الفهرس خزانة الاستشارات استشارات تربوية وتعليمية انحرافات سلوكية الزنا

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

افتض بكارتها فهل يجب شيء غير التوبة؟!

المجيب
نائب رئيس المحكمة العامة في الخرج
التاريخ الاربعاء 05 ربيع الثاني 1427 الموافق 03 مايو 2006
السؤال

لدي صديق عزيز علي يبلغ من العمر 27 عاماً وهو متزوج -ولله الحمد- ولكن هناك ذكرى نغصت عليه ذاكرته وحياته هذه الذكرى كما قال لي أنه عندما كان في 13-15 عاما كانت تربطه علاقة قويه بفتاة صغيرة تبلغ من العمر السابعة أو الثامنة فكان صديقي يداعبها كما يداعب المرء حرمته ولكنه لم يدخل الميل في المكحلة ولكنه في إحدى الأيام فض بكارتها بإصبعه وهو لا يعلم ماذا يعني هذا أو ما عواقب هذا الفعل وكل هذه الأعمال عملها ولم يبلغ سن الرشد بعد.
شيخنا الفاضل أرجو أن تفيدوني في هذا هل يطلب من البنت الزواج؟
أم أن فترة ما قبل الحلم لم يكن محاسبا عليها؟
ونعتذر الإطالة ولكني أرجو الجواب الشافي من فضيلتكم.
بارك الله فيكم وجزاكم خير الجزاء.

الجواب

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته أما بعد:
فالواجب على صديقك المذكور في السؤال التوبة مما حصل منه وذلك بالندم على ما فات والعزم على عدم العودة إليه. وكونه منزعج من ذلك هذا يدل على ندمه، والندم توبة. ولا يلزمه مع ذلك أن يطلب هذه البنت للزواج كما أني لا أرى له أن يتحدث معها في هذا الأمر وكونه يقول إنه قد فض بكارتها هذا ظن منه قد لا يصح. المهم أن ينصرف عن هذا الأمر ويقبل على الله تعالى بالتوبة والاستغفار والطاعة والبعد عن الاختلاط بالنساء.
وإن فيما حصل من هذا الشاب لدرس وعبرة في خطر الاختلاط حتى بين الأطفال ولذا جاء في الحديث: "مروا أولادكم بالصلاة وهم أبناء سبع سنين واضربوهم عليها وهم أبناء عشر وفرقوا بينهم في المضاجع..." أخرجه أبو داود (495) وغيره بإسناد حسن من حديث عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده –رضي الله عنه- فالواجب على الآباء والأمهات أن ينتبهوا لأولادهم ذكورًا وإناثا وأن يربوهم على الأدب وحفظ العورات وحسن الكلام والأخلاق وأداء الصلاة وغيرها مما يحتاجون إليه. أصلح الله الحال والعيال وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - دعاء | مساءً 11:21:00 2010/08/04
طفلة عمرها ثمان او سبع سنوات اي غشاء تشكل بهذا العمر ليفض .. قل لصديقك هذا فكر بالاذى النفسي الذي سببته لها وان كانت طفلة فهى الآن كبرت وفهمت ما حدث معها اي قلوب تملكون ذئاب حتى طفولتكم لا براءة فيها !!!
2 - سارة | ًصباحا 03:30:00 2010/09/20
هو الآن غير متأكد ولكن إن كان قد فض الغشاء بالفعل!!يجب عليه أن يتأكد من ذلك بالطريقة التي يراها مناسبة أولاً..فإن كان قد فض الغشاء بالفعل فماذنبها هي !! التوبه بينه وبين الله ..أرى أنه يجب عليه معالجة الوضع بما يتفقان عليه فهو من تسبب لها بذلك..
3 - لا ضرر ولا ضرار والضرر يزال | مساءً 03:24:00 2010/10/24
أخي على حسب علمي أقول بما أنك أحدثت لها ضرر فأنت مسؤول عنه عليك ان تعالج هذا الضرر لمحوه واختر انت الطريقه الصحيحه التي تعالج بها الخطا وان كان في الصغر