الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الزوجية قبل الزواج تأخر الزواج وعقباته

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

هذا ما يبغِّضني في الزواج

المجيب
عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام
التاريخ الاثنين 18 ذو الحجة 1427 الموافق 08 يناير 2007
السؤال

أصبحت أكره الزواج من كل قلبي، وأحمد الله أنني لم أتزوج بعد؛ وذلك لأنني اقتنعت أن زواج المرأة يعني أن تفنى في خدمة رجل وطاعته، وليس لها عنده إلا المأكل والمشرب وأن لا يضربها على وجهها ولا يهجرها إلا في البيت. مع أنها لم تتزوج لتأكل وتلبس فوالدها كان يقوم بذلك وربما بحب أكبر، وسعادة أعظم من الزوج.
أرجوكم ساعدوني ليس من أجل أن أحب الزواج أو أكرهه، لكن لكي لا أشعر بشيء تجاه شرع الله لا إله سواه.

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
الزواج سنة المرسلين، وسنة رسولنا محمد –صلى الله عليه وسلم- وليس للمسلم أن يرغب عنها لمجرد تصور خاطئ يحمله في ذهنه، أو انطباع سيئ حصل له لتجارب وصور سيئة يراها في الواقع؛ فإن الخطأ والفشل وسوء التطبيق وعدم التوفيق وارد على البشر في أي مجال. ولو أن فشل فرد أو مجموعة في جانب معين يعني تركه لتوقفت الحياة، وإنما ينظر الإنسان للنماذج المشرقة والتجارب الناجحة فيسعى إلى مثلها، ويتلمس الأهداف السامية التي ينبغي أن تتوجه لها نية المسلم وقصده في طلب النكاح، والتي تستحق أن يتحمل لأجلها بعض المشقة التي لا يخلو منها طريق، ومن هذه الأهداف:
1- إعفاف النفس وإعفاف الزوج، ويؤجر الإنسان على النية الصالحة في هذا مع ما فيه من قضاء الوطر، وقد قال صلى الله عليه وسلم: "وفي بضع أحدكم صدقة". قالوا: يا رسول الله أيأتي أحدنا شهوته ويكون له فيها أجر؟ فقال صلى الله عليه وسلم: "أو ليس إذا وضعها في حرام كان عليه فيها وزر فكذلك إذا وضعها في حلال كان له فيها أجر".
2- الرغبة في تكثير الأمة وزيادة من يعبد الله على هدى، وقد حث النبي –صلى الله عليه وسلم-، وأشار إلى أنه مكاثر بنا الأمم.
3- من كمال العبودية لله أن يطلب الإنسان أن يخرج الله من صلبه من يعبد الله، وقد قال الخليل إبراهيم –عليه السلام-: "رب اجعلني مقيم الصلاة ومن ذريتي".
4- الرغبة في نفع الذرية الصالحة، فمما يبقى للإنسان بعد موته ويجري عليه منه العمل الصالح أن يربي أبناء صالحين يدعون له.
ثم إن الله سبحانه قد فطر النفس البشرية على طلب الزواج؛ ففيه سكن نفسي فوق ما فيه من تلبية حاجة الجسد، ولا يكابر في هذا صادق مع نفسه، سويّ الطبيعة.
وقد امتن الله تعالى على عباده بهذه النعمة: "وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَوَدَّةً وَرَحْمَةً" [الروم:21].
فإذا رفضت الزواج حرمت نفسك من خير كثير، لمجرد أوهام لا مستند لها، بل بإمكانك أن تحققي أكمل سعادة إذا نجحت في اختيار زوجٍ صالح تحققين معه مطالب الأنثى في السكن والمودة والألفة والأمومة التي هي قمة سعادة المرأة وعطائها، وتؤجرين على ذلك متى كانت نيتك صالحة، فتكونين كأم موسى –عليه السلام- لما أرضعت لآل فرعون؛ ترضع ولدها وتأخذ أجرها.
ولكي تزدادي قناعة بأن سعادة المرأة الحقيقية هي في أن تكون أمًّا، فسأنقل لك كلام ممثلة مشهورة حصلت على كل شيء وترى سعادتها الحقيقية في أطفالها، لا في كل ذلك البريق الخادع حولها.
تقول صوفيا لورين –ممثلة إيطالية- "إن حبي لأطفالي هو أفضل وسيلة لمقاومة تجاعيد السن، وقد تتحدث بعض النساء عن أسعد أوقات حياتهن بطريقة أو بأخرى، وغالباً ما يذكرن سن الثامنة عشرة، أو الثانية والعشرين، أما بالنسبة لي؛ فهو سن الرابعة والثلاثين حين أنجبت ولدي الأول، وسن الثامنة والثلاثين حين أنجبت الثاني). اهـ.
واعلمي أخيتي أن أي امرأة تعاند شعور وفطرة الأنثى داخلها تصير إلى الشقاء ولابد، ولكن حين يفوت الأوان، أعني أوان الاستدراك أو التعويض.
ثم لماذا تستقلين ما يدفع الزوج؟!
إن الزوج يدفع المهر، وعليه النفقة والسكنى، وأن يعاشر "وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ فَإِن كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَى أَن تَكْرَهُوا شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا" [النساء:19].
إنك لو نظرت إلى بيت الزوجية في ضوء الضوابط الشرعية من الكتاب والسنة لوجدت أنه يقوم على المودة والرحمة والعشرة بالمعروف التي تشمل كل ما يتعارف عليه من حسن المعاملة بين الزوجين.
وإذا أردت أن تعرفي ما للزوجة من حقوق، فانظري إلى جميع النصوص في ذلك ولا تقتصري على نص واحد بيّن فيه النبي –صلى الله عليه وسلم- الخطوط العريضة لحقوق المرأة على الزوج، فهناك تفاصيل تستجلى من نصوص أخرى، والشريعة تؤخذ كالصورة الواحدة.
فقد أمر الله بالعشرة بالمعروف، وتقدم أن ذكرت لكِ أنها تشمل وجوه حسن المعاملة، قولاً وفعلاً.
أما إن كان كبر على نفسك إباحة الضرب فهذا شرعه الله في حق الزوجة الناشز العاصية، التي تعصي زوجها فيما شرع الله طاعته فيه، ولا يضير الشريعة أن وضعت تأديباً للزوجة العاصية، تماماً كما يوضع لأي مجتمع عقوبات للمتجاوزين.
علماً بأن الضرب مرحلة أخيرة من مراحل التأديب التي شرعها الله؛ فالموعظة أولاً، ثم الهجر في المضجع، ثم أخيراً الضرب الذي ضبط بأن لا يكون ضرباً مبرحاً، ويتجنب الوجه، وعلى هذا فهو ضرب تنبه فيه المرأة على الخطأ، ولا يقصد به الأذية أو الإهانة.
وإنما يقع في حق المرأة العاصية المصرة التي يستفرغ الزوج كل وسيلة ممكنة في محاولة ردها إلى جادة الصواب.
ومع ذلك ففي الحديث النبوي ما يحمل الزوج الراغب في الخير على تجنب هذا العلاج؛ فقد جاءت نسوة إلى بيوت رسول الله يشكين ضرب أزواجهن فقال صلى الله عليه وسلم: "لقد أطاف بآل محمد نساء يشكون أزواجهن، ليس أولئك بخياركم".
وأما قولك: إن المرأة قد تجد عند أبيها أفضل مما عند زوجها، فتأملي ما ذكرت لك من أهداف النكاح، وستجدين أنك لا يمكن أن تحققي شيئاً منها عند أبيك.
وختاماً أسأل الله لي ولك التوفيق والسداد.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - قصة | مساءً 06:41:00 2009/04/27
قصتها مثل هذه القصة مدرس يسأل طلابه مين ما بغى يروح الجنة ؟ طالب يرفع يده ... وليش ... أبغى أروح البيت ... عشان ماما قالت ترجع البيت ولا تروح ولا مكان
2 - د طارق | مساءً 04:10:00 2009/05/09
الزواج لا يبنى على الحب فقط ولكن ضحك ولعب وجد وحبببببببببببببببب فيجب ان تختار الاختيار الناجح وهو الوسط فخير الامور الوسط واخيرا ما تعمليش زى اللى مش عايز يسوق السيارة عشان ما يعملش حوادث
3 - الحمد الله | مساءً 06:48:00 2009/05/28
أفكرا كثيرا مثلك 00 اختي السائله 00 وخصوصا اني متيقنه انني لن اجد من يحبني 00 الان كأبي فلما اترك حضنه واتجهه لحضن غريب غالبا ما اثق انه سيكن تافه ككل الشباب بهذا السن وكثيره حججي لهم 00 لرفض لااقبل ان اعيش مع تافهين بالا اهداف ولا اريد ان ارتبط لمجرد الارتباط اجتماعيا لكن لا احد يفهم افكارنا والكل يشجع لزواج ظنا انه سفينه النجاة وغالب المتزوجين تعساء !
4 - س | مساءً 08:28:00 2010/10/16
حسبي الله ونعم الوكيل -------------ياليتني اتزوج ياريت احد يخطبني واتزوج الزواج اهم شي فالحياه الزوج اهم في نظري من الام والاب------ ياقلبي ابوك مهو قاعد لك والزوج الصالح احن من الوالدين ياعيوني اه اه بس اه متى اتزوج راح اموت واتزوج فيه احلى من الزواج والله مافي شي على وجه الارض احلى من الزواج والذريه يارب متى اتزوج