إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان حلف بالطلاق فهل يقع؟
المجيب
عبد العزيز بن عبد الرحمن الشبرمي
التاريخ الثلاثاء 26 محرم 1431 الموافق 12 يناير 2010
السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

زوجي حلف علي ثلاث مرات بالطلاق. الأولى قالها في ساعة غضب، والمرة الثانية حلف على كتاب الله أنه لن يضربني، وإن ضربني مرة أخرى أصبح محرمة عليه، وقد ضربني.. وفي المرة الثالثة ضربني وحلف لي بالطلاق أنني لو خرجت من باب البيت فأصبح محرمة عليه، ولكنني من شدة ضربه لي قررت مغادرة البيت.. أفتونا مأجورين..

الجواب

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الحلف على الطلاق، وهو أن يقول الرجل لزوجته أو غيرها إن فعلت كذا أو إن لم تفعلي كذا فزوجتي طالق، ويحدث خلاف ما قال، فإن كان يقصد الطلاق فيقع الطلاق بمجرد حصول المخالفة.

وإن كان لا يقصد حقيقة الطلاق وإنما يقصد الترغيب في فعل شيء أو الترهيب والزجر عنه كما يظهر من حالتك وسؤالك فإن خالفتيه فالصحيح من قولي أهل العلم أن الطلاق لا يقع، وإنما عليه كفارة يمين يطعم عشرة مساكين أو يكسوهم طعاما أو كسوة متوسطة الحال، أو يعتق رقبة، فإن لم يجد فيصوم ثلاثة أيام، وهذا ما أفتى به شيخ الإسلام ابن تيمية وابن القيم، وعليه فتوى اللجنة الدائمة بالسعودية.

وأما بخصوص ضربه وأهانته فأنصحك بمناصحته ومحاورته وإنذاره من قِبل من يستحيي أو يخاف منه، فإن آثرت الصبر والاحتساب بالبقاء فهذا خير لك، وإن فضلت الفراق وفسخ النكاح فهذا يجوز في حقك ما لم يكن ضربه لموجب شرعي وغير مبرح.

أسأل الله لكم الوئام والتوفيق.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ