إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان آداب الاستيقاظ
المجيب
د. تركي بن فهد الغميز
عضو هيئة التدريس بجامعة القصيم
التاريخ الثلاثاء 11 ذو القعدة 1426 الموافق 13 ديسمبر 2005
السؤال

ما هو أول شيء ينبغي لنا فعله عندما نستيقظ من النوم وفقا للسنة؟ وهل ينطبق ذلك على الاستيقاظ من نوم النهار؟ وهل علينا المضمضة؟
وهل يجوز تناول الإفطار قبل المضمضة؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
فقد دلت السنة النبوية على أن أول ما ينبغي للمسلم الاعتناء به عند الاستيقاظ من النوم، ينقسم إلى قول وفعل.
أما القول فمنه حديث حذيفة –رضي الله عنه- في صحيح البخاري (6312) وغيره، قال: كان النبي –صلى الله عليه وسلم- إذا أوى إلى فراشه قال: "باسمك أموت وأحيا"، وإذا قام قال: "الحمد لله الذي أحيانا بعدما أماتنا وإليه النشور" وأخرجه البخاري (6325) أيضاً من حديث أبي ذر –رضي الله عنه-.
وفي الصحيحين البخاري (1142) ومسلم (776) عن أبي هريرة –رضي الله عنه- أن رسول الله –صلى الله عليه وسلم- قال: "يعقد الشيطان على قافية رأس أحدكم إذا هو نام ثلاث عقد، يضرب على كل عقدة مكانها: عليك ليل طويل فارقد، فإن استيقظ وذكر الله تعالى انحلت عقدةٌ، فإن توضأ انحلت عقدةٌ، فإن صلى انحلت عقده كلها، فأصبح نشيطاً طيب النفس، وإلا أصبح خبيث النفس كسلان".
وقد جاء في الذكر بعد الاستيقاظ أحاديث أخرى ينظر فيها كتاب (الأذكار) للإمام النووي، وغيره من الكتب.
وأما الفعل فقد ذكره الحديث السابق: الوضوء، وبعده الصلاة، وفي الصحيحين البخاري (3295)، ومسلم (238) عن أبي هريرة –رضي الله عنه- قال: قال رسول الله –صلى الله عليه وسلم-: "إذا استيقظ أحدكم من منامه فليستنثر ثلاثاً، فإن الشيطان يبيت على خيشومه".
والاستنثار: إخراج الماء من الأنف بعد استنشاقه.
وفي الصحيحين البخاري (245) ومسلم (255) عن حذيفة –رضي الله عنه- قال: كان رسول الله –صلى الله عليه وسلم- إذا قام من الليل يشوص فاه بالسواك.
وهذه كلها مستحبات لو لم يفعلها المسلم لم يأثم، ولكن ينبغي له الحرص على ذلك والمحافظة عليه، والظاهر أن هذا يستوي فيه نوم الليل ونوم النهار، خصوصاً إذا طال النوم في النهار فإنه لا يختلف عن نوم الليل.
وأما من أفطر قبل أن يتمضمض فلا شيء عليه، ولكن الأفضل هو ما سبق. والله أعلم.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ