيرة جدا قد لاتتجاوز بضع ثوان من الدقيقة
الفائدة الثانية:
الولادة: ومعناها انفصال جزء من القمر عن الشمس بحيث تكون الشمس غرب هذا الجزء من القمر ويكون هذا الجزء من القمر شرقها ويضيء ذلك الجزء المنفصل عن حجب الشمس بقدر انفصاله . وبعض الفلكيين لايفرقون بين الاقتران والولادة فبعضهم يعبر عن الولادة بالاقتران وبعضهم يعبر عن الاقتران بالولادة، والصحيح التفريق بين الحالين حيث إن الاقتران يسبق الولادة بزمن يسير مما يدل على التفريق بينهما في الحدث. وقد أخذ تقويم أم القرى بعدم التفريق.
الفائدة الثالثة:
إمكان الرؤية: ومعنى هذا أن الهلال وإن كان مولودا قبل غروب الشمس إلا أن رؤيته في الأفق لا تكون إلا على زاوية معينة ودرجة معينة على اختلاف بين القائلين بذلك في تقدير التعيين والتحديد فإن تخلف هذا الشرط فلا اعتبار لأي رؤية تٌدَّعى وإن كان الهلال مولودا. وبمزيد من التأمل والنظر والإيمان بقدرة الله تعالى على أن يهب لبعض عباده من قوة الإبصار مايستطيع بها متابعة جريان القمر مع الشمس خلفها أو أمامها. بمزيد من التأمل في ذلك لم تظهر لي وجاهة هذا الشرط – إمكان الرؤية بعد الولادة – فمتى ولد الهلال قبل غروب الشمس وجاء من يشهد برؤيته تعين بعد إجراء تعديله قبول شهادته بالرؤية، ولا اعتبار لشرط إمكان الرؤية.
الفائدة الرابعة:
الاعتبار الفلكي لبداية الشهر و نهايته: اتجه جمهور الفلكيين على اعتبار ساعة قرينتش البريطانية هي الآلية الزمنية التي ينتهي بها الشهر أو يبتدئ.
فإذا ولد الهلال قبل الساعة الثانية عشرة مساء بتوقيت قرينتش فما بعد الثانية عشرة صباحا يعتبر أول شهر جديد، وينتهي الشهر الحالي بولادة الهلال قبل الثانية عشرة مساء. وإذا ولد الهلال بعد الثانية عشرة ودقيقه أو بعد ذلك صباحاً فتعتبر تلك الليلة والنهار الذي يليها هو آخر يوم من الشهر ويبدأ الشهر الجديد بعد الساعة الثانية عشرة من مساء ذلك اليوم أي في منتصف الليلة القابلة. وقد خالف هذا الاتجاه قرار مجلس الوزراء السعودي رقم 143 وتاريخ 22/8/1418هـ ومضمون المقصود منه أن الاعتبار بغروب الشمس من مكة المكرمة بمعنى أن الهلال إذا ولد قبل غروب الشمس، فما بعد غروب الشمس يعتبر أول الشهر، وإن ولد بعد غروب الشمس اعتبر ما بعد الولادة آخر الشهر، ويبدأ الشهر، الجديد بعد غروب شمس ذلك اليوم الذي هو آخر الشهر وهذا الإجراء هو المتفق مع الاتجاه الشرعي في رؤية الهلال بعد غروب الشمس أو عدم رؤيته. وقد أخذ بهذا القول تقويم أم القرى فكان هذا سببا من أسباب العناية والدقة والثقة في تقويم أم القرى.
الفائدة الخامسة:
اعتبار الحساب الفلكي في حال النفي لا في حال الإثبات.
ومعنى هذا أن الحساب الفلكي إذا قرر أن الهلال لا يولد إلا بعد غروب الشمس فيجب الأخذ به ورد أيِِِ دعوى رؤية تخالفه.
لأن الشمس غربت قبل ولادته. وأما إذا قرر الحساب الفلكي بأن الهلال ولد قبل غروب الشمس فإذا لم يُـرَ الهلال بعد غروب الشمس فلا يجوز على القول المختار إثباتُ دخول الشهر بالحساب الفلكي المثبت لدخول الشهر.ويمكن أن توضح هذه الفائدة بالأحوال التالية:
الحال الأولى:
أن يولد الهلال قبل غروب الشمس ويُرَى الهلال بعد غروب الشمس، فهذه الحال يثبت فيها دخول الشهر بالاعتبارين الشرعي والفلكي.
الحال الثانية:
أن يولد الهلال قبل غروب الشمس ولكنه لم ُيَر بعد غروبها، فهذه الحال وإن ثبت دخول الشهر فلكيا إلا انه لم يثبت دخوله شرعا لانتفاء رؤية الهلال وقد قال صلى الله عليه وسلم (صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته).
الحال الثالثة:
أن يولد الهلال بعد غروب الشمس ولم يتقدم أحد بالشهادة برؤيته بعد غروب الشمس فهذه الحال تعني أن الليلة التالية لغروب الشمس هي آخر ليلة من ليالي الشهر الحالي حيث لم يثبت دخول الشهر فلكيا ولا شرعا.
الحال الرابعة:
أن يولد الهلال بعد غروب الشمس، ومع ذلك يتقدم من يدعى رؤية الهلال بعد غروب الشمس، فيجب في هذه الحال العمل بخبر الفلك في نفي صحة الرؤية بعد غروب الشمس، ورد دعوى رؤية الهلال بعد غروب الشمس مهما كانت . لاستحالة صحة الرؤية حيث إن الهلال لا وجود له بعد غروب الشمس لأنه غرب قبلها فكيف ُيَرى والحال كذلك ؟
فهذه الأحوال الأربعة توضح معنى القول بالأخذ بما يقوله علم الفلك في النفي لا في الإثبات.
الفائدة السادسة:
هي تكميل للفائدة الرابعة وردُّ على القائلين بأن الفلكيين مختلفون فيما بينهم في إثبات أول الشهر فبعضهم يدخله مثلا بيوم الأربعاء وبعضهم يدخله بيوم الخميس، وهذا يعني اختلافَهم في تحديد وقت الولادة، والصحيح أن الاختلاف واقع في تحديد وقت بدء دخول الشهر لا في تحديد وقت الولادة وهو اختلاف اصطلاحي لا يتعلق بوقت ولادة الهلال فجميع علماء الفلك مجمعون على وقت الولادة لكل هلال , ولكن بعضهم يعتبر دخول الشهر إذا كانت الولادة قبل الثانية عشرة مساءً بتوقيت قرنيتش . أما إذا كانت الولادة بعد الثانية عشرة مساء فتعتبر الليلة واليوم الذي يتلوها آخرَ الشهر. والبعض الآخر يرى أن الاعتبار بولادة الهلال قبل غروب الشمس فإذا ولد الهلال قبل غروب الشمس كان ذلك اليوم آخر الشهر، والليلة التالية لغروب الشمس هي ليلة أول يوم من أيام الشهر الجديد. وإن كانت ولادة الهلال بعد غروب الشمس ولو بزمن يسير كساعة مثلا فتكون الليلةُ والنهارُ الذي يتلوها هو آخرُ يوم من أيام الشهر الحالي.
ونتيجة هذا الاختلاف في الاصطلاح تظهر في المثال التالي:
هلال شهر رمضان لأحد الأعوام مثلا ولد ليلة الإثنين الساعة الحادية عشرة مساءً بتوقيت مكة المكرمة والساعة الثامنة مساءً بتوقيت قرنيتش، وعليه فإن القائلين باعتبار توقيت غرينتش يقولون بأن أول شهر رمضان هو يوم الثلاثاء والقائلون باعتبار ولادة الهلال قبل غروب الشمس يقولون بأن أول شهر رمضان هو يوم الأربعاء. هذا الاختلاف ليس مرده الاختلاف في تحديد وقت الولادة وإنما مرده الاختلاف في تحديد وقت ابتداء الشهر في ضوء وقت الولادة وفق ما تم الاصطلاح عليه عندهم.
الفائدة السابعة:
حال القمر في النصف الأول من الشهر وحاله في النصف الآخر من الشهر.
الحقيقة الطبيعية للقمر أن نقص استدارته في النصف الأول من الشهر، يكون في الجهة الشرقية حتى الرابع عشر من الشهر ومن السادس عشر من الشهر إلى آخر الشهر يكون نقص الاستدارة من الجهة الغربية للقمر، حيث إن الاستدارة تتعلق بقرب القمر من الشمس، ففي النصف الأول من الشهر يكون قرب القمر من الشمس في الجهة الغربية وفي النصف الثاني يكون قرب القمر من الشمس في الجهة الشرقية.
هذه الفائدة تساعد من كان في مكان يجهل فيه الجهات الأصلية تساعده على معرفة الشرق والغرب إذا كان القمر مشاهدا، وبمعرفة الجهة تتيسر معرفة القبلة للصلاة والاتجاه.
الفائدة الثامنة:
قد يرى الهلال في آخر الشهر وبعد غروب الشمس وقبل ولادته بمعني أن الشمس غربت ثم رؤي الهلال بعد غروبها وقبل ولادته.
هذه الحال قد تكون حجة لمن يتردد في قبول النتائج الفلكية، ومن تلك النتائج استحالة رؤية الهلال بعد غروب الشمس، والحال أن الهلال لا يولد إلا بعد غروبها فما تفسير هذه الظاهرة وماهو الرد عليها؟
نعم قد تحصل هذه الحال في شهر من شهور السنة إلا أن هذه الحال ليست نقضا لقاعدة استحالة رؤية الهلال بعد غروب الشمس قبل ولادته، لأن هذه الرؤية ليست رؤية حقيقية للهلال، وإنما هي رؤية لانعكاس الهلال خلف الشمس، والحال أنه أمامها ومتقدم عليها، بدليل أن قرني الهلال في هذه الحالة متجهان إلى الغرب جهة الشمس، إذ الهلال قبل ولادته لا يزال في وضعه الطبيعي آخر الشهر حسبما جاء وصف هذه الحال في الفائدة السابعة.
الفائدة التاسعة:
في معنى قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إنا أمة أمية لا نحسب ولا نكتب" إلى أخر الحديث.
ذهب بعض أهل العالم إلى أن وصف أمة الإسلام بالأمية وصف مدح وثناء وتَمَيُّز، ولهذا فلا يلزمنا الأخذ بنتائج العلم لأننا غير مكلفين بها ولا بتحصيلها، ولا بالعمل بمقتضاها، ومن ذلك علم الفلك وتحصيله والأخذ بنتائجه فلا يلزمنا تعلمه ولا الأخذ بنتائجـه.
والذي يظهر لي أن هذا الفهم غير صحيح ومتناقض مع موقف الإسلام من العلم والعلماء وأن التقوى مصدر العلم وخشية الله نتيجته. والذي يبعدنا من التناقض ويؤكد خطأ هذا الفهم موقفُ الإسلام من العلم والإشادة به والحض علي تعليمه وحصر خشية الله تعالى على العلماء على سبيل الحصر الإضافي، وبعدُ رسول الله صلى الله عليه وسلم عن التناقض مع مواقف الإسلام، فرسول الله صلى لله عليه وسلم يقرر واقع المسلمين في عصره. فالقراءة والكتابة اللتان هما آلية تحصيل العلم مفقودتان لدى غالب المسلمين في ذلك الزمن ولا يكلف الله نفسا إلا وسعها وما أتاها. فطالما أن العلم المُحَصِّل للحقائق مفقود فالبديل عنه مافي الوسع، وهو ما ذكره صلى الله عليه وسلم بأن الشهر هكذا وهكذا و هكذا.وفي بعض الروايات: فاقدروا له. وفي رواية فإن غم عليكم فأكملوا شعبان ثلاثين يوما.
ومن المعلوم أن الأُميَّة جهل، والجهل ليس محلا للمدح والثناء، والله -سبحانه وتعالي- يقول: "هل يستوي الذين يعلمون والذين لايعلمون". وعصورنا المتأخرة صار فيها المسلمون ذوي علم ودراية وقدرة على القراءة والكتابة، والحساب والاختراع، والاكتشاف، والتميز في مجالات علمية مختلفة في الفلك، والطب، والهندسة، والتقنية، والطاقة، والتكنولوجيا بمختلف اختصاصاتها. وهذا يؤكد زوال الأمية بين المسلمين. ومتى وجدت الرخصة للاضطرار أو الحاجة المُلِحَّة للمجتمع والمنزلةِ منزلةَ الضرورة للفرد، فإن زوال موجبها يعني رفعها، فمتى استطاع المسلمون التوصُّلَ إلى ما تتحقق به أمور عباداتهم، ومعاملاتهم، وشؤون حياتهم بوسائل علمية تنتفي بها أحوال الظن، والحدس، والتخمين إلى حقائق علمية تُعطِى اليقين، فليس الشك كاليقين . ومن المعلوم لدى أهل العلم أن الرخصة تزول بزوال موجبها ومقتضاها، والله أعلم.
وبعد فنستعين بالله تعالى في بيان أوائل الشهور: رجب، وشعبان، ورمضان، وشوال، وذي الحجة، لعام (1427 هـ) وشهر الله الحرام – محرم – (1428هـ) وذلك وفق الحساب الفلكي.
1-هلال شهر رجب:
يولد هلال شهر رجب، يوم الثلاثاء (29 /6 / 1427هـ) (الساعة 7:32 صباحا) ويغرب (الساعة 7:31 مساء يوم الثلاثاء بعد غروب الشمس بسبع وعشرين دقيقة) حيث أن الشمس تغرب (الساعة 7:04) ويمكث الهلال بعد غروب الشمس سبعا وعشرين دقيقة. ونستخلص من ذلك ما يلي:
أ-جـواز تـرائي الـهـلال لـيـلـة الأربعاء الموافق 26 / 7/2006م
ب- اعتبار يوم الأربعاء أول يوم من شهر رجب، وذلك باعتبار الحساب الفلكي
ج- في حال عدم رؤية الهلال ليلة الأربعاء فيعتبر يوم الأربعاء تمام الثلاثين لشهر جمادى الثانية، ويوم الخميس أول يوم من شهر رجب، وذلك اعتباراً بالمقتضى الشرعي
د- لا يجوز ترائي الهـلال ليلة الثلاثاء المـوافـــق 29 /6 /1427حيث أن الهلال لا يولد إلا في صباح يوم الثلاثاء.
2- هلال شهر شعبان:
يولد هلال شهر شعبان (الساعة 10:11 من مساء يوم الأربعاء) الموافق 29 / 7 / 1427 هـ - أي ليلة الخميس – ويغرب القمر مساء الخميس الموافق 30 /7 /1427 هـ (الساعة 7:15 بعد غروب الشمس بثلاثين دقيقة) حيث تغرب الشمس (الساعة 6:45) ونستخلص من هذا ما يلي:
أ- جــــواز ترائي الـهـلال ليلة الجمعة الـموافق 25 /8 /2006 م
ب- عدم جواز ترائي الهلال ليلة الخميس الـمـوافـق 30 / 7 /1427هـ حيث أن الهلال غير مولود تلك الليلة وإنما ولادته صباح الخميس وإذا جاء من يدعي الرؤية فيجب رد دعواه مهما كانت.
ج- يـعـتـبر يـوم الـجـمـعـة أول يوم من شهر شعبان الموافق 25 / 7 / 2006م فلكيا.
د- يعتبر يوم الخميس 24 / 7 /2006 م هو تمام الثلاثين لشهر رجب وذلك حسب التقويم الفلكي.
3- هلال شهر رمضان:
يولد هلال شهر رمضان (الساعة 2:46 من ظـهـر يوم الجمعة) الموافق29 / 8 / 1427 هـ ويقول تقويم أم القرى إن الهلال يغرب ليلة السبت مساء الجمعة (الساعة 6:17) وتغرب الشمس بعده، وذلك في (الساعة 6:18) أي بعد غروبه بدقيقة. وهذا القول من تقويم أم القرى يحتاج إلى تفسير فلكي إذ كيف يولد قبل غروب الشمس بثلاث ساعات واثنتين وثلاثين دقيقة، ومع ذلك يغرب قبل الشمس بدقيقة؟
نستخلص من هذا مايلي:
أ- طالما أن هلال شهر رمضان ولد بعد ظهر يوم الجمعة (الساعة 2:46) أي قبل غروب الشمس بثلاث ساعات ونصف تقريبا، فإن قاعدة ولادة الهلال قبل غروب الشمس تعنى أن الليلة التالية لغروبه هي ليلة أول يوم من الشهر.
وهذا يدل على جواز ترائي الهلال مساء الجمعة ليلة السبت، فإن رؤي فالرؤية صحيحة، ويكون يوم السبت هو أول يوم من أيام شهر رمضان وبهذا يتفق الحساب الفلكي مع الرؤية الشرعية في اعتبار يوم السبت أول شهر رمضان.
ب- على افتراض صحة ما اتجه إليه تقويم أم القرى بأن هلال شهر رمضان غرب قبل الشمس بدقيقة مع أنه قد ولد قبل غروبها بثلاث ساعات ونصف تقريباً، فإذا وجد لهذه الظاهرة تفسير فلكي معقول فلا يجوز ترائي هلال شهر رمضان مساء يوم الجمعة ليلة السبت لكون الهلال غرب قبل الشمس بدقيقة فلا يمكن رؤيته بعد غروبها وغروبه قبلها!؟
وعلى هذا القول يكون يوم السبت الموافق 23 / 9 / 2006م هو تمام الثلاثين لـشـهر شعبان، ويكون يوم الأحد الموافق 24 / 9/2006م هو أول يوم من شهر رمضان، وذلك باعتبار الحساب الفلكي.
ج-يجوز ترائي الهلال ليلة الأحد مساء السبت، وذلك بناء على القول بغروب القمر قبل الشمس بدقيقة ليلة السبت مساء الجمعة، فإن رؤي كان يوم الأحد الموافق 24 / 9 /2006م هو أول يوم من شهر رمضان.
4- هلال شهر شوال:
يولد هلال شهر شـوال (الـسـاعة 8:15 من صباح يوم الأحد) الموافق 29 / 9 /1427 هـ، ويغرب القمر مساء يوم الأحد ليلة الإثنين (الساعة 5:52) وتغرب الشمس في هذا اليوم الأحد الساعة 5:51 أي قبل غروب القمر بدقيقة واحدة.
نستخلص من ذلك ما يلي:
أ- يكون يوم الإثنين 23 / 10 / 2006 م هو يوم عيد الفطر، وهو أول يوم من شهر شوال وذلك باعتبار الحســاب الفلكي.
ب-يجوز ترائي الـهـلال لـيـلة الإثنين مســـاء يوم الأحد الموافق29 / 9 /1427 هـ لولادة الهلال قبل غروب الشمس، فإن رؤي صار يوم الاثنين أول يوم من شهر شوال، باعتبار الرؤية الشرعية، وإن لم يُرَ صار يوم الإثنين تمام الثلاثين لـشـهـر رمضـان، وصار يوم الثلاثاء الموافق 24 / 10 /2006م هو يوم عيد الفطر، وهو أول يوم من شهر شوال وذلك وفق المقتضى الشرعي.
ج- لايجوز ترائي هلال شـهر شوال ليلة الأحد مساء السبت الموافق 28 / 9 /1427هـ لكون الهلال لم يولد إلا صباح الأحد.
د- يمكث الهلال بعد غروب شمس يوم الأحد الموافـق 29 / 9 /1427هـ دقيقة واحدة، ثم يغرب ِتلْوَها وقد تتعذر رؤية الهلال بعد غروب الشمس حيث أن مكثه بعدها دقيقة واحدة فقط إلا أن ذلك لا يستحيل لسقوط شرط اشتراط إمكان الرؤية لدينا.

5- هلال شهر ذي الحجة:
يولد هلال شهر ذي الحجة (الساعة 5:02 من مساء يـوم الإربـعـاء لـيـلـة الـخـميس) الـمـوافــــق 29 / 11 /1427 هـ أي قبل غروب الشمس باثنتين وأربعين دقيقة.
وعلى قاعدة أن الهلال إذا ولد قبل غروب الشمس فإن الشمس تغرب قبله، ولو كان بزمن يسير لايتجاوز الثواني، وبناء على هذه القاعدة فإن ليلة الخميس تعتبر أول ليلة من ليالي شهر ذي الحجة، ويعتبر يوم الخميس أول يـوم من شـهـر ذي الـحـجـة، ويـكون يـوم الجـمـعـة هـو يـوم عــرفـه 9 /12/1427هـ وذلك وفق الحساب الفلكي، ولكن تقويم أم القرى خالف هذه القاعدة، وقال: إن هـلال شهر ذي الحجة بالرغم من أنه ولد قبل غروب الشمس باثنتين وأربعين دقيقة إلا أنه يغرب قبل الشمس بأربع عشرة دقيقة حيث يغرب (الساعة 5:30) وتغرب الشمس بعده (الساعة5:44) وهذا في الواقع مخالف لقاعدة ولادة الهلال إذ كيف يولد قبل غروب الشمس بساعة إلا ربع تقريباً ويغرب قبلها ؟
فنحن في حاجة تحت وطأة هذا الإشكال إلى حله حلاً علمياً فلكياً معقولا.
وبناء على ما اتجه إلى القول به تقويم أم القرى فلا يجوز ترائي الهلال ليلة الخميس حيث إن الهلال يغرب قبل الشمس بربع ساعة تقريبا، ويعتبر يوم الخميس مكملا شهر ذي القعدة ثلاثين يوما، ويكون يوم الجمعة هو أول يوم من أيام شهر ذي الحجة.
ومما يلفت النظر ويعطي المزيد من التشكيك في صحة ما اتجه إليه تقويم أم القرى في اعتبار يوم الجمعة الموافق 22/ 12/2006م هو أول يوم من أيام شهر ذي الحجة أن القمر يغرب ليلة الجمعة مساء الخميس (الساعة 6:31) وتغرب الشمس قبله (الساعة 5:44) بمعنى أن الهلال يمكث بعد غروب الشمس سبعا وأربعين دقيقة. فهل هذا المكث معقول لليلة الأولى من الشهر؟
والذي يظهر لي أخذاً بقاعدة ولادة الهلال دون تقييدها بشرط أن ليلة الخميس يجوز ترائي الهلال فيها، فإذا رؤي فالرؤية صحيحة متفقة مع الحساب الفلكي، ويكون يوم الخميس هو أول يوم من شهر ذي الحجة والوقوف بـعرفة يكون يوم الجـمـعـة 9 /12 /1427هـ والله أعلم.
6- هلال شهر محرم 1428هـ:
يولد هلال شهر محرم عام 1428 هـ (الساعة 7:02 مـن صـباح يـوم الجـمـعة) الـموافق 29 / 12 / 1427هـ ويغرب القمر (الساعة 6:23) وتغرب الشمس قبله (الساعة 6:02) ويمكث بعد غروب الشمس 21 دقيقة وذلك مساء يوم الجمعة ليلة السبت.
ويستخلص من ذلك النتائج التالية:
أ-يكون يوم السبت الموافق 20 / 1 /2007م هو أول يوم من شهر محرم 1428هـ .حسب التقويم الفلكي
ب- يـكـون يــوم الإثنين الموافـق 10 / 1 /1428 هـ هـو الـيـوم الــعــاشــر-عاشوراء- وعليه فيكون صوم عاشوراء ويوم قبله ويوم بعده هو أيام الأحد والإثنين والثلاثاء، الموافق 9, 10, 11 / محرم 1428 هـ فمن صام الأحد والإثنين فقد صام عاشورا ومن صام الإثنين والثلاثاء فقد صام عاشورا
ج- يمكث الهلال مساء الجمعة ليلة السبت بعد غروب شمس هذا اليوم 21 دقيقة .
د- نظراً إلى أن ولادة الهلال لا إشكال فيها حيث يمكث الهلال بعد غروب الشمس 21 دقيقة وذلك مساء الجمعة ليلة السبت فإن يوم السبت هو أول يوم من شهر محرم 1428 هـ بدون أشكال، ولا تردد في قبوله والأخذ به.
هذا ما تيسر إيراده -والله المستعان- وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين.

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم