رسائل الثقافة والفكر
العام - المحاضرات
إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
مشكلة الغلو في الدين في العصر الحاضرالأسباب – الآثار – العلاج
مشكلة الغلو في الدين في العصر الحاضر
الاحد 13 ذو القعدة 1430 الموافق 01 نوفمبر 2009
 
مشكلة الغلو في الدين في العصر الحاضر

د. عبد الرحمن بن معلا اللويحق

اسم الكتاب:مشكلة الغلو في الدين في العصر الحاضر الأسباب – الآثار – العلاج
المؤلف:د. عبد الرحمن بن معلا اللويحق
الناشر
عدد الصفحات:1279 في ثلاثة أجزاء

التعريف بالكتاب:
بدأ المؤلف بمقدمة اشتملت على موضوع البحث وعنوانه والفترة التي يدرسها ،وأهميته وأسباب اختياره ، وخطة البحث.
وفي التمهيد أشار لمصطلحات البحث ثم لمحة عن مشكلة الغلو.
ثم جاء الباب الأول المعنون له بأسباب مشكلة الغلو في الدين في العصر الحاضر، متضمنا ً ثلاثة فصول : الأول في الأسباب العلمية والمنهجية، والثاني في بيان الأسباب النفسية والتربوية ، ثم الثالث في الأسباب الاجتماعية والعالمية.
ثم خصص الباب الثاني من البحث لبيان آثار مشكلة الغلو ، وقد جعله في فصلين :
الأول في الآثار العقدية والفكرية ، وأما الثاني ففي الآثار السلوكية والاجتماعية.
وفي الباب الثالث تعرض لعلاج مشكلة الغلو في الدين في العصر الحاضر ،فبدأ ببيان أسس منهج الإسلام في علاج مشكلة الغلو وخصائصه ، ثم ثنى بذكر العلاج من خلال ثلاثة فصول :
الأول في العلاج العقدي والعلمي ، وأفرد الثاني للعلاج التربوي والاجتماعي، ثم الثالث وذكر فيه مناهج المعاصرين في معالجة المشكلة وتقويمها .
وفي نهاية البحث ذكر الباحث خاتمة وضع فيها أهم النتائج التي توصل إليها فذكر أن لهذه المشكلة أهمية كبرى ، فقد اهتم بها الخلق مسلمهم وكافرهم ولذلك فإنه يجب دراسة المشكلة دراسةً علميةً دقيقة ً.
وأن هذه المشكلة عائدة إلى أسباب سائقة إليها ، وممدةٍ لمظاهرها ولهذه الأسباب أهميتها لدراسة المشكلة فهي الممهدة للعلاج وبقطعها تقطع المشكلة من أصلها .و أن هذه الأسباب تختلف من جهة تأثيرها ، باعتبارات متعددة ، فقد يكون سببٌ ما مؤثراً في بيئةٍ أو بلد أو فرد وغير مؤثر في الآخرين ، أو موجوداً هنا وغير موجودٍ هناك . وأن الأسباب تختلف ، فمنها ما يعود إلى جوانب علمية ، مثل الجهل بالكتاب ، والجهل بمقاصد الشريعة . ومنها ما يعود إلى جوانب متعلقة بالمنهج العلمي مثل : التأويل والتحريف ، وعدم الجمع بين الأدلة . ومنها ما يعود إلى جوانب متعلقةٍ بالمنهج العملي مثل : الاستعجال ، وعدم تقدير ظروف الناًّس وأعذارهم . ومنها ما يعود إلى جوانب نفسية مثل الاضطرابات الانفعالية .ومنها ما يعود إلى جوانب تربوية مثل : ضعف الصبر ، واليأس .ومنها ما هو غير متعلق بالفرد وإنما هو نتاج أزمات ومشكلات اجتماعية ، وذلك مثل : ترك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر .ومنها ما هو سبب متعلق بأمر عالمي مثل : التآمر على الدين الإسلامي عالمياً .
و أن هذه المشكلة لها آثار غير حميدة على الفرد والمجتمع ودراسة هذه الآثار نافعة لتنفير الناس من الغلو وهذه الآثار منها :ما هو أثر من الناحية العقدية مثل : التفرق.ومنها ما هو أثرٌ من الناحية الفكرية مثل :التناقض .ومنها ما هو أثر سلوكي مثل : الوقوع فيما هو شرٌ من المعاصي.ومنها ما هو أثر من الناحية الاجتماعية مثل : تضييع الحقوق.
وأن علاج مشكلة الغلو يجب أن يكون مبنياً على الضوابط العلمية الشرعية ، وبالدراسة للنصوص وكلام أهل العلم ، وتطبيقاتهم يتضح أن ثمة أسساً وخصائص لمنهج الإسلام في علاج مشكلة الغلو .
وأن موارد الغلو وأسبابه متنوعة ، ولا بد أن يكون العلاج مقابلاً للأسباب ، فيكون منه علاج عقدي ، ومنه علاج علمي ،ومنه علاج تربوي ، ومنه علاج اجتماعي.
وأن المعالجات المعاصرة لمشكلة الغلو تحتاج - في الغالب – إلى مراجعات شاملة ؛ لأن الزلل والخطل فيها كثير.

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
تعليقات القراء
feriha   |       
مساءً 02:49:00 2012/12/17
merci

.........   |       
مساءً 09:08:00 2010/10/25
الله لا يجازينا بما فعل السفهاء منا

وحده   |       
مساءً 08:52:00 2010/10/23
ابغى علاجه

صفو   |       
مساءً 07:55:00 2010/10/23
جدا رائع ثانكس عجني وراح اكتبه مشكورة ما قصرتي

سماسم   |       
مساءً 07:38:00 2010/10/22
... بعدين وش نبغى بالتعريف حق الكاتب نبغى بحث

داليا   |       
مساءً 07:09:00 2010/10/22
"موضوع" كويس

سبب   |       
مساءً 04:34:00 2010/10/21
سبب الغلو واثره فينا

وجدان   |       
مساءً 04:35:00 2010/05/14
شكرا على هذه الافاده فعلا في هذا العصر اصبح الغلو في الدين متفشي وهذا ليس في صالحنا كا مسلمين يجب علينا ان نحارب مثل هذه الفعال

ملكة الجمال   |       
مساءً 06:27:00 2010/01/12
رائع جدا جدا جدا butfol

الحكمتيار   |       
مساءً 01:27:00 2009/12/09
نتمى عرض الكتاب كامل للفائدة

عمر السبيعي   |       
ًصباحا 09:13:00 2009/11/20
الجميل في الكتاب ان التاليف كان تقريبا عام 1406 اي قبل الاحداث المعاصرة مما يكسب الكتاب حيادية نادرة ومصداقية كبيرة وقد قراته واطلعت عليه وهو مهم جدا جدا

hassan mohamed   |       
ًصباحا 10:56:00 2009/11/07
السلام عليكم تحية خالصة من بلاد المغرب الاسلامي ونشكركم كثيرا على اثارة هذا الموضوع , والذي فعلا يعتبر من المواضيع الحساسة التي تحتاج مجموعة من الأبحاث والدراسات حتى نستطيع فهم مشكلة الارهاب ونقتلعها من جذورها. وشكرا لكم جزيل الشكر أخوكم حسن من المغرب

حاتم محمد علي   |       
مساءً 11:06:00 2009/11/04
السلام عليكم الله يهدي المغالين في الدين وينصر المجاهدين في سبيله

سلام   |       
مساءً 05:00:00 2009/11/02
ما شاء الله

ساحنون   |       
مساءً 02:05:00 2009/11/01
والله الفراغ هو بلى الشباب وسببه الحكام المتسلطين على بطون الشعوب وأيضا دور العلماء ضروري الإنفراد بقراراتهم عن السلطات المتعجرفه لأن الناس أصبحو يفهموا مايحصل لهم من م}امرات وتعدي لحرياتهم ومصادرة حقوقهم فضروري من ينصفهم من العلماء وليس المثقفين لأن دور العالم كبير وليس في المسجد فقط

Just agirl   |       
مساءً 08:32:00 2009/10/31
السلام عليكم بس ممكن طلب بسيط ابغى اقرأ الاثار والاسباب و سبل الوقايه منه وعلاجه اسفه على الازعاج مع تحيــــــــــــــــــاتي Just agirl

الاسيف   |       
مساءً 03:58:00 2009/04/08
اللهم ردنا الى دينك ردا جميلا

كريم   |       
مساءً 10:45:00 2009/04/07
ممكن رابط لقراءة الكتاب

الصفحة 1 من 1

أضف تعليقك
الاسم
التعليق
أدخل ارقام الصورة   أنقر هنا لتغيير الرقم

   

الحقوق محفوظة لمؤسسة الإسلام اليوم 1420هـ - 1436 هـ