الخط الساخن أرسل سؤالك فقه المناسبات المفتون خزانة الفتاوى جديد الفتاوى
المواقع الشخصية
الملفات
التراث الإسلامي
موسوعة الحديث
موسوعة الفقه
 
إرسال إلى صديق طباعة حفظ
الفهرس خزانة الفتاوى أصول الفقه السياسة الشرعية
العنوان دار الإسلام ودار الكفر
المجيب العلامة/ عبد الله بن بيَّه
وزير العدل في موريتانيا سابقاً
التاريخ الثلاثاء 15 ربيع الأول 1425 الموافق 04 مايو 2004
السؤال

ما هو تعريف دار الإسلام ودار الكفر ودار الحرب؟ هل تنطبق هذه المصطلحات على عالم اليوم؟ إذا كان الجواب نعم أرجو بيان مواقع كل دار على أرض الواقع.

الجواب

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
هذه المسألة اختلف فيها العلماء، فبعضهم قسم الدور إلى دارين فقط إلى دار إسلام ودار حرب، وهم الأحناف،ومعنى هذه القسمة أن كل دار لا يحكمها الإسلام تعتبر دار حرب، ولكن أكثر العلماء من المذاهب الثلاثة قسموا الدور إلى ثلاثة، إلى دار إسلام ودار حرب، ودرا هدنة وموادعة، وصلح، فتسمى بكل هذا: دار هدنة، ودار موادعة، ودار صلح، فأكثر الدور الآن – أي ديار غير المسلمين- هي في الحقيقة من هذا النوع من دار الهدنة، بناء على الاتفاقيات الدولية التي انخرط فيها المسلمون مع غيرهم في ميثاق الأمم المتحدة فيمكن اعتبار هذه الدور في العالم الغربي والعالم الشرقي أنها من باب دار الهدنة ودار الموادعة، وبالتالي فيمكن أن تعتبر دار سلم، وليست دار إسلام، فدار الإسلام هي الدار التي يحكمها المسلمون، وبعض العلماء يقول التي تتسم بشرائع الإسلام، لكن بصفة عامة نقول إن الدار التي يكون أكثر سكانها مسلمين فهي إن شاء الله دار إسلام، أما الدار التي تحكمها قوانين غير إسلامية وسكانها ليسوا مسلمين، فهذه تعتبر في الوقت الحاضر – إلا ما شذ وندر – هي دار موادعة أو دار سلم، يطلق عليها دار سلم لوجود معاهدات دولية تمنع الاعتداء.
طبعاً على أرض الواقع هناك شيء آخر، يعني طموحات أو ميولات عدوانية لدى بعض الدول، لكن مع هذه الميولات العدوانية هي لا تعلن أنها تحارب الإسلام، ومع وجود الميولات العدوانية عند بعض الدول بالنسبة لبعض المسلمين، أو بالنسبة لبعض البلاد الإسلامية تكون هذه الدول ذات الميول العدوانية بالنسبة لها تعتبر دار حرب، ولكن بصفة عامة نقول إن ميثاق الأمم المتحدة والتداخل العالمي الحالي جعل الدور كلها يمكن أن تعتبر دار سلم، إلا ما قل وندر، كدولة بني إسرائيل ونحو ذلك التي تعلن حرباً حقيقية على بعض المسلمين.

إقرأ ايضاً للكاتب
البيع قبل تملُّك السلعة
التفريق بين السنة والعادة
الهجرة إلى بلد غير مسلم
مواضيع ذات صلة
هل يستفيد المجتمع من إقامة حد الزنى؟
التضامن الإسلامي المنشود
إغلاق الأسواق عند الأذان
إرسال إلى صديق طباعة حفظ


جميع الحقوق محفوظة © لمؤسسة الإسلام اليوم