إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان في المنتدى يمثلان دور الزوجين وتزوجه نفسها!
المجيب
خالد بن سعود الرشود
قاضي في ديوان المظالم
التاريخ الاثنين 20 ربيع الثاني 1431 الموافق 05 إبريل 2010
السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

أحد المنتديات أقام فعالية بين أعضاء المنتدى، وهي أن يتفق عضو وعضوة أو عضو وثلاث عضوات من أعضاء المنتدى بأن يكونا كزوجين .. ويعرضا مشكلة (وهمية طبعا) بينهما، ثم يبحث لهم الأعضاء عن حلول غير الطلاق.. المشكلة أن بعض العضوات صارت تقول لبعض الأعضاء (زوَّجتك نفسي)، فيقول العضو: (قبلت) فما رأيكم في هذا؟

الجواب

الحمد لله وحده والصلاة على من لا نبي بعده، وبعد:

الجواب عن السؤال من وجوه :

1- يقول سبحانه: "يا أيها الذين آمنوا لا تتبعوا خطوات الشيطان ومن يتبع خطوات الشيطان فإنه يأمر بالفحشاء والمنكر" فالشيطان يسوق الآدمي إلى الحرام بخطوات يزينها له يبدؤها- أحيانا – بالدعوة إلى الخير، وإظهار النصيحة كما قال لأبينا آدم : "إني لك من الناصحين" وقد يأتي من طريق المزاح واللعب، كما قال سبحانه عن المنافقين: "إنما كنا نخوض ونلعب، قل أبالله وآياته ورسوله كنتم تستهزؤون"، وقد يكون بطريق التزيين وتحسين القبائح، إما بتهوينها، أو بالدعوة الجماعية إليها، فيسهل فعلها؛ لذا قال سبحانه عن مناقشته لأتباعه في نار جهنم: "وقال الشيطان لما قضي الأمر إن الله وعدكم وعد الحق ووعدتكم فأخلفتكم وما كان لي عليكم من سلطان إلا أن دعوتكم فاستجبتم لي فلا تلوموني ولوموا أنفسكم ما أنا بمصرخكم وما أنتم بمصرخي.." الآية من سورة إبراهيم.

إذا تبين هذا فإن محادثة الشاب والشابة في موضوع الزواج على (الخاص) مدعاة لأمور منكرة، فإذا كان في زمن الطهارة والنقاء زمن النبوة، وفي أفضل الأماكن، وبجوار خير الرسل، قبل أن توجد المقاطع الجنسية، والمخازي البلوتوثية، وغيرها كان الفضل ردف النبي صلى الله عليه وسلم في الحج، فجاءت امرأة من خثعم تسأل النبي صلى الله عليه وسلم فجعل الفضل ينظر إليها وتنظر إليه، فجعل النبي صلى الله عليه وسلم يصرف وجه الفضل إلى الشق الآخر، فقال العباس :لويت عنق ابن عمك يا رسول الله، فقال صلى الله عليه وسلم في رأفة ورحمة ولطف: "إني رأيت شابا وشابة فخشيت عليهما الشيطان" هذا لفظ الترمذي، وأصل الحديث في الصحيحين .

2- وا عجبا من تزيين الشيطان، ونصب حباله للشباب والشابات، فإن من المعروف أن المشاكل الزوجية تختلف من بيت إلى بيت وإن اتفقت في الأسماء، وذلك لاختلاف الطبائع بين البشر،فمن لم يكن زوجا فعلا؛ لن يعرف حقيقة المشاكل الزوجية وأسبابها، ومما يجهله كثير من الناس أن هذه المشاكل لأسباب لا يستطيع المتزوجون البوح بها فيظهر للناس تفاهتها والواقع خلاف ذلك .

3- أن في هذا الموضوع تسهيلاً للطلاق، وإعانة عليه، وتهوينه على المشاركين، والقارئين لتلك المواضيع. وهذا ينطبع في أذهان هؤلاء الفتية ويستقر في قلوبهم، فلا تجدهم يوفقون في مستقبل زواجهم إذا ما واجهوا تلك المشكلة التي اصطنعوها.

4- أن في هذا العمل-تخاطب الشاب والشابة على أنهما زوجين- استدراج واضح للفتيات، وإغراء لهن وكسر لحيائهن، وإذا فات حياء البكر، فقد اهراقت ماء الجمال، وضاع منها شيء كثير، وفي التلميح ما يغني عن التصريح. فالحياء يمنع الفتاة من كثير من القبائح، ويعصمها من كثير من المساوئ.

5- أتمنى لو ينتبه كل من الشاب والشابة إلى صرف أوقاتهم فيما ينفع، وتحويل الحياة إلى مزرعة يستطيع أن يجني ثمارها في مستقبل أيامه، فالوقت سهل أن يصرف فيما لا ينفع أو فيما يضر، لكن يتقاعس عما ينفعه، وهنا يحتاج الشاب أن يمرن نفسه على قيادة النفس والتحكم بالذات.

6- قول الفتاة :زوجتك نفسي لا يصح، وهو زواج باطل إذ لا ولي فيه ولا شهود، فالعقد لم ينعقد بالصيغة الشرعية.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ