إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان اليمين على عدم تأخير الصلاة
المجيب
العلامة/ عبد الرحمن بن عبد الله العجلان
المدرس بالحرم المكي
التاريخ الاحد 29 ربيع الثاني 1424 الموافق 29 يونيو 2003
السؤال

أنا كنت قد قطعت يميناً على أن لا أؤخر الصلاة عن وقتها لعذر تافه، لكني أحس أنني لم أفِ بيميني، علماً بأنني أحاول، لكن أحياناً أنام عن صلاة العصر إلى الساعة الرابعة، وبالمدرسة أنا أريد أن أصلي أول ما يدخل الوقت وإذا لم أفعل هذا أحس أنني لم أفِ بيميني ماذا أفعل؟ أفيدوني.

الجواب

الواجب على المسلم الاهتمام بالصلاة وأداؤها في وقتها سواء قطع يميناً بذلك أو لا؛ لقوله تعالى:"إن الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً" [النساء: 103]أي: مفروضاً في الأوقات، وما دمت تصلي الصلاة قبل خروج وقتها فقد وفيت بيمينك وإذا صليت العصر في الوقت الذي ذكرت فهي في وقتها، ولا يخرج وقت العصر إلا بغروب الشمس، ولا يخرج وينتهي وقت الاختيار إلا باصفرار الشمس.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ