إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان القمار في لعب الكرة
المجيب
د. عبدالله بن ناصر السلمي
عضو هيئة التدريس بالمعهد العالي للقضاء
التاريخ الاربعاء 13 رمضان 1422 الموافق 28 نوفمبر 2001
السؤال

نحن مجموعة شباب نلعب كرة القدم، ويكون هناك اتفاق بيننا على أن يضع الخاسر عشاءً ، علماً أن الشخص الخاسر يضع العشاء بنفس راضية بلا إكراه ، وكل ذلك بهدف جعل اللعب أشد حماساً وتحدياً ، فهل في ذلك شيء ؟ أفتونا يا فضيلة الشيخ، ولكم خالص الشكر والتقدير ؟

الجواب

هذا اللعب يُعدّ عند الفقهاء – رحمهم الله – في حكم القمار؛ لأن الداخل إما غانم وإما غارم، وقد قال صلى الله عليه وسلم : "لا سبق إلا في خفِّ، أو نصل، أو حافر " أخرجه الخمسة(أبو داود 2574، النسائي 3586، الترمذي 1700، أحمد 10138، وابن ماجه 2878 ) ولم يذكر ابن ماجه "نصل" . والعوض الذي يأخذه أحد المتسابقين هو كل عوض سواء كان نقداً، أو عيناً، أو منفعة ، والعشاء لا شك أنه عينٌ أو منفعة .
وقول السائل :"علماً بأن الشخص الخاسر يضع العشاء بنفس راضية " فيقال : رضى الشخص ليس له اعتبار إذا خالف الأحكام الشرعية . أرأيت لو رضي المتعاقدان على الربا، أو على الغرر، أو على الظلم ، أيجوز لهما ذلك ؟ لا شك أنه لا يجوز فكذلك هنا، والله أعلم .


إرسال إلى صديق طباعة حفظ