الفهرس خزانة الاستشارات استشارات دعوية وإيمانية مشكلات دعوية

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

داعية ... وتمشي في النميمة!!

المجيب
مرشد طلابي بوزارة التربية والتعليم
التاريخ السبت 09 رمضان 1422 الموافق 24 نوفمبر 2001
السؤال

تخبرني أختي في الله وهي في قمة الحيرة : أعرف داعية تقيم الدروس والمواعظ،والنساء يتأثرن بها وبدعوتها ، ولكن حين أجلس معها جلسة خاصة، أراها ترتكب معصية هي من أعظم المعاصي ، فهي تستغيب الناس ، بل وقد تستغيب والديها و تنتقدهما بشدة أمام النسا دون احترامهما و لا توقيرهما !!.
تتساءل أختي كيف يمكن لإنسان أن يحقق إنجازات دعوية ، وأن تسيل دموعه بغزارة بين يدي الله في الصلاة ـ وهذان الأمران نعمة عظيمة لا يؤتهما إلا إنسان تقي ـ بينما هي ترتكب هذه المعاصي الشنيعة ؟؟؟ ما تفسير ذلك؟؟

الجواب

أختي الكريمة اشكر لك ثقتك واسأله تعالى لنا ولك التوفيق والسداد و الرشاد .. وأن يرينا جميعاً الحق حقاً و يرزقنا اتباعه والباطل باطلاً ويرزقنا اجتنابه و ألا يجعله ملتبساً علينا فنظل . أما عن استشارتك فتعليقي عليها من وجوه :
أولاً : لا شك أن الشيطان أعاذنا الله جميعاً منه ... يبذل ـ قاتله الله ـ قصارى جهده هو وجنده لا ظلال الناس وإفساد دينهم ما استطاع إلى ذلك سبيلا .. فهو أولاً . يحاول صرفهم عن العبادة .. فإذا فشل حاول إشغالهم خلالها حتى لا تكتمل .. فإذا فشل جاءهم من باب النوايا أو الرياء فإذا فشل حاول الدخول من خلال الوساوس .. والتثبيط والإفراط والتفريط .. إلى غير ذلك .. من المحاولات .. ولا غرابة في ذلك .. فهو قد أقسم بعزة الله على إضلال الناس .. ( فبعزتك لا غوينهم أجمعين إلا عبادك منهم المخلصين )
ثانياً : فإن لم يستطع الإفساد قبل العبادة و أثنائها .. فإنه يحاول التقليل منها بصرف المرء عنها أو تكرارها مرة أخرى بدعاوى كثيرة .. أو بتلبيسها بالباطل .. أو يدفع المرء إلى بعض التجاوزات أو المعاصي .. الصغيرة أو الكبيرة بغرض الانتقام منه أو إكسابه أكبر قدر من السيئات .. وهكذا.
ثالثاً : ولذلك فعلى المرء الإكثار من الاستعاذة بالله من كيد الشيطان وهمزه ولمزه و توهيمه و تلبيسه .. حتى لا يفسد على المرء دينه أو يقلل من عمله .. والخطورة هنا أن يتصور البعض أن المسيء لا تقبل طاعته .. أو لا يقبل منه الإحسان .. وهذا أيضاً من الشيطان .. فلعل المسيء هو أحوج بالطاعة من غيره .. ليكفر عنه ذنبه . قال تعالى )إن الحسنات يذهبن السيئات ) .
رابعاً : أتمنى ـ أختي الكريمة ـ لو قامت إحداهن بنصح هذه الأخت بالسر .. إما بشكل مباشر أو عن طريق الكتابة إليها تخوفها بالله من عظم ذنب " النميمة " وتذكرها بما يحسب لها إنشاء الله من خير .. وكيد إبليس عليها لا فساد ذلك ولا بأس من تزويدها ببعض الكتيبات أو الأشرطة في هذا المجال .. وتحتسب هذه الأخت تلك النصيحة عند الله .. فالذكرى تنفع المؤمنين .. وفقكما الله جميعاً إلى ما فيه الخير والصلاح .. وسدد على طريق الحق خطى الجميع ..

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - ام امامة بسم الله الرحمان الرحيم | مساءً 07:25:00 2010/01/09
ليس الداعية معصوما فكل ابن ادم خطاء ومن ادرانا بسريرة هذه الاخت لعلها تنكر على نفسها ومثلها كثير وربما تشكو لله معصيتها وترجو التوبة ادعي لها بالتوبة والثبات ستر الله على عباده جميعا ومن علينا وعليهم بالهداية اللهم امين