إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان معنى العطف في (سائق وشهيد)
المجيب
محمد الحسن الدَّدَوْ
الداعية الإسلامي المعروف
التاريخ السبت 16 جمادى الأولى 1428 الموافق 02 يونيو 2007
السؤال

لماذا قال الله تعالى : (إنك اليوم لدينا مكين أمين)، ولم يقل ( مكين وأمين ) ؟ ولماذا قال: (وجاءت كل نفس معها سائق وشهيد)، ولم يقل (سائق شهيد) ؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
فإن العطف يقتضي المغايرة، فقوله تعالى:" سَائِقٌ وَشَهِيدٌ"[قّ: من الآية21]. يدل على أن الشهيد غير السائق. بخلاف قوله تعالى:" مَكِينٌ أَمِينٌ"[يوسف: من الآية54] فيوسف هو نفسه المكين الأمين، فهما خبران عن مخبر واحد.
وفي غير القرآن إذا قلت: الرمان حلو حامض بدون عطف دل ذلك على اجتماع الطعمين فيه، أما إذا قلت: حلو وحامض، فإن ذلك يدل على أنه ينقسم إلى قسمين، أحدهما حلو و الآخر حامض. كما إذا قلت: الزيدان كاتب وشاعر، فهو يدل على أن أحد الزيدين كاتب، و الآخر شاعر. والله أعلم وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ